رئيس التحرير: عادل صبري 06:22 مساءً | الخميس 13 ديسمبر 2018 م | 04 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

البلغة الجلدية.. الحذاء المفضل للمغاربة في رمضان

البلغة الجلدية.. الحذاء المفضل للمغاربة في رمضان

حول العالم

بلغة جلدية في المغرب - أرشيف

البلغة الجلدية.. الحذاء المفضل للمغاربة في رمضان

الأناضول 23 يوليو 2013 09:52

يغص "السوق السباط" في العاصمة المغربية الرباط برواده من النساء والرجال، لا تنتهي المناقشات الحادة بين زبائنه وأصحاب المحال التجارية حول تحديد سعر "البلغة" التقليدية، أو "الشربيل" المغربي وجودة صناعته إلا مع اقتراب مغيب شمس النهار.

 

وكما يهتم المغاربة خلال شهر رمضان بتزيين موائد الإفطار بأطباق يختص بها المطبخ المحلي، يحرصون كذلك على ارتداء الأزياء التقليدية المغربية، وانتعال الأحذية التي هي من وحي تراثهم القديم كـ"البلغة" (خاص بالرجال) والشربيل (خاص بالنساء).

 

وتعد صناعة البلغة الجلدية تقليدا مغربيا محضا، امتاز به المغرب منذ قرون عن سائر بلدان العالم الإسلامي، ولكن في شهر رمضان يكون الإقبال متزايدا على اقتناء هذا النعل التقليدي الأصيل.

 

وفي هذا السوق، تشرع عشرات المحلات أبوابها، وتضع على واجهاتها نعال مغربية "البلغة" من مختلف الألوان والأشكال، بعضها للنساء وأخرى خاصة بالرجال، فالعادة المغربية تجعل من الجلباب والقفطان المغربي (لباس تقليدي) لا يستقيم ارتداؤه إلا برفقة "بلغة" مغربية، غالبا ما تكون صفراء اللون بالنسبة للرجال، فيما يتفنن الصناع التقليديون في إبداع أشكال وألوان وزخارف تزين "الشربيل" التي تنتعلها النسوة، ويتنافس الباعة في  إقناع المشترين بجودته.

 

 وتشتهر بعض الحواضر المغربية العتيقة بصناعة هذا النعل التقليدي، كمدينة "فاس" التي تعد مركز الحرف التقليدية المغربية، خاصة الصناعات الجلدية، والعاصمة الرباط المعروفة بجودة منتجاتها واستقطابها للباعة الذين يعرضون بضاعتهم التقليدية من ألبسة وأحذية كـ"البلغة" و"الشربيل" المغربي، و"الجلباب"، والقفطان المغربي، التي يعتني المغاربة بارتدائها خلال الزيارات العائلية التي يتبادلونها مع أقاربهم أثناء شهر الصيام.

 

 وتستغرق عملية صناعة البلغة المغربية يوما كاملا، يحتاج خلاله الصانع إلى الانزواء في مشغله، والانطلاق في عملية الصنع "تقطيعا وتلميعا وتلوينا".

 

وتبدأ هذه العملية في دار الدباغة حيث يتم إعداد جلود البقر والماعز وغسلها وتجفيفها لتصبح صالحة للاستعمال في صناعة هذا النعل التقليدي، وبعد الانتهاء من عملية الغسل والتجفيف تلون الجلود بألوان شتى وفق طرق خاصة وحسب طلب الباعة وحاجيات السوق.

 

وبعد حصول الصانع على كميات الجلد الكافي، ينطلق في تقطيع قطع الجلد داخل مشغله وفق مقاسات محددة، وبأشكال تتناسب والنماذج التقليدية التي على منوالها دأب المغاربة منذ قرون على انتعال "البلغة" و"الشربيل" اللذين يعدان اليوم أحد لوازم الاحتفاء بالمناسبات الدينية في المغرب خاصة شهر رمضان المبارك.

 

ولا يكتفي الصانع، الذي يقضي ساعات النهار الطويلة في مشغله ليعد بضع قطع من هذا المنتوج التقليدي بتقطيع الجلد وخياطته، بل يجتهد في رسم نقوش وتنميق خطوط على واجهة البلغة الجلدية، تعطيها رونقا خاصا، وتجعل منها قطعة فنية تميز الأزياء التقليدية المغربية.

 

أما صانع البلغة المغربية فلا تنتهي مهمته إلا بعد أن يقوم بخياطة أجزائها وربطها بقاعدة النعل الذي يدعى "الفرَاشة'' والمصنوع بدوره من الجلد، وتعد البلغة التي تخاط يدويا أجود الأنواع وأغلاها ثمنا، إلا أن بعض المشاغل التقليدية تختار الاستعانة بآلات للخياط ربحا للجهد وللوقت.

 

حين الانتهاء من خياطة البلغة الجلدية وتجميع أجزائها، توضع في قالب يصطلح عليه الصناع "القراص"، حسب  أحجام مختلفة، وكل ورشة من ورش صناعة هذا المنتج التقليدي تنتج عشرات القطع إلا أن تسويقها إلى الزبون في الأسواق لا يمر كما جرت بذلك أعراف السوق التقليدي إلا بواسطة الدلال (وسيط)، الذي ينقلها من الصناع إلى البائع، طبقا لحاجيات والقدرة الشرائية  لزبائن هذا الأخير.

 

وتختلف أسعار البلغة التقليدية حسب أنواعها، فأقلها سعرا يبلغ 70 درهما مغربيا (حوالي 8 دولارات)، ويرتفع السعر حسب نوع الجلد المستعمل وجودة الصنع، إلا أن كل المغاربة خاصة في شهر رمضان يحرصون على ارتدائها.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان