رئيس التحرير: عادل صبري 09:56 مساءً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

هجوم أهالي الجندي المقتول على مقر لـ"الإخوان" بأسيوط

هجوم أهالي الجندي المقتول على مقر لـالإخوان بأسيوط

حوادث وقضايا

اشتباكات الحرس الجمهوري - ارشيفية

عقب تشييع جثمان قتيل أحداث "الحرس الجمهوري"

هجوم أهالي الجندي المقتول على مقر لـ"الإخوان" بأسيوط

الأناضول 09 يوليو 2013 04:14

هاجم العشرات من أقارب وأصدقاء جندي بالجيش ، قتل في الاشتباكات التي وقعت بمحيط دار الحرس الجمهوري شرقي القاهرة فجر الإثنين، مقرا لجماعة الإخوان المسلمين بمحافظة أسيوط (جنوب)، وذلك عقب تشييع جنازة الجندي القتيل هناك.

شيع الآلاف من أهالي قرية الأنصار ومدينة القوصية بأسيوط وقوى سياسية، مساء الإثنين، جثمان الجندي "محمد أحمد جابر"، الذي قتل فجر أمس الاثنين في اشتباكات بين مؤيدي الرئيس المقال محمد مرسى المنتمي إلى جماعة الإخوان المسلمين، والقوات المكلفة بتأمين دار الحرس الجمهوري (نادي اجتماعي لقوات الحرس الجمهوري).

 وتم تشييع الجثمان فور وصوله إلى مسقط رأسه بمدينة القوصية في أسيوط ، وخرج الجثمان من مسجد "السلام " في المدينة، وسط بكاء هستيري من أقارب وأصدقاء الجندي القتيل الذين رددوا  هتافات : "لا إله إلا الله .. الشهيد حبيب الله" ، "يا شهيد نام وارتاح .. واحنا (نحن) نكمل الكفاح " ، و"الله أكبر ولله الحمد".

ورفض أهل الجندي جابر قبول العزاء من عدد من أعضاء التيارات الإسلامية بينهم محمود حلمي عضو أمانة حزب الحرية والعدالة بأسيوط ، وقيادات إسلامية أخرى بالمحافظة، لاعتقادهم بمسؤولية التيار الإسلامي المؤيد لمرسي عن مقتل نجلهم.

وعقب تشييع جثمان جابر إلى مثواه الأخير بمقابر العائلة، هاجم العشرات من أقاربه وأصدقائه مقر جماعة الإخوان المسلمين بشارع المدينة المنورة وسط مدينة القوصية، حيث حطموا لافتات عليها شعارات الجماعة وحزبها الحرية والعدالة (الحاكم سابقا)، فيما أشعل آخرون منهم النيران عن طريق البنزين في أرضية الشارع، مما دفع الأسر القاطنة في العقار الكائن به مقر الجماعة إلى الهروب من المبنى.

وانتقلت قيادات من قسم شرطة القوصية إلى موقع الحادث، وتم نشر عدد من أفراد الأمن الذين حاولوا تهدئة الأهالي الغاضبين، فيما غاب عن المشهد تماما أعضاء جماعة الإخوان المسلمين.

ووقعت اشتباكات فجر الإثنين بين مؤيدين للرئيس المقال محمد مرسي وقوات من الجيش تتولى تأمين دار الحرس الجمهوري (نادي اجتماعي تابع لقوات الحرس الجمهوري شرقي القاهرة) أسفرت عن 51 قتيلا و435 مصابا بحسب محمد سلطان رئيس هيئة الإسعاف المصرية.

فيما أعلن المستشفى الميداني لاعتصام أنصار مرسي، أمام مسجد رابعة العدوية شرقي القاهرة، عن سقوط نحو 53 قتيلا وحوالي ألف مصاب، بعضهم إصابته خطيرة، إثر تعرضهم لإطلاق نار من جانب الجيش، بحسب روايات لجرحى نفوا محاولتهم اقتحام دار الحرس الجمهوري.

بينما قالت القوات المسلحة المصرية، في بيان لها، أن ضابطاً وجنديا قتلا وأصيب عدد آخر من المجندين في محاولة ما أسمتها مجموعة إرهابية مسلحة اقتحام دار الحرس الجمهوري، فجر الإثنين، والاعتداء على قوات الأمن والقوات المسلحة والشرطة المدنية، ولم يتطرق بيان القوات المسلحة المصرية إلى القتلى والجرحى بين المتظاهرين.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان