رئيس التحرير: عادل صبري 02:43 صباحاً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بالفيديو والصور مسحراتى العرب قصيدة للشاعر جمال بخيت

بالفيديو والصور مسحراتى العرب قصيدة للشاعر جمال بخيت

أمسيات رمضانية

جانب من اللقاء

بالفيديو والصور مسحراتى العرب قصيدة للشاعر جمال بخيت

محمد عبد الحليم 19 يوليو 2014 13:16

ألقى الشاعر جمال بخيت قصيدته مسحراتى العرب والتى نشرت ضمن ديوان يحمل نفس الاسم وذلك على هامش فعاليات معرض فيصل.

بدأ جمال بخيت حديثه بتحية الأطفال الموجودين باللقاء، وألقى قصيدته "واحد اتنين سرجى مرجى" وأهداها لهم.

وحكى الشاعر جمال بخيت عن ذكريات طفولته بحى مصر القديمة، حيث نزحت عائلته من صعيد مصر، لتسكن ذلك الحى، مثل الكثير من العائلات التي سكنت الحى الذي يتمتع بثنائية إسلامية مسيحية، فهناك مجموعة من الأديرة بجانب مسجد عمرو بن العاص أول مسجد بنى في أفريقيا.


وتطرق بخيت لأثر والدته حياة ووالده في نشأته ودفعه للقراءة والكتابة منذ صغره والذي ساعده في ذلك مجانية التعليم في عهد عبد الناصر وهو ما جعله ينتمى لثورة يوليو انتماء مصلحة، على حد قوله.

ثم تابع بخيت حديثه انطلاقًا من الثنائية الإسلامية المسيحية، حيث نشأ في نسيج واحد لم يستشعر فيه أي غربة، وذكر بخيت أن موهبته بدأت في المدرسة الإعدادية.

وعن والديه، قال بخيت إن والده كان يجهل القراءة والكتابة بينما والدته لم تكمل تعليمها، إلا أن أبناءهما الـ12 تخرجوا في الجامعات، ولولا قيام الثورة عام 1952 ومجانية التعليم، كان سيصبح مصيرهم مثل مصير أجيال لم تتح لهم الفرصة للتعليم.


وأضاف بخيت: والدى هو السبيل لفتح أبواب الثقافة أمامى، فكان يهتم بأن يعرف كل ما يحدث في البلد، وكنت أقرأ لوالدى الكلام بالجرائد والكتب، دون أن أعرف معناه، وكان هو يملك الوعى دون أن يستطيع القراءة بينما كنت أملك القراءة ولم أملك الوعى.

 

وتذكر بخيت والدته الحاجة حياة، التي تعلمت القراءة بجلوسها بجوار أبنائها أثناء المذاكرة، وكأنها تراجع لنا وبداخلها حنين للتعليم ،وكانت تسألنا عن الحروف فتعلمت القراءة بهذه الطريقة.


كل ذلك شكل موهبة ووعي جمال الثقافى ليبدأ كتابة القصائد، والتي لم تكن مكتملة بالطبع على حد قوله، حتى خصص له يوم في الإذاعة المدرسية كما شارك في دوري المدارس بالإذاعة المصرية.


وأشار بخيت إلى أن مجلة صباح الخير قامت بنشر إحدى قصائدى وأنا في المرحلة الثانوية، بباب خصصه الشاعر فؤاد حداد لنشر أشعار العامية المصرية يوم نشر هذه القصيدة تأكد لدى يقين بأنى خلقت لكى أكون شاعرا ووضعت قدمى على أول طريق الشعر، وقررت بعد أربع سنوات أن أدخل امتحان الثانوية العامة وأدخل كلية الإعلام قسم الصحافة، وأن أعمل بعدها صحفيًا بمجلة "صباح الخير" وقد كان.

 

واختتم الشاعر جمال بخيت اللقاء بإلقائه قصائده "مسحراتى العرب – مسحراتى مسلم مسيحى – شباك النبى".

 

كلمات القصيدة

مسحراتى العرب

طفل وصبى وعجوز

يشبه نجيب محفوظ

والعقل لما يفوز

على كل ليل مهزوز

وينور القاهرة

الهادرة القادرة

لما فى لحظة تعوز

يملى هوانا المسك

ويدلنا الاربسك

على اول التنوير

 

****

طفل وزمانة عسير

بالجبه والقفطان

يتهز فى الازهر

ويرتل القرأن

تتثبت الاركان

 

****

القيروان تمتد

فى المغرب الانسان

 

****

 

عود الخليج يشتد

بالبر والاحسان

سيف المدد ينزل

زى اكتمال الحل

 

****

 

طهطاوى حر كريم

طهطاوى حر عزيز

يسأل ..تجاوبة باريس

يستخلص الابريز

وينور التعتيم

ويشوفنا طه حسين

من زاويه الهرامين

يستاهل التكريم

شعر البارودى بارود

وياه عرابى يخوض

 

****

وفى بر شوقى مقيم

اما الاصيل درويش

غنا لنا غنوة تعيش

والتونسى مصرى عزيز

ايديهم فى ايد مختار

بيبدلو الاوطار

وبينحتو الافكار

ويغيرو المفاهيم

 

****

قاسم امين الود

غير بنود العهد

البنت مش للوقت

والحرمه مش تحريم

 

****

من كل فج مضيىء

يجى الحكيم توفيق

وعلى البساط يا نديم

يجلس جمال حمدان

مسنود على البنيان

مصرى جديد وقديم

 

****

ويجلنا تانى جمال

افغانى وعنده سؤال

مسلم وقلبه سليم

عقلة الكبير عقاد

روحى فؤاد حداد

مصرى

نهيم ونغنى

وتغنى ست الكل

وتبوس شفيفى الفل

ايدى ( الالف والميم )

 

****

وفى كل علم طبيب

وفى كل فن حبيب

والمنفلوطى اديب

بيغنى زى حليم

إقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان