رئيس التحرير: عادل صبري 08:35 مساءً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

منى سيف بـ "أحداث الشورى": أحد أفراد الأمن تحرش بي

منى سيف بـ "أحداث الشورى": أحد أفراد الأمن تحرش بي

عمرو ياسين 14 ديسمبر 2014 12:46

أكدت منى سيف شقيقة الناشط السياسي علاء عبد الفتاح، شاهد النفي بالقضية المعروفة إعلاميًا بـ"أحداث مجلس الشورى"، أن قوات الأمن بدأت بالتواجد حول محيط مجلس الشورى عقب عشر دقائق من بدء الوقفة، وهو ما أسفر عن القبض عليها إلى جانب آخرين بالواقعة.

وأوضحت أن أحد أفراد الأمن تحرش جسديا بها، ودفعته على الفور، إلى جانب إطلاقها الصراخ من أجل تدخل أحد القيادات الأمنية المتواجدة في ذلك التوقيت.

وأضافت: بحلول الساعة الخامسة كنا بداخل إحدى سيارات الترحيلات في طريقنا إلى قسم السيدة زينب، قبل أن تتغير وجهتنا إلى قسم القاهرة الجديدة، وهناك تم إبلاغنا بواسطة أحد القيادات الأمنية بإطلاق سراح المتظاهرات عقب فصلهن عن المتظاهرين الشباب المشاركين في الوقفة".

وتابعت: "أبلغنا الأمن بأننا لن نبرح مكاننا إلا بعد إطلاق سراح الشباب، وهو ما قوبل بجذبنا وسحلنا من قبل الأمن لإدخالنا إلى سيارة الترحيلات مجددا، حيث تم إلقائنا وسط مكان أشبه بالصحراء، ليتضح فيما بعد أنها صحراء التبين".

واختتمت شهادتها أمام محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار حسن فريد، قائلةً إنها توجهت إلى النيابة في اليوم التالي للواقعة، من أجل إبلاغهم بأنها عضوة مؤسسة بحركة "لا للمحاكمات العسكرية"، وأنها من ضمن الداعيات لتظاهرات مجلس الشورى، فضلاً عن تحرير محضر ضد قوات الأمن بشأن تعرضها للتحرش والاعتداء على زميلاتها، في الوقت الذى أكدت خلاله أن ذلك المحضر لم يتم التحرك فيه بشكل ملموس من النيابة.

كانت النيابة العامة أسندت للمتهمين الاعتداء على المقدم عماد طاحون، مفتش مباحث غرب القاهرة، وسرقة جهازه اللاسلكي والتعدي عليه بالضرب، وتنظيم مظاهرة بدون ترخيص أمام مجلس الشورى، وإثارة الشغب والتعدي على أفراد الشرطة وقطع الطريق والتجمهر وإتلاف الممتلكات العامة.

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان