رئيس التحرير: عادل صبري 05:54 مساءً | الخميس 19 أبريل 2018 م | 03 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

رمضان الإكوادور .. المركز الإسلامي قبلة الصائمين

رمضان الإكوادور .. المركز الإسلامي قبلة الصائمين

13 يوليو 2013 13:24

يوجد في الإكوادور حوالي 3 آلاف و500 مُسلم، أي أن نسبة المسلمين في الإكوادور لا تتعدى 1% من مجمل السكان. 

ويعد المركز الإسلامي، الذي يمثل المسلمين لدى الحكومة وهو مركز معتمد من الحكومة الإكوادورية، هو شعلة النشاط في شهر رمضان، حيث يتوهج في ممارسة نشاطاته الإسلامية والاجتماعية والثقافية والتربوية، فهو يهتم أساساً بقضية تعليم اللغة العربية والتعريف بالإسلام عبر ترجمة بعض الكتب والموسوعات الإسلامية من اللغتين العربية والإنجليزية إلى اللغة الإسبانية التي يتحدث بها الشعب الإكوادوري، وفي شهر رمضان ينشط به تلقي الدروس وإلقاء الخطب والمحاضرات الدينية التي تجد إقبالاً كبيرا من المسلمين والمسلمات.

 

ويحتوي المركز على مسجد للرجال ومصلى للنساء، يجتذب العشرات في شهر رمضان خاصة النساء، حيث يعتبر النساء الذهاب للمسجد سبباً لتقوية صلتهن بالدين الإسلامي والحفاظ على هويتهن وهوية أبنائهن من الذوبان خاصة في المهجر.

 

ويتلقَّى المركز دعمًا كبيرًا من الجمعيات الخيريَة في الدول الإسلامية والعربية، حيث يرسلوا المساعدات الإنسانية للمركز والمسلمين.

 

وخلال الشهر الكريم تقوم الزوجات المسلمات بإعداد مائدة إفطار كبيرة في المركز الإسلامي، ليفطر المسلمون معًا بشكل جماعي على هذه المائدة، وقبل رمضان يزيد الإقبال على اللحوم الحلال، حيث يقوم ربُّ الأسرة بذبح ما يشتريه من أغنام وماعِز في المذبح ثم يُخزِّن احتياجه الشهري من اللحوم.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان