رئيس التحرير: عادل صبري 10:29 مساءً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

السعودية تصطدم بالبحرين.. وقطر تواجه اليمن

السعودية تصطدم بالبحرين.. وقطر تواجه اليمن

خليجى 22

السعودية

في خليجي22

السعودية تصطدم بالبحرين.. وقطر تواجه اليمن

وكالات 16 نوفمبر 2014 08:30

اختلف المشهد بسرعة كبيرة بالنسبة الى المنتخب السعودي، فبعد ان توسم خيراً بـ"خليجي 22" لتكون نقطة انطلاق نحو مرحلة جديدة من الإنجازات، بات بعد مباراة واحدة فقط يعيش تحت ضغط شديد ينذر بعواقب كبيرة قبل مشاركته في كأس أسيا بأستراليا مطلع 2015.


ولا مجال أمام المنتخب السعودي سوى البحث عن انطلاقة جديدة اليوم الأحد أمام نظيره البحريني في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية ضمن الدور الأول لكأس الخليج التي تستضيفها الرياض حتى السادس والعشرين من الشهر الجاري.

تعادل "الأخضر" السعودي في مباراة الافتتاح مع المنتخب القطري 1-1، في عرض لم يكن على قدر الأمال، وأمام جمهور لم يكن أيضاً بحجم التوقعات، ما رفع منسوب الانتقادات للمنتخب والمدرب الاسباني خوان لوبيز كارو إلى حد اضطرار رئيس الاتحاد السعودي إلى التدخل للقول ان المدرب سيبقى في منصبه حتى كأس آسيا، بعد تردد شائعات عن احتمال إقالته.

وتعرض لوبيز لانتقادات عنيفة من الإعلام السعودي واللاعبين السابقين والعديد من المحللين الكثر على القنوات التلفزيونية الخليجية، ولم يتردد بعضهم بإطلاق عبارات قوية تجاهه، لكن البعض الأخر اعتبر إقالته في هذا الوقت ستزيد الوضع سوءاً إن كان في الدورة الخليجية او في كأس أسيا مطلع العام المقبل.

ومن المتوقع ان يجري كارو بعض التعديلات على تشكيلة المنتخب خصوصاً في ظل انتقادات كثيرة على خياراته بإبقاءه لاعبين تألقوا محليا على دكة الإحتياط مثل عبدالله باخشوين على سبيل المثال.

ويعيب المنتخب السعودي عدم الترابط الكافي بين خطوطه برغم وجود أصحاب الخبرة كسعود كريري وتيسير الجاسم وناصر الشمراني وأسامة هوساوي، المطالبين بتقديم أفضل ما لديهم أمام البحرين لإعادة الامور إلى نصابها لأن عكس ذلك يعني استمرار النفق المظلم للكرة السعودية الذي بدأ بعد خسارة كأس اسيا امام العراق عام 2007.

أما منتخب البحرين بقيادة المدرب العراقي عدنان حمد فلم يكن أفضل حالاً، وفوجىء بضغط يمني هائل طوال دقائق المباراة الاولى، ويمكن القول ان خروجه بنقطة كان نتيجة جيدة له قياساً إلى أداء المنتخبين.


ولا يزال منتخب البحرين يبحث عن لقبه الاول في دورات الخليج، في حين ان السعودية توجت حتى الان ثلاث مرات اعوام 1972 و1994 و2003، لكن نتائج المنتخبين كانت متفاوتة في النسخة الماضية بالمنامة مطلع 2003، فخرج "الأخضر" من الدور الاول، ووصل "الاحمر" الى نصف النهائي قبل ان يخسر بصعوبة امام العراق بركلات الترجيح 2-4 بعد انتهاء الوقت الاصلي والاضافي 1-1.

قطر - اليمن

مباراة واحدة كانت كافية ليصبح المنتخب القطري من أبرز المرشحين لإحراز اللقب الخليجي، بعد الأداء الجيد في مباراة الافتتاح أمام اصحاب الارض.

وليس هذا فقط، بل أن المدرب الجزائري جمال بلماضي نجح على ما يبدو في ايجاد اسلوب ممتع بدءا من التنظيم الدفاعي باقفال المساحات تماما والانقضاض بسرعة على حامل الكرة، ثم بسلاسة التمريرات القصيرة والوصول الى المرمى المقابل بسهولة، ولو احسن خوخي بو علام وحسن الهيدوس ترجمة الفرص التي سنحت لهما لفاز العنابي بالمباراة الاولى براحة تامة.

وهذا ما دفع بعض اللاعبين القطريين الى القول ان منتخبهم خسر نقطتين امام السعوديين.

وفضلاً عن بو علام والهيدوس، يعول المنتخب القطري على بلال محمد ووسام رزق وماجد محمد وعبد القادر الياس الذي اهدر بدوره فرصا امام المرمى.

ويفتقد "العنابي" نجمه خلفان ابراهيم بسبب الاصابة، في حين لم يضم المدرب المهاجم سيباستيان سوريا الى التشكيلة.

ويتعين على المنتخب القطري ان يحذر نظيره اليمني الذي ارهق البحرينيين في المباراة الاولى وكاد يخطف منهم فوزا تاريخيا في مشاركاته بكأس الخليج.

انتزع اليمن تعادلا مستحقا من البحرين 0-0، لكنه لا يزال يبحث عن فوزه الاول في البطولة.

ولم يحقق منتخب اليمن أي فوز في مشاركاته الست حتى الان، ومباراته مع البحرين حملت الرقم 22، فحقق اربعة تعادلات، وتلقى 18 خسارة.

ويعول منتخب اليمن بقيادة المدرب التشيكي ميروسلاف سكوب على عدد من اللاعبين الذين قدموا مستوى جيدا امام البحرين امثال علاء الصاصي وعبد الواسع المطري ووحيد الخياط.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان