رئيس التحرير: عادل صبري 10:57 مساءً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

ننشر نص مرافعة النيابة بقضية مقتل شيماء الصباغ

 ننشر نص مرافعة النيابة بقضية مقتل شيماء الصباغ

حوادث وقضايا

لحظة مقتل شيماء الصباغ - أرشيفية

ننشر نص مرافعة النيابة بقضية مقتل شيماء الصباغ

عمرو ياسين 11 يونيو 2015 15:05

استمعت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بأكاديمية الشرطة، برئاسة المستشار مصطفى حسن عبدالله،فى  محاكمة ضابط الأمن المركزي، المتهم بقتل الناشطة السياسية، شيماء الصباغ، أثناء إحياء الذكرى الرابعة لثورة يناير , الى مرافعة النيابة " target="_blank">مرافعة النيابة العامة والتى بدات مرافعتها بتلاوة ايات من القراءن الكريم , واكدت بان المتهم نسى واجبه وتمادى فى اطلاق النيران غير عابئ بالضحايا من النساء والذين قد يتيتم ابناءهم

واضاف بان النيابة العامة منذ فجر التحقيقات اخذت تبحث عن الحقيقة التى لا تحمل الشك فالواقعة هى عبارة عن تظاهرة من مقر حزب التجمع الاشتراكى وكان عددهم الثلاثون وتعامل معهم الامن المركزى بالغاز والخرطوش التى اصابت المجنى عليها واودت بحياتها اثر اصابتها بمقذوفات خرطوش استقرت فى جسدها من الخلف وخلص التقرير الطبى الشرعى بانها اصيبت من مسافة 8 متر بميل وعرضت النيابة فيديو الاحداث وعرضتها على افراد الامن المركزى وتحديد اماكنهم وكان مكان المتهم هو الموضع الذى اطلقت منه الرصاص

وبسؤال الشهود اكد بعضهم على اطلاق الشرطة الخرطوش صوب المتظاهرين بصفة عامة وعثرت النيابة على مقطع فيديو عالى الجودة وبالتصوير البطئ وبمعرفة الخبراء اكدوا جميعا على قيام المتهم بارتكاب الواقعة

ولم تكتفى النيابة بذالك بل حددت السيارات التى كانت فى المشهد والشاهد مكرم فتحى والذى شهد بمشاهدة المتهم وهو يقوم باطلاق الخرطوش للمجنى عليها , علاوة على ثقيامه باصابة شخصين كانوا برفقة المجنى عليها وتبين من المعمل الجنائى بانها من نفس نوع الخرطوش ومن نفس المكان وان يجوز اطلاق الخرطوش من كاس اطلاق غاز وتم عمل تجربة على ذلك ونجحت فى ذلك , ولم تكتفى النيابة بذلك بل قامت بندب خبير لقياس وحساب المسافات والذى حدد ان مسافة الاطلاق 8 متر كما جاء بتقرير الطب الشرعى
وتبين ام المتهم هو الشخص الوحيد القائم باطلاق الاعيرة النارية فى مقطع الفيديو , وان الدعوى تحمل الادلة اليقينية بان المتهم قتل المجنى عليها شيماء واصابة كلا من محمد احمد الشريف واحمد فتحى نصر على سند من اقوال الشهود وتقارير الطب الشرعى والمعمل الجنائى وخبراء المساحة
 واضاف بان جريمة الضرب المفضى الى الموت متوفرة فى القضية حيث اطلق المتهم الخرطوش وكان ذلك الفعل ادى الى نتيجة مقتل المجنى عليها واصابة 2 اخرين
 وان الاوراق حوت على صور للمتهم حال تسخيره للسلاح لاطلاق الخرطوش وان ما بيده يؤدى الى الايذاء فقام بارادة حرة بقتل المجنى عليها واصابة الاخرين مما يؤكد توافر القصد الجنائى والنية
 وقال ماتت شيماء واصبحت ذكرى ولم تترك صورة مشهد وطفل اصبح وحيدا ويتيما فى الدنيا لا ينتظر الا حكم المحكمة الذى سيطفى نار القلوب
واكدت النيابة العامة انها تتطلع الى حكمكم العادل وليكن الحكم رادعا حتى يعلم الذين ظلموا اى منقلب ينقلبوب , وطلب من المحكمة ان لا تاخذها الرافة به ,وفقكم الله فى ارساء قواعد العدل
واختتم مرافعته بقوله تعالى " وما ظلمناهم ولكن كانوا انفسهم يظلمون "
كانت النيابة العامة قد نسبت للمتهم، ياسين محمد حاتم صلاح الدين "24 سنة- ملازم أول شرطة"، الذي يعمل بقطاع ناصر للأمن المركزي، تهمة "ضرب أفضى إلى موت"، حيث أنه في يوم 24 يناير 2015، ضرب المتهم المجني عليها شيماء صبري أحمد الصباغ، مع سبق الإصرار، بميدان طلعت حرب، بأن عقد العزم وبيت النية على إيذاء المتظاهرين، الذين كانت شيماء من بينهم

وأضافت النيابة أن المتهم أعد لتنفيذ مأربه، طلقات خرطوش ذخر بها سلاحه، وما إن ظفر بالمتظاهرين، أطلق باتجاههم عيارا ناريا، من سلاحه، محدثا بالقتيلة الإصابات الموصوفة بتقرير الصفة التشريحية، ولم يقصد من ذلك قتلا، ولكن قصد الضرب ما أدى إلى موتها.

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان