رئيس التحرير: عادل صبري 07:47 مساءً | الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 م | 11 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

شاهد إثبات "التلاعب بالبورصة": المتهمون تآمروا لبيع البنك الوطني للأجانب

شاهد إثبات "التلاعب بالبورصة": المتهمون تآمروا لبيع البنك الوطني للأجانب

عمرو ياسين 13 نوفمبر 2014 12:29

استمعت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بأكاديمية الشرطة، اليوم الخميس، إلى العميد طارق مرزوق، مدير إدارة مكافحة جرائم الأموال العامة السابق، ومدير إدارة مكافحة غسيل الأموال الحالي، وشاهد الإثبات ومجري التحريات في القضية المعروفة إعلاميًا بـ "التلاعب بالبورصة"، والمتهم فيها علاء وجمال مبارك، نجلي الرئيس الأسبق حسني مبارك، و7 متهمين آخرين من كبار رجال الأعمال بارتكاب مخالفات بيع البنك الوطني المصري.

 وقال مرزوق، في شهادته أمام المحكمة، إن إدارته هي المعنية بإجراء الفحص والتحري بناءً على تكليف من النيابة بعد عدة بلاغات ضد الرئيس الأسبق مبارك، وأسرته لتضخم ثروته نتيجة استغلال النفوذ والتربح من الوظيفة العامة.

 

وأشار إلى أن البلاغات شملت علاقة المتهمين ببعض الشركات، والتوكيلات الأجنبية، والمشاركين فيها جبرًا واقتسامًا، وإضرارا للمستهلك، والحصول على العمولات من بيع القطاع العام، ومستغلين في ذلك شركة داخلية كواجهة.

 

وأوضح الشاهد أنه بناءً على التحريات، تبين أن جمال مبارك صدر له قرار تعيين كممثل للبنك المركزي المصري بالبنك العربي الأفريقي رقم 2656، اعتبارا من 1997 حتى 2011، مشيرًا إلى أنه خلال تلك الفترة دأب على استغلال نفوذ والده، وذلك رغم تواجده خارج البلاد منذ 1996 حتي 2003 مما حمل البنك تذاكر سفر وعودة بلغت قيمتها 163 ألف جنيه استرليني.

 

وتبين أن هناك استفادة مالية حصل عليها جمال مبارك بطرق غير مشروعه بالاشتراك مع آخرين حققوا أرباحا بلغت مليار جنيه من بيع البنك الوطني المصري للبنك الكويتي في الفترة من 2006 حتى نوفمبر 2007، واستغلوا مواقعهم الوظيفية بالاتفاق مع كل من ياسر الملاوني (متهم) وأحمد نعيم بدر (متهم) وحققوا مكاسب ماليه كبيرة لأنفسهم وللشركات التي يملكونها، وهي: هيرمس للاستثمار، والنعيم، بالرغم من المركزي المالي المتميز للبنك الوطني.

 

وأكمل الشاهد أنه بالرغم من عدم رغبه مسؤولي البنك السابقين في إتمام تلك الصفقة، واستقالة العضو المنتدب احتجاجًا عليها إلا أن الصفقة تمت بسبب العلاقات التجارية، والمصالح المشتركة بين الطرفين.

 

و قال الشاهد إن المتهمين اتجهوا لتقويض أسهم البنك الوطني باستخدام عده عمليات باستخدام حوافظ، وامكانيات ماليه لشركه النعيم القابضة، واتجهوا لتوجيه الاستثمارات الأسهم لتهيئته للبيع لمستثمر الأجنبي، وذلك خلال فترة لا تتجاوز السنه و 6 أشهر، ونجحوا في ذلك بالصورة التي خططوا لها، وحققوا أرباحا فائقة، وذلك بتربح صندوق النيل الذي يديره جمال مبارك، والملاوني بمبلغ 420 مليون جنيه تقريبا، وشركه هرميس القابضة لأحمد نعيم ب 470 مليون جنيه، وتربح أيمن فتحي حسين، ووالدة المرحوم أحمد فتحي حسين بما يقرب من 200 مليون جنيه، وتبين أن هذه الأرباح حصل عليها المسئولين باستخدام مواقعهم  الوظيفية.

 

كما أشارت التحريات إلى تربيح علاء مبارك عن طريق زوجته هايدي راسخ بما يقرب من 12 مليون جنيه من خلال تمكينها من شراء 290 ألف سهم قبل الإعلان عن هذه الصفقة بشهر تقريبا بـ 34 جنيهًا للسهم و بيعه بعدها بـ 97 جنيهًا.

 

وكان النائب العام السابق المستشار الدكتور عبد المجيد محمود قد قرر في أواخر شهر مايو 2012 إحالة المتهمين في القضية إلى محكمة جنايات القاهرة وهم كل من: أيمن أحمد فتحي حسين سليمان وأحمد فتحي حسين سليمان وياسر سليمان هشام الملواني وأحمد نعيم أحمد بدر وحسن محمد حسنين هيكل وجمال محمد حسني السيد مبارك، وعلاء محمد حسني السيد مبارك وعمرو محمد علي القاضي وحسين لطفي صبحي الشربيني.

 

اقرأ أيضاً:

منى سيف تعلن إضراب علاء عبد الفتاح عن الطعام

تجديد حبس ١٠٠ متهم في أحداث أطفيح والصف ٤٥ يومًا

تأجيل قضية أحداث روض الفرج لجلسة 28 أكتوبر الجاري

تجديد حبس مستشار وزير الطيران الأسبق 45 يومًا

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان