رئيس التحرير: عادل صبري 04:18 مساءً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

تواضع.. إنك لن تخرق الأرض ولن تبلغ الجبال طولا

تواضع.. إنك لن تخرق الأرض ولن تبلغ الجبال طولا

برقية رمضانية

من تواضع لله رفعه

تواضع.. إنك لن تخرق الأرض ولن تبلغ الجبال طولا

محمد أبو المجد 12 يوليو 2014 09:18

"لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر".. هكذا أراد الله أن يهذب قلوب عباده ويكبح جماح شهواتها حتى يظلوا خير أمة أخرجت للناس، فأوحى لنبيه، صلى الله عليه وسلم، بهذا الحديث ليكون صمام أمام لمنع داء الكبر الذي يقتل أي أمة.

المعادلة السابقة كانت بسيطة ومباشرة (الجنة = التواضع) فتسابق الصحابة والسلف الصالح على التحلي بهذه الخصلة، والتي لا تتضاد مع الاعتزاز بدينهم.

التواضع كان سمة لهم من أصغر فرد حتى أكبر شخصية كانت تسيطر على ثلث الكرة الأرضية تقريبا، فها هو عروة بن الزبير، رضي الله عنه، يرى أمير المؤمنين عمر بن الخطاب يحمل على عاتقه قربة ماء، فقال له: ياأمير المؤمنين لا ينبغي لك هذا!! فقال عمر: لما أتتني الوفود سامعين مطيعين دخلت نفسي نخوة – أي غرور – فأردت أن أكسرها.

رمضان فرصة لتهذيب القلب والتخلص من علله، وأبرزها علة الكبر، فهل يكون الشهر الكريم بداية لتواضع يدوم ومعاملة للناس بهدي الإسلام؟

روابط ذات صلة:

التوبة.. قلب المؤمن لا يتركه الله غريقا

قراءة القرآن.. سباق كل ما فيه فائز

الجهاد.. طريق التنمية يبدأ بمكافحة غربان الليل

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان