رئيس التحرير: عادل صبري 08:40 مساءً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

نص التحقيقات مع 5 مسئولين بالغربية تسببوا في وفاة مريضة

نص التحقيقات مع 5 مسئولين بالغربية تسببوا في وفاة مريضة

حوادث وقضايا

مديرية الصحة بالغربية

نص التحقيقات مع 5 مسئولين بالغربية تسببوا في وفاة مريضة

عمر علي 17 أكتوبر 2015 09:55

حصلت "مصر العربية" على تفاصيل تحقيقات النيابة الإدارية، مع كل من: مدير مستشفى الصدر بالمحلة، ورئيسي قسمي العناية المركزة والصيانة بالمستشفى، ووكيل مستشفى حميات زفتى، وأخصائي الحميات، لارتكابهم أحدث وقائع الإهمال الطبي بالمستشفيات الحكومية، وتسببهم في وفاة مواطنة أصيبت بأنفلونزا الطيور.

 

و ذكرت النيابة الإدارية في تحقيقاتها، إن المتهمين الخمسة المحالين للمحاكمة، لم يؤدوا العمل المنوط بهم بدقة، وخالفوا اللوائح والقوانين، وتقاعسوا عن أداء واجبتهم الوظيفية وتقديم العلاج للمواطنة نهلة أحمد جمال الدين ما تسبب في وفاتها.

 

وسردت النيابة التفاصيل الكاملة للواقعة، بداية من دخول المواطنة مستشفى حميات زفتى، وتشخيص أعراض السعال وضيق التنفس وارتفاع حرارتها بأنه اشتباه في أنفلونزا الطيور، نهاية بنقلها لمستشفى الصدر بالمحلة التي فارقت فيها الحياة.

 

وقالت التحقيقات، إن النيابة تلقت تقريرا طبيا من مديرية الشئون الصحية بالغربية، تضمن ملابسات وفاة المواطنة داخل مستشفى الأمراض الصدرية، جراء التقاعس عن تقديم الدعم الطبي لها رغم الاشتباه في إصابتها بأنفلونزا الطيور.

 

وكشفت التحقيقات عن استقبال أحد الأطباء بمستشفى حميات زفتى للمواطنة، وبالإطلاع على الأعراض الچتي تعاني منها تلاحظ ارتفاع درجة حرارتها بشدة، وإصابتها بضيق في التنفس، وسعال مستمر، ما دفع الأطباء للاشتباه في إصابتها بفيروس أنفلونزا الطيور خاصة أنها أقرت بمخالتطها للطيور في منزلها.

 

واستدعى الطبيب الذي استقبلها أخصائي الحميات، كما قدم لها عقار "تاميفلو" المضاد لأنفلونزا الطيور، ثم أُجرى أشعة على صدرها، وقررت مستشفى الحميات نقلها إلى مستشفى الأمراض الصدرية بمدينة المحلة، نظرا لخلوها من جهاز التنفس الصناعي الذي تحتاج المريضة له.

 

وتبين من التحقيقات، أن عملية نقل المواطنة تمت بمعرفة أسرتها بدون سيارة إسعاف مجهزة ومرافقة طبيب كالمعتاد في الحالات الخطرة، فضلا عن عدم التنسيق مع مستشفى الأمراض الصدرية بالمحلة الكبرى.

 

وعقب وصول "نهلة" إلى مستشفى الأمراض الصدرية تم إدخالها غرفة العناية المركزة نظرا لتدهور حالتها الصحية، إلا أنه تبين تعطل جهاز التنفس الصناعي الذي تحتاج إليه المريضة منذ فترة طويلة، وحاول الأطباء إجراء التنفس لها يدويا حتى فارقت الحياة.

 

وأسفرت التحقيقات عن تراخي المسئولين في إصلاح جهاز التنفس الصناعي، الأمر الذى أدى لاستمرار تعطل تلك الأجهزة0 فترة طويلة دون إصلاح، وتقاعسهم عن إجراء الفحص اللازم للحالة بأخذ مسحة من حلق المريضة وتحليلها، وهو الأمر المتبع في حالات الاشتباه فى أنفلونزا الطيور.

 

وأوضحت النيابة الإدارية في مذكرة إحالة المتهمين للمحاكمة، أن مسئولي حميات زفتى تقاعسوا عن نقل المريضة بسيارة إسعاف مجهزة وبدون مرافقة طبيب مختص، فضلا عن امتناعهم عن التنسيق مع مستشفى الأمراض الصدرية المنقولة إليها، وخالفوا التعليمات المتبعة فى التعامل مع هذا أنفلونزا الطيور.

 

إقرأ أيضاً:

المستشفيات-النموذجية-وحلها-قريبًا">الصحة: دراسة مشكلات المستشفيات النموذجية وحلها قريبًا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان