رئيس التحرير: عادل صبري 07:02 صباحاً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

يا من حبه ديني.. إنشاد صوفي لفرقة الدراويش بالسحيمي

بالفيديو والصور..

يا من حبه ديني.. إنشاد صوفي لفرقة الدراويش بالسحيمي

سارة على 15 يوليو 2014 21:03

"يا مفرط الحسن.. يا من حبه ديني.. انعم بوصلك إن الوصل يحيينى.. وأعطف على رمقي.. فالحب سيرنى مضناً ذليلاً.. وكل الناس تبكيني.. ذاب قلبي وضاعت في الهوى حيلي.. ألا ترى ما جرى في الحب يكفيني.. أهيم في حبكم والقلب مشتعل وأنت بالصد والهجران ترميني.. صرفت فى حبكم عمرى وجسمى نحل.. وبعد ذلى على الأبواب تبلينى.. هلا رسيت لمن ذابت حشاشته.. يا ليت كأس الود منك يحييني"..


بهذه الكلمات، أذاب المنشد جودة هيكل، أحد منشدي "فرقة الدراويش"، التابعة لفرقة النيل للموسيقى الشعبية، قلوب الحاضرين، عشقاً، سابحاً بهم فى ملكوت الله غير مبالين بالزمان والمكان، خلال إحدى الأمسيات الرمضانية ببيت السحيمي.

 

"فرقة النيل للآلات الشعبية هي فرقة مركزية، وتعد من أقدم الفرق الشعبية في مصر"، هكذا بدأ جودة حديثه لـ"مصر العربية"، مشيراً إلى أن البداية جاءت فى خمسينيات القرن الماضي، عندما قام الفنان الراحل زكريا الحجاوى بإنشاء الفرقة، والتي كانت تلقب في ذاك الوقت بلقب "فرقة الفلاحين"، وكانت تضم باقة من نجوم الفن الشعبى، مثل الفنانة جملات شيحة، وفاطمة سرحان، وخضرة محمد خضر.

وأضاف: "استمرت فرقة الفلاحين، إلى أن تولى مسئوليتها الفنان عبد الرحمن الشافعي، فى سبعينيات القرن الماضي، وفي ذاك الوقت تغير اسم الفرقة إلى اسم "فرقة النيل للموسيقى الشعبية".


 

ووصف جودة الفنان عبد الرحمن الشافعي، بالأب الروحي للفن الشعبي في مصر والوطن العربى، لافتاً إلى أنه أفنى حياته في سبيل أن يسمو بهذا الفن لأعلى المستويات، من خلال المسرحيات التي يقدمها، وعروض فرقة النيل.


 

وأضاف: "كونت فرقة الإنشاد الديني عام 2003، وهى تابعة لفرقة النيل للموسيقى الشعبية، وحرصت خلال 12 عاماً، على أن تقدم العديد من العروض الفنية داخل مصر وخارجها".


 

وحول فن الإنشاد الديني، قال جودة: "الإنشاد الديني لا يتوقف على نمط معين"، مشيراً إلى أن الابتهالات يؤديها الشيخ بمفرده دون مصاحبة الآلات الموسيقية والإيقاع، مضرباً مثلاً بالشيخ طوبار.


 

أما التواشيح الدينية، فأشار إلى أنها يؤديها الشيخ مصطحباً معه مجموعة من المشايخ، وهو ما يطلق عليه في عالم المشايخ "البطانة"، دون مصاحبة الآلات الموسيقة والإيقاع، موضحاً أنه مع تطور العصر أصبح الآن من الممكن إدخال الآلات الموسيقية على أداء التواشيح الدينية، مستشهداً بالشيخ سيد النقشبندي، وطه الفشنى.


 

وحول اللغة المستخدمة في الإنشاد الديني، قال: "الإنشاد الديني ينقسم إلى قسمين، "إنشاد ديني شعبي، وهو يستخدم خلاله اللغة العربية، فضلاً عن الإنشاد الصوفى الذي يستخدم في أدائه هو الآخر اللغة العربية والشعر الصوفي".


 

ومن بين الدراويش الذين أمتعوا جمهور بيت السحيمى بإنشادهم الدينى والصوفى، المنشد سيد إمام، وأحمد البدرى، وسالم عطا الله، ومحمد مصيلحي، جودة هيكل.


 

فى السياق ذاته، قامت فرقة التنورة التابعة لفرقة الدراويش، بإمتاع جمهور بيت السحيمي برقصة التنورة المصاحبة لمجموعة من الأغاني والابتهالات الصوفية.

 

شاهد الفيديو:

 

 

 

اقرأ أيضاً:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان