رئيس التحرير: عادل صبري 12:40 صباحاً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

السحيمى يعتذر للزند برسالة "بليغة"

 السحيمى يعتذر للزند برسالة بليغة

حوادث وقضايا

السحيمي والزند

السحيمى يعتذر للزند برسالة "بليغة"

محمد يحيى 02 فبراير 2016 13:24

 اعتذر المستشار محمد السحيمي رئيس محكمة قنا الابتدائية عن استقالته التي تقدم بها منذ أيام للمجلس الأعلى للقضاء متهمًا المستشار أحمد الزند وزير العدل باضطهاده.

ولقي نص الاستقالة المسبب انتشارًا واسعًا على شبكات التواصل الاجتماعي وفي وسائل الإعلام بسبب اللغة الرصينة التي كتبت بها.

ووصل السحيمى إلى مقر وزارة العدل بصحبة زوجته ووالدته من أجل مقابلة الزند وتقديم الاعتذار الذي جاء نصه كالتالي:

"لم تكن استقالتي التى أديتها إليك ليلوكني الناس بألسنتهم أو لأكون مضغة الأفواه، وإنما أخذتني بها عزيزات النفس إذا أبت أن تضيق الدنيا من ظلم أهلها ولا أديتها لاتخذ عليك موقفًا لتراني، فلقد هان عندي أعز ما ترك والدي وآخر ما أشبهه فيه فإن القضاء فينا وجه يري فينا ونعرف به".

وحين استحكمت إجراءات قبولها حتى لزم أن يلتقي القاضي وزيره سعيت إليك لا طمعًا ولا لأحني القامة في مقابل أن أعود ثم عاتبتني فأجلي عتابك ما كان من ظلم فبدت الاستقالة مثل سوءة واريتها فألزم حسن خلقك نفسي أن تعود.

أما عن خبر بثته الجرائد أني وأمي جئناك معتذرين، وأنا لزمنا بابك كعزيز قوم ذل، فهو شجرة خبيثة بذرها رجالك ليتخذونها زينة عند سيدهم، وقد سولت لهم أنفسهم أن ما يفعلونه نفعله، ونأتي إليك مثلما يأتون، وإنك لتعلم أنه ما أبعده عن شرفي وأن نساءنا عرض لا يعتذرون في مجالس الرجال".

"إن الذين نالوني ممن حولك نالوك لو يعلمون ما كان لأمي ولا لامرأتي أن يأتياك إلا لقربى بيننا عهد أبينا عند ربه لقد رافقاني الطريق إليك قلبان يخفقان وإني بما أشفقت طاوعتهما، فأتيتا فلزما مواضع السيارة خارج الديوان، وأنك من دعوتهما بفضل منك لا يخول إلى مجلسك أحد إلا بإذنك، غير أن السلطة لا تغني والدا عن ولد، فعظم صدرك بعظيم شكواي".

لقد أعدتني إلى نفسي وما أعز الرجوع إليها، فإن المنصة قطعة من السماء، إذا ثبتني عليها فإنها كوثري عطاء حيث أرضى وإني بلغت جميع الأمل فانقطع من بعدها الرجاء، مازالت بقلبك بعض من أبوة عاملتني بها والسلطة في يد صاحبها لا تترك له قلبا يلين، فبما رحمة منك رددت على استقالتي وما رددت سوى قميص يوسف ليعقوب وإني لك من الشاكرين".



اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان