رئيس التحرير: عادل صبري 08:36 مساءً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بالفيديو والصور.. مسحراتي مسلم مسيحي قصيدة لجمال بخيت

بالفيديو والصور.. مسحراتي مسلم مسيحي قصيدة لجمال بخيت

أمسيات رمضانية

جانب من اللقاء

بالفيديو والصور.. مسحراتي مسلم مسيحي قصيدة لجمال بخيت

محمد عبد الحليم 14 يوليو 2014 22:27

ألقى الشاعر جمال بخيت بقصيدته مسحراتي مسلم مسيحي خلال لقائه بجمهور معرض فيصل الرمضاني للكتاب المقام حاليًا من تنظيم الهيئة المصرية العامة للكتاب.

 

وفي بداية اللقاء حكى الشاعر جمال بخيت عن ذكريات طفولته بحي مصر القديمة، حيث نزحت عائلته من صعيد مصر، لتسكن ذلك الحى، مثل الكثير من العائلات التي سكنت الحي الذي يتمتع بثنائية إسلامية مسيحية، فهناك مجموعة من الأديرة بجانب مسجد عمرو بن العاص أول مسجد بنى في أفريقيا.


وتطرق بخيت لأثر والدته حياة ووالده في نشأته ودفعه للقراءة والكتابة منذ صغره والذي ساعده في ذلك مجانية التعليم في عهد عبد الناصر وهو ما جعله ينتمى لثورة يوليو انتماء مصلحة، على حد قوله.

 

بدأ جمال بخيت حديثه بتحية الأطفال الموجودين باللقاء، وألقى قصيدته "واحد اتنين سرجي مرجي" وأهداها لهم.


ثم تابع بخيت حديثه انطلاقًا من الثنائية الإسلامية المسيحية، حيث نشأ في نسيج واحد لم يستشعر فيه أي غربة، وذكر بخيت أن موهبته بدأت في المدرسة الإعدادية.


وعن والديه، قال بخيت إن والده كان يجهل القراءة والكتابة بينما والدته لم تكمل تعليمها، إلا أن أبناءهما الـ12 تخرجوا في الجامعات، ولولا قيام الثورة عام 1952 ومجانية التعليم، كان سيصبح مصيرهم مثل مصير أجيال لم تتح لهم الفرصة للتعليم.


وأضاف بخيت: والدى هو السبيل لفتح أبواب الثقافة أمامى، فكان يهتم بأن يعرف كل ما يحدث في البلد، وكنت أقرأ لوالدى الكلام بالجرائد والكتب، دون أن أعرف معناه، وكان هو يملك الوعى دون أن يستطيع القراءة بينما كنت أملك القراءة ولم أملك الوعى.

 

وتذكر بخيت والدته الحاجة حياة، التي تعلمت القراءة بجلوسها بجوار أبنائها أثناء المذاكرة، وكأنها تراجع لنا وبداخلها حنين للتعليم، وكانت تسألنا عن الحروف فتعلمت القراءة بهذه الطريقة.


كل ذلك شكل موهبة ووعي جمال الثقافى ليبدأ كتابة القصائد، والتي لم تكن مكتملة بالطبع على حد قوله، حتى خصص له يوم في الإذاعة المدرسية كما شارك في دوري المدارس بالإذاعة المصرية.


وأشار بخيت إلى أن مجلة صباح الخير قامت بنشر إحدى قصائدي وأنا في المرحلة الثانوية، بباب خصصه الشاعر فؤاد حداد لنشر أشعار العامية المصرية يوم نشر هذه القصيدة تأكد لدى يقين بأنى خلقت لكى أكون شاعرا ووضعت قدمى على أول طريق الشعر، وقررت بعد أربع سنوات أن أدخل امتحان الثانوية العامة وأدخل كلية الإعلام قسم الصحافة، وأن أعمل بعدها صحفيًا بمجلة "صباح الخير" وقد كان.

 

واختتم الشاعر جمال بخيت اللقاء بإلقائه قصائده "مسحراتى العرب – مسحراتى مسلم مسيحى – شباك النبى".

 

 

كلمات القصيدة

 

مسحراتي يامصراوية

ف مصر تسري روحي.. بروية

مسحراتي يامصراوية

يدق قلبي تسمعني هية

أبويا مدي البشر هدية

وجدي مدي الحنان هوية

وفوق سطوحي للحب غية

 

 

يطير ويرجع يلاقيني طاير

وحبيبتي واقفة ف المشربية

مسحراتي طيب وراضي

نور الملايكة ملو الأراضي

ملايكة حاضرة

وطايـرة بيــــنا

صلوا معانا علي نبينا

يارب وانت علام غيوب

أنا نفسي اتوب

ونويت أصوم لك

صيام مُطهّر من الذنوب

...

مسحراتي..

مسلم.. مسيحي

هاقول يادنيا هاتستريحي

لو تقري إيه اللي جه فـ « صحيحي»

تلقي التراحم بين النفوس

رمضان بلدنا

فانوس بمادنة

وعندي صاحب اسمه فانوس

جاري وشقيقي.. إنسان حقيقي

زاح عن طريقي.. حِمل الكابوس

وديني قاللي.. ماهوش تخلي

انك تخلي.. الجميع يصلي

لاتقول دا بوذي.. أو م المجوس

خليك ف دينك

الله يعينك

علي الفتاوي.. وعلي اللصوص

مش كل عِمة.. علي راس أئمة

ولا أي ذمة.. تدي الدروس

...

مسحراتي..

باحب مريم.. واحب حنا

وعم بطرس.. صاحبي ف جنة

ربك خالقها..

 

اقرأ أيضًا:

جمال بخيت يحكي ذكريات طفولته بمصر القديمة

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان