رئيس التحرير: عادل صبري 01:09 صباحاً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

دفاع "غرفة رابعة": "الأمن الوطني" قدم تحريات متناقضة لنفس الواقعة

دفاع غرفة رابعة: الأمن الوطني قدم تحريات متناقضة لنفس الواقعة

حوادث وقضايا

أحداث فض اعتصام رابعة - أرشيفية

دفاع "غرفة رابعة": "الأمن الوطني" قدم تحريات متناقضة لنفس الواقعة

عمرو ياسين 21 فبراير 2015 12:56

 

قال المحامي "أحمد حلمي" عضو الدفاع عن المتهمين في القضية المعروفة إعلاميًا بـ "غرفة عمليات رابعة" في بداية مرافعته أمام المحكمة التي تنظر القضية، إن "الأمن الوطني" قد قدم محضري تحريات متناقضين لنفس الواقعة.

 

وأوضح حلمي أن مجري التحريات في القضية أكد في محضره بأن غرفة العمليات محل القضية، تم نقلها من مقر اعتصام رابعة العدوية بعد فضه لعقار سكني يملكه المتهم "محمود البربري"، وأن المحضر أضاف بأنه بعد فض الاعتصام عقد المتهمون اجتماعا تنظيميا انتهى إلى توصيات بمحاولة الاعتصام في أماكن جديدة بالقاهرة الكبرى والجيزة ومنها "ميدان التحرير" و "الألف مسكن" و"مسجد الفتح برمسيس".

 

وانتقل عضو الدفاع لذكر ما جاء في محضر التحريات في القضية المعروفة إعلامياً بـ "أحداث مسجد الفتح" ليؤكد أن الأمن الوطني خلال ذلك المحضر نسب ملكية العقار الذي تم نقل غرفة عمليات تنظيم الإخوان، إليه بعد فض اعتصام رابعة للدكتور "صلاح سلطان" المتهم في القضية مشيراً إلى أن ذلك العقار شهد القبض على عدد من المتهمين كان على رأسهم "محمد صلاح سلطان"، ليعلق بأن ذلك يٌثبت فكرته بتناقض تحريات "الأمن الوطني" حول نفس الواقعة.

 

كانت النيابة قد وجهت إلى المتهمين وعددهم 51 على رأسهم مرشد الإخوان "محمد بديع" عددًا من الاتهامات تتعلق بإعداد غرفة عمليات لتوجيه تحركات تنظيم الإخوان بهدف مواجهة الدولة وإشاعة الفوضى في البلاد عقب فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة، كما اتهمتهم أيضًا بالتخطيط لاقتحام وحرق أقسام الشرطة والممتلكات الخاصة والكنائس.

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان