رئيس التحرير: عادل صبري 03:38 مساءً | الأربعاء 21 فبراير 2018 م | 05 جمادى الثانية 1439 هـ | الـقـاهـره 20° صافية صافية

مجهولون يطلقون النار على حاجز أمني بسيناء

مجهولون يطلقون النار على حاجز أمني بسيناء

حوادث وقضايا

كمين شرطة بسيناء - ارشيفية

مجهولون يطلقون النار على حاجز أمني بسيناء

الأناضول 14 يوليو 2013 04:22

 أطلق مجهولون النار، في الساعات الأولى من اليوم الأحد، على حاجز أمنى للجيش شرق مدينة العريش في محافظة شمال سيناء المصرية (شمال شرق).

وقال شهود عيان إن مسلحين أطلقوا النار على حاجز "كرم القواديس" الأمني غرب مدينة الشيخ زويد بالعريش، وإن قوت الجيش المرابطة على الحاجز قامت بالرد على المهاجمين دون وقوع إصابات.

وأضاف الشهود أن المهاجمين فروا عقب ذلك دون أن تتمكن القوات من القبض عليهم.

في السياق أكد شهود عيان بمنطقة شرق العريش تعرض أحد مساجد المنطقة لسقوط قذيفة صاروخية اثناء مطاردة طائرة عسكرية لمسلحين، فجر أمس السبت.

وأوضح شهود عيان وعدد من سكان منطقة "الطويل" جنوب شرق العريش أن مسجد القرية الذى يعد المسجد الرئيسي بها وتقع بجواره زاوية خاصة بإحدى الطرق الصوفية سقطت شظايا في محيطه أدت إلى تحطم واجهته ونوافذه الزجاجية.

وبحسب المصادر ذاتها فإن الشظايا كانت نتيجة تطاير الرصاص خلال تبادل لإطلاق النار بين مسلحين مجهولين يستقلون دراجات نارية كانوا يختبئون بمزارع للزيتون في المنطقة، وطائرة عسكرية كانت تلاحقهم.

وأكد الأهالي أن المعركة استمرت لنحو نصف ساعه وقامت خلالها الطائرة بتوجيه ضربات متتاليه، إلا أنهم لم يعثروا على أي جثث لقتلى، أو مصابين ولا آليات مدمرة.

من جانبها أصدرت منظمة "درع سيناء 26" (مدنية غير حكومية تتكون من عدد من الشباب من شمال سيناء) بيانا صحفيا استنكرت خلاله ما قالت إنه "قيام قوات الأمن باستهداف مدنيين أثناء ملاحقات أمنية بسيناء للمسلحين".

ووفق بيان للمنظمة صدر في ساعة متأخرة من مساء السبت قالت فيه: "تؤكد منظمة درع سيناء 26 استنكارها لسقوط أبرياء من أهالي سيناء في عمليات لقوات الأمن، وتطالب أن يتم، عند القيام بعمليات مواجهة، مراعاة سلامة المدنيين العزل وأن يتم التحقيق في الحوادث السابقة التي راح ضحيتها مواطنون أبرياء تم إطلاق النار عليهم أثناء مرورهم  على حواجز أمنية بمناطق الشيخ زويد وسط سيناء".

وكانت قوات مشتركة من الشرطة والجيش المصرى أطلقت مساء الأربعاء النار على سيارة مدنية رفض قائدها الامتثال لتعليمات التوقف عند حاجز أمني في على الطريق الدولي "العريش- رفح" في منطقة أبو طويلة التابعة لمدينة الشيخ زويد؛ مما تسبب في مقتل طفلة كانت بالسيارة وإصابة قائد السيارة، بحسب مصادر أمنية.
وقال العقيد أركان حرب أحمد محمد علي، المتحدث باسم الجيش المصري، في وقت لاحق، في رواية أخرى للحادث إن "عناصر إرهابية" هاجمت سيارة اللواء أركان حرب أحمد وصفي، قائد الجيش الثانى الميدانى، أثناء قيام الأخير بتفقد عناصر التأمين فى مدينة الشيخ زويد بمحافظة شمال سيناء، وعقب اشتباك قوة التأمين المرافقة مع العناصر المهاجمة، تمكنت من ضبط السيارة المستخدمة، والتى عثر بداخلها على طفلة مصابة، تم نقلها إلى مستشفى العريش العام لتلقى الإسعافات اللازمة، حيث توفيت فور وصولها إلى المستشفى.

ووصل عدد القتلى، الذين سقطوا على أيدي مسلحين مجهولين في شبه جزيرة سيناء، خلال أسبوع، إلى 12 قتيلا بين مدنيين ومجندين وضباط في 22 هجوما استهدف نقاط أمنية وأهداف عسكرية.

ووقعت تلك الهجمات خلال الفترة من 5 إلى 12 يوليو، وذلك عقب قيام الجيش المصري يوم 3 يوليوالجاري بإقالة الرئيس محمد مرسي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان