رئيس التحرير: عادل صبري 08:47 مساءً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بالصور| تفاصيل تفجيرات فندق قضاة العريش

بالصور| تفاصيل تفجيرات فندق قضاة العريش

حوادث وقضايا

دماء ضحايا تفجيرات فندق قضاة العريش

يرويها شهود عيان لـ "مصر العربية"..

بالصور| تفاصيل تفجيرات فندق قضاة العريش

إياد الشريف 24 نوفمبر 2015 12:36

قال شهود عيان، على التفجيرات التي وقعت بمحيط فندق "سويس إن"، بمدينة العريش، شمال سيناء، إن التفجير الأول تم بواسطة سيارة مفخخة والآخر قام به انتحاري كان يرتدي حزامًا ناسفًا أمام الفندق.


حسن شاهين، شاهد عيان، ـ أحد عمال فندق "سويس إن" مقر  إقامة القضاة المشرفين على الانتخابات البرلمانية بمدينة العريش، شمال سيناء ـ  قال لـ "مصر العربية" إنه كان يتواجد بقاعة "اليشمك " التابعة للفندق والمقابلة له بالجهة الثانية من الشارع، عندما رصد أحد الأشخاص يسير بالقرب من بوابة الفندق وعندما بادره أحد أفراد الأمن بالسؤال "بتعمل إيه هنا " قام بتفجير نفسه على الفور بالقرب من مطبخ الفندق أعقب ذلك قيام أحد المسلحين بإطلاق نار من سلاح آلي على الفندق وتم تصفيته على الفور.

 

وأشار شاهين إلى أنَّ الانفجار وقع بالتزامن مع وصول سيارة مسرعة من الطريق الفرعي المقابل للفندق، باتجاه حي الزهور وتعامل معها الأمن وأطلقوا عليها الرصاص لتنفجر على مقربة من الانفجار الأول.

 

وقال محمود عصمت، موظف بمحل حلويات تابع للفندق ويقع أمام بوابته، إن الانفجار وقع حوالي الساعة 8 صباحًا بالقرب من الفندق، وأن التفجير الأول كان على مقربة من بوابة الفندق بنحو 150مترًا بجانب المطبخ بواسطة انتحاري يحمل حزامًا ناسفًا وهو ما أوقع إصابات في صفوف رجال الشرطة.

 

وأضاف: "السيارة المفخخة كانت تسير بسرعة جنونية وتمكن الأمن من إطلاق النار عليها وتفجيرها؛ الأمر الذي ساهم في عدم وصول السيارة لمدخل الفندق وإلا كانت وقعت كارثة مؤكدة داخل الفندق المتواجد بداخله القضاة ووفود إعلامية".

 

وأكد شهود العيان أنَّ واجهة الفندق دمرت بالكامل وأن عددًا من المباني السكنية التي تقع في نطاق الحادث دمرت واجهاتها وقامت قوات الأمن بفرض كردون أمني حول محيط المنطقة بالكامل ومنع المارة والسيارات من الاقتراب من موقع الحادث.

 

ويقع فندق "سويس أن " ـ أحد أهم وأكبر الفنادق بمدينة العريش ـ على الطريق الساحلي وشاطئ البحر مباشرة، ومكون من طابقين، ويعد قبلة لزوار شمال سيناء من الشخصيات الهامة والوفود الصحفية والإعلامية ورجال الأعمال.

 

وحسب مصدر أمني – رفض ذكر اسمه – أن ثغرة أمنية كانت وراء تفجير الفندق لم يتم الانتباه إليها وتتمثل في مدخل شارع فرعي يقع على مقربة من الفندق بالجهة الأمامية، رغم تكثيف أعمال التأمين قبل وبعد موقع الفندق على الطريق الساحلي.

 

وأضاف المصدر أنه لولا يقظة قوات الأمن المتواجدة على بوابة الفندق لوقعت مجزرة كبيرة بالفندق سواء على مستوى المبنى أو النزلاء المقيمين به .

 

وحسب شهود عيان فأنَّ قوات الأمن تقيم عدة كمائن على الطريق الساحلي المؤدي إلى الفندق عند منطقة النافورة أمام مطعم كنتاكي من الجهة الشرقية وبعد نادي ضباط الشرطة من الجهة الغربية، ورغم ذلك تمكنت السيارة المفخخة والانتحاري والمسلح من الوصول إلى الشارع المواجهة للفندق تمامًا .


وبحسب مصادر طبية أسفرت التفجيرات عن مقتل قاضٍ وأمين شرطة ومجند وهم "المستشار عمر محمد جاد 38 عامًا من سوهاج وأمين شرطة شعبان عبد المنعم عبد العال وشرطي مجهول الهوية".

 

وتم نقل جثثهم على متن سيارات إسعاف إلى مستشفى العريش العسكري.

 

وأصيب بالتفجيرين 14 من أفراد لشرطة بينهم ضابطان ومدنيان وهم كل من "المستشار أمير يعقوب حسين 40 عاما والمستشار منصور صابر عبده 46 عاما من الإسماعيلية كما أصيب عشرة أفراد شرطة وهم مجند أبانوب ظريف 21 عاما من المنيا أصيب بشظايا بالوجه.

 

وأصيب المجند محمد أحمد الشاذلي 23 عاما من سوهاج أصيب بطلق ناري بالبطن والمجند إسلام إبراهيم أحمد 21 عاما من بنها أصيب بطلق ناري بالرأس والملازم عمر أسامة محمد 24 عاما أصيب بطلق ناري بالساق اليمنى "، وعريف شرطة على سعيد على 35 عامًا من المنوفية أصيب بطلق ناري بالرأس والمجند إمام محمود محمد 21 عاما أصيب بجرح بالوجه طوله 4 سم والمقدم أحمد إبراهيم الشاذلي 35 عاما أصيب بشظايا مترفقة بالجسد والنقيب شرطة حمود طارق حبيب 30 عاما أصيب بشظايا متفرقة والمجند محمد إسماعيل حسن ومصاب من الشرطة مجهول الهوية وتم نقل المصابين إلى المستشفي العسكري بالعريش .


والمصابان المدنيان هما: " توفيق محمد 70 عاما أصيب بجرح بالقدم اليسري طوله 3 سم وجرح بالصدر طوله 7 سم وإبراهيم مصطفى توفيق 40 عاما أصيب بجرح بالإذن طوله 3 سم واشتباه ما بعد الارتجاج".
 

وتم نقل المصابين من قوات الشرطة إلى المستشفى العسكري بالعريش، والمصابين المدنيين إلى مستشفى العريش العام.

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان