رئيس التحرير: عادل صبري 03:02 مساءً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

دفاع الإخوان: ثأر شخصي مع "الأمن الوطني" وراء تلفيق القضايا للبلتاجي

دفاع الإخوان: ثأر شخصي مع الأمن الوطني وراء تلفيق القضايا للبلتاجي

حوادث وقضايا

البلتاجي في القفص

دفاع الإخوان: ثأر شخصي مع "الأمن الوطني" وراء تلفيق القضايا للبلتاجي

عمرو ياسين 17 ديسمبر 2014 13:00

قال المحامي أسامة الحلو، دفاع قيادات الإخوان في القضية المعروفة إعلاميًا بـ"أحداث الاتحادية": إن "الثأر الشخصي" بين جهاز الأمن الوطني والدكتور محمد البلتاجي، القيادي بالجماعة، وراء تلفيق القضايا له وقتل نجلته أسماء وحبس نجله أنس.

 

وأضاف الحلو، خلال مرافعته أمام محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بأكاديمية الشرطة، اليوم الأربعاء، أن حالة الثأر تعود إلى  مطالبة البلتاجي بحل الجهاز وإعادة بنائه على أسس جديدة عندما كان عضوًا بمجلس الشعب.

 

واتهم دفاع قيادات الإخوان شهود الإثبات بالقضية بالوقوف وراء التعدي على 289 مصابًا، بينهم 30 مصابًا بفقد العين، ودفع ببطلان تحريات مباحث الامن الوطني لانعدام صفة الضبط القضائي عن عمرو مصطفى، الضابط بالأمن الوطني، وبطلان شهادته بالنيابة العامة.

 

وأكمل بشرح الدفع ببطلان تحريات مباحث الأمن الوطني لكونها مبنية على تحريات سياسية كيدية في ظل الخلاف الذى ساد بسبب الإعلان الدستوري الذي أصدره الرئيس السابق محمد مرسي، حيث أكدت التحريات أن المظاهرات يوم 4-12 كانت سلمية وأن الإخوان اجتمعوا لحشد صفوفهم وتوزيع الأدوار. حسب قوله.

 

وتساءل الحلو: "كيف يتم عمل 15 قضية لمحمد البلتاجي الذى ثبت يقينًا من شركة الاتصالات أنه  لم يكن بالقاهرة ولا في نطاق الأحداث"، مشيرًا إلى أن التحريات عجزت عن تقديم دليل واحد ضده ولم توضح كيفية اتصال المتهمين ببعضهم البعض وبمكتب الإرشاد.

 

وأضاف: "ثبت يقينًا أن المتظاهرين حاولوا اقتحام القصر الجمهوري والتعدي على موكب الرئيس بالمولوتوف طبقًا لشهادة محمد زكي، قائد الحرس الجمهوري، فأين السلمية التي جاءت بالتحريات؟"

 

جدير بالذكر أن الرئيس السابق محمد مرسي وعدد من قيادات الإخوان يحاكمون في قضية أحداث الاتحادية التي دارت في يوم الأربعاء الدامي 5 ديسمبر الماضي بين أعضاء بجماعة الإخوان المسلمين ومتظاهرين معارضين، ما أسفر عن مصرع 10 أشخاص إضافة إلى إصابة العشرات.

 

اقرأ أيضاً:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان