رئيس التحرير: عادل صبري 09:37 مساءً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

ننشر نص مرافعة النيابة في قضية "مذبحة بورسعيد"

ننشر نص مرافعة النيابة في قضية مذبحة بورسعيد

حوادث وقضايا

أحداث بورسعيد - أرشيفية

ننشر نص مرافعة النيابة في قضية "مذبحة بورسعيد"

عمرو ياسين 20 ديسمبر 2014 10:42

{وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا}.. بهذه الآية الكريمة بدأ ممثل النيابة مرافعته في القضية المعروفة إعلاميا بـ"مذبحة بورسعيد"، مطالبًا هيئة المحكمة أن تضرب بيدٍ من حديد على من تعدوا على حق البشر وحياتهم حتى تنقذ المجتمع من لهيب القسوة والغدر والخيانة.

وتابع ممثل النيابة قائلا: إن واقعة اليوم ليست سوى حلقة من حلقات ممتدة من زمن ليس بقصير من ممارسات لبعض المارقين المتعصبين أسالوا خلالها الدماء عقب ثورة شعبية رغِب الشعب من خلالها في مستقبل زاهر، ولكن الفترة التي تلتها شهدت تخوينًا بين الشعب وتكفيرا، كما أن المجتمع في هذه الأثناء شهد انحرافًا مجتمعيًا خلقياً عند بعض الموتورين المدفوعين بوهم ووسواس أن "الفوضى" يمكن أن تكون "خلاقة".

 

وأكمل ممثل النيابة العامة أنه لا عيب في انتماء مجموعة إلى ناد لأنه شعور صادق ومن القضايا الملحة في وقتنا ولكن يجب ألاّ يكون الانتماء أكبر من الانتماء إلى الوطن ونحن بهذا لا ندعو إلى سلب الحرية، ولكن لا يجب فرض الفكرة بالقوة ويمكن التجاذب الفكري عن طريق الحوار.

 

وأشار ممثل النيابة أن ما نجابهه هو التعصب وهو المعول لهدم وحدة وكرامة المجتمع وهو ما يهدم الدول حيث فضت دول وهدمت بسبب تعصب المذاهب، فتحت تحت وطأة التعصب لأندية رياضية أريقت الدماء وخطفت أرواح 73 من زهور الشباب والبلاد تخوض حرب ضد قوى الشر وقوى الإرهاب التي تمثلت في الدعوى الماثلة تحت لواء تشجيع أحد الأندية.

 

وأشار ممثل النيابة نحو المتهمين قائلا: إن من في القفص هم زمرة من الطغاة نتاج شرذمة من البشر ثقافتهم همجية، يتخبطون في الظلمات ووحل جهلهم ولم تعرف الرحمة طريقا إلى قلوبهم، هم قوم إعمال العقل لديهم رجس من عمل الشيطان، عاثوا في البلاد خرابا يتكالبون على فرائسهم ويقتلون بدم باردو ما اقترفوه انتكاثه للإنسانية.

 

وسردت النيابة وقائع الدعوى مؤكدة أنها حققت في الواقعة ولم تترك أملا أو دليلا إلا وحققت فيه، وأن الله هداهم بأنهم ازاء واقعة جنائية بحتة لا سياسية أو مؤامراتية، أمسكت النيابة العامة بتلابيبها، وتوصلت إلى أن هؤلاء المتهمين هم القتلة اتخذوا من الرياضية ستارا لتخفي رغبتهم المسمومة للانتقام.

 

وقد سبق الواقعة عبارات مشحونة بالبغض تدل على وجود رغبة مبيتة على القتل وارتكاب مذابح دموية، ووضعت الخطة لرفع راية الدم، وتم إعداد الأدوات اللازمة والأسلحة البيضاء والألعاب، النارية واختير إستاد بورسعيد موقعا للجريمة الدموية للقضاء على الفريق المنافس، وتم توزيعهم على المدرجات بإحكام بكافة الجهات وعندما بدأت ساحة النحر يسهل القضاء على الذبيحة.

 

كان أمر الإحالة قد أسند الى المتهمين في "مذبحة بورسعيد "إلى وعددهم 73 مجموعة من الاتهامات تتعلق بارتكاب جنايات "القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد المقترن بجنايات القتل والشروع فيه"، بأن قام المتهمون بتبييت النية وعقد العزم على قتل بعض جمهور فريق النادي الأهلي "الألتراس" انتقاما منهم لخلافات سابقة، واستعراضا للقوة أمامهم وأعدوا لهذا الغرض أسلحة بيضاء مختلفة الأنواع ومواد مفرقعة وقطع من الحجارة وأدوات أخرى مما تستخدم في الاعتداء على الأشخاص، وتربصوا لهم في إستاد بورسعيد الذى أيقنوا سلفا قدومهم إليه.

 

اقرأ أيضا:

المسابقات: لم نحدد موعد مباراة المصري والاهلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان