رئيس التحرير: عادل صبري 01:10 مساءً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

قتيلان و106 مصابين و73 معتقلاً حصيلة أحداث الدقهلية

ضد التعذيب:

قتيلان و106 مصابين و73 معتقلاً حصيلة أحداث الدقهلية

نشوة حميدة 18 أغسطس 2013 13:01

رصدت حملة "أنا ضد التعذيب"، في تقريرها المفصل عن أحداث العنف التي شهدتها محافظة الدقهلية بعد فض اعتصامي ميدان النهضة ورابعة العدوية، عدد الضحايا الذين وقعوا في هذا اليوم، مؤكدة أنه وصل عدد المصابين في هذا اليوم إلى 400 شخص من بينهم 5 مجندين أصيبوا بالخرطوش وخمسة إصابات بجروح قطعية، دون وقوع أي وفيات .

وجاء في التقرير: "إنه في يوم الأربعاء الذي تم فيه فض الاعتصام، نشبت اشتباكات عنيفة بمحيط سجن المنصورة العمومي ومجمع المحاكم بمنطقة الاستاد؛ حيث تجمع أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي حول مجمع المحاكم ومنعوا الموظفين من الخروج، مما أدى إلى اشتباكهم مع قوات الأمن، وطاردتهم قوات الأمن حتى استاد المنصورة وأطلقت عليهم الغاز المسيل للدموع".

أضاف: "وأجبرت الشرطة المتظاهرين على التراجع لأول شارع مجمع المحاكم، وتوافد إليهم العشرات من أنصار مرسي وبعدها سادت حالة من الكر والفر ووقعت العشرات من حالات الاختناق وتوقفت حركة القطارات بين القاهرة والمنصورة، وحاول أنصار مرسي قطع طريق ميت غمر".

ورصدت "أنا ضد التعذيب" حصيلة اشتباكات اليوم الأول للأحداث والتي تمثلت في سقوط ما يقرب من 40 مصابا، دون وقوع وفيات، وتم نقل 33 مصابًا للمستشفى الدولي بالمنصورة، ومن بينهم 5 مجندين مصابين بالخرطوش، وخمسة إصابات بجروح قطعية، و11 إصابة خرطوش لا تستدعي النقل للمستشفى، والقبض على73 من أنصار مرسي.
 
وأكدت أن اليوم الثاني الموافق 15 أغسطس 2013، شهد حالة من الذعر والقلق بمركز دكرنس بالدقهلية بعد وصول جثامين خمسة قتلى من أبناء المركز لقوا مصرعهم في أحداث فض اعتصامي النهضة ورابعة العدوية، وبعد دفنهم انطلقت مسيرات منددة بالشرطة والجيش، وقام أنصار مرسي بقطع الطريق في قرية الجزاير ودموة وميت غافر، ولم ينتج عن هذا اليوم أي إصابات أيضًا.
 
وأشارت إلى أنه في اليوم الثالث، نشبت اشتباكات دامية بين الشرطة وأنصار مرسي، بعد أن تجمعوا أمام كلية آداب المنصورة، حدثت اشتباكات أطلقت فيها قوات الأمن الغاز المسيل للدموع وطلقات الخرطوش ورد أنصار مرسي بالملوتوف وتكسير السيارات وحرق إطاراتها.
 
ولفتت إلى أن أهالي "منية النصر" بتكسير محلات الإخوان المسلمين، وكان من بينها محل مملوك لإبراهيم عواف أمين حزب الحرية والعدالة بالمنصورة، واشتبك أحد المواطنين مع بعض أعضاء جماعة الإخوان المسلمين.
 
وأضافت في نهاية تقريرها: "كانت حصيلة اشتباكات اليوم الثالث سقوط قتيلين، هما محمد محمود السعدني توفي نتيجة اعتداء بالسلاح الأبيض والسحل، وعادل السعيد توفي نتيجة إصابته بطلق ناري، وإصابة منصور محمود السعدني بطعنات بالسلاح الأبيض، وإصابة طفلة بكسور نتيجة الاشتباكات، ومجمل المصابين يقرب من 66 مصابا، ست حالات بمستشفى طلخا،8  حالات بمستشفى ميت سليل 36 حالة بمستشفى المنصورة من بينهم عميد أمن مركزي مصاب بطلق خرطوش في القدم.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان