رئيس التحرير: عادل صبري 06:40 مساءً | الخميس 16 أغسطس 2018 م | 04 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

المحكمة العسكرية بالسويس تؤجل "أحداث الذكرى الثانية للثورة" لـ19 أبريل

المحكمة العسكرية بالسويس تؤجل أحداث الذكرى الثانية للثورة لـ19 أبريل

حوادث وقضايا

جانب من التظاهرات التي خرجت إحياءًا للذكرى الثانية للثورة المصرية - أرشيفية

المحكمة العسكرية بالسويس تؤجل "أحداث الذكرى الثانية للثورة" لـ19 أبريل

متابعات 12 أبريل 2015 17:57

أجلت المحكمة العسكرية في السويس، اليوم الأحد، محاكمة المتهمين في القضية رقم 11 لسنة 2015 جنايات عسكرية، والمعروفة إعلاميًا باسم "أحداث الذكرى الثانية للثورة"، المتهم فيها 40 شخصا، إلى جلسة 19 أبريل الجاري، للاستماع لأقوال ضباط الشرطة المشاركين في وضع التحريات الأمنية والمعلومات التي أفادت بمشاركة المتهمين بالقضية في أعمال العنف والقتل التي أسفرت عن مصرع 9 وإصابة 23 آخرين.


وكان أهالي الشهداء قد اتهموا أفراد الشرطة بإطلاق النار على ذويهم عندما أصيبوا بحالة هياج عقب إصابة زميلهم بخرطوش في رقبته ظنا منهم أنه توفي.

واستدعت المحكمة 4 ضباط شاركوا في وضع التحريات الامنية بالقضية، واستمعت المحكمة في جلسة الأحد لشهادة الرائد سيد الجوهري، رئيس مباحث الأربعين، وطلبت المحكمة استدعاء كل من الضابط أحمد شوقي والنقيب حسن عبدالرحمن ووجهت هيئة المحكمة للضابط أسئلة حول التحريات الأمنية، وكيف توصل للمعلومات التي أوردها بالقضية والخاصة بمشاركة المتهمين، حيث قال الضابط في شهادته إنه اعتمد على الشرطيين السريين والمخبرين في جمع المعلومات.

كانت المحكمة العسكرية قد قررت في جلسة 31 مارس الماضي حجز القضية للنطق بالحكم، إلا أن دفاع أحد المتهمين قدم للمحكمة أوراقا رسمية من واقع دفاتر وقرارات تجديد الحبس تفيد بأنه كان محبوسا بقسم شرطة عتاقة أثناء وقوع الأحداث والكر والفر بمحيط مديرية أمن السويس، مما ينفي عنه تهمة المشاركة في قتل 9 وإصابة 23 آخرين بالقضية.


اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان