رئيس التحرير: عادل صبري 03:10 صباحاً | الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 م | 04 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بالفيديو. رمضان تركيا .. موائد رحمن في كل مكان

بالفيديو. رمضان تركيا .. موائد رحمن في كل مكان

حول العالم

مساجد تركيا في رمضان - أرشيفية

بالفيديو. رمضان تركيا .. موائد رحمن في كل مكان

إعداد - فادية عبود 15 يوليو 2013 15:09

بالبهجة والسرور والعادات الطيبة يستقبل الأتراك رمضان، فما أن يقرب الشهر الكريم، إلا وتضاء مآذن المساجد ويكتب عليها بالأضواء "أهلا بك يا سلطان الشهور يا رمضان" خصوصاً مساجد مدينة إسطنبول المشهورة بمآذنها العالية.

يطلق الأتراك على شهر الصيام "سلطان الشهور" ، وتنتشر فيه موائ الرحمن في كل مكان تواجد فيه المسلمين في تركيا، أما الخيام الرمضانية هناك فمفهومها مختلف عن المفهوم المصري حيث تقدم وجبات افطار مجانية للصائمين لا سيما الفقراء منهم.

 

تنطلق الزغاريد من البيوت التركية فور ثبوت رؤيا الهلال، تلك البيوت تفوح منها روائح المسك والعنبر وماء الورد فقد جرت العادة على نثر هذه العطور الطبيعية على عتبات الأبواب والحدائق المحيطة بالمنازل.

 

وتزدهر حركة التجارة بشدة لأن تركيا تعتبر أكبر منتج ومصدر في العالم لياميش رمضان.

 

يشهد اليوم الأول من رمضان في تركيا مراسم احتفالية خاصة في الشوارع والمياديين، تبدأ قبل ساعات من موعد الإفطار وتستمر حتى موعد السحور، هذا التقاليد هي جزء من ميراث الأتراك من أجدادهم العثمانيين.

 

في رمضان يزداد أعداد السائحين العرب خاصة الخليجيين في تركياً، خصوصاً بعد اشتعال الأحداث في مصر وسوريا ولبنان.

 

مدينة اسطنبول، أيقونة الاحتفالات الرمضانية بتركيا، لأنها الرمز الإسلامي في ذاكرة الشعب التركي، حيث كانت مقر الخلافة الإسلامية لفترة تزيد عن الخمسة قرون، كما أن فيها عددًا كبيرًا من المساجد والمعالم الإسلامية، وفي هذه المدينة يُقرأ القرآن خلال هذا الشهر يوميًا في قصر طوبقابي أو "الباب العالي" سابقًا، وتستمر القراءة في هذا القصر دون انقطاع في ليل أو نهار .

 

تزدهر مراسم الاحتفالات الرمضانية على المائدة التركية كما هو الحال في مصر، وتبدأ الأسر في شراء حاجاتها استعداداً لرمضان بداية من النصف الثاني لشعبان .

 

عادة ما يبدأ الأتراك إفطارهم على التمر والزيتون والجبن، قبل تناول وجباتهم الرئيسة، وتكون الشوربة، هي الطعام الأبرز والأهم حضوراً على المائدة، ومن الأكلات الخاصة بهذا الشهر عند الأتراك الخبز الذي يسمى عندهم "بيدا" ويعني "الفطير" وهي كلمة أصلها فارسي، وهذا النوع من الخبز يلقى إقبالاً منقطع النظير في هذا الشهر، حتى إن الناس يصطفون طوابير على الأفران قبل ساعات من الإفطار للحصول على هذا النوع من الخبز الذي يفتح الشهية للطعام، وينسي تعب الصوم .

 

وتعتبر الكنافة و القطايف و البقلاوة و الجلاّش، من أشهر أنواع الحلوى التي يتناولها المسلمون الأتراك خلال هذا الشهر الكريم.

 

أما ساعات العمل في الدوائر الرسمية لا يطرأ عليها أي تغير خلال هذا الشهر الكريم، حتى إن بعض الصائمين يدركهم وقت المغرب وهم في طريقهم إلى منازلهم بسبب طول فترة ساعات العمل، في حين أن قطاعات العمل الخاصة تقلل ساعات العمل اليومي مقدار ساعة أو نحوها .

 

http://www.youtube.com/watch?v=XTLTWXiETC0&feature=player_embedded

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان