رئيس التحرير: عادل صبري 09:52 صباحاً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

البلتاجي للنيابة: إحنا مش كفار واللى ميعرفش يستخدم القرآن صح يسكت

البلتاجي للنيابة: إحنا مش كفار واللى ميعرفش يستخدم القرآن صح يسكت

حوادث وقضايا

محاكمة البلتاجى فى تعذيب محام

بعد أن وصفتهم بـ"بالأخسرين أعمالا"

البلتاجي للنيابة: إحنا مش كفار واللى ميعرفش يستخدم القرآن صح يسكت

وفاء المنوفى 13 سبتمبر 2014 11:50

وصف ممثل النيابة العامة في قضية تعذيب "محام بالتحرير"، المتهمين "بالأخسرين أعمالا الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا"؛ ما أثار اعتراض القيادي الإخواني محمد البلتاجي، والداعية صفوت حجازي، المتهمين في القضية.

وصرخ "حجازي" قائلا: "لايجوز لشخص يمثل هيئة رسمية أن يصفنا بهذه الأوصاف".فرد القاضي على حجازي قائلا : ليس من حقك مقاطعة النيابة وإنما تصحيح آيات قرآنية فقط، فرد حجازي احتراما للمحكمة وسيادتكم فأنا لا أريد أن أصحح الأخطاء اللغوية التي يقع فيها ممثل النيابة أثناء المرافعة".


فيما رد البلتاجي قائلاً: "احنا مش كفار، واللي مبيعرفش يستخدم كلام ربنا صح يسكت أحسن، واحنا مش عايزين نسمع هذا الهراء والكلام الفراغ"؛ مما أضطر ممثل النيابة إلى تسليم مرافعة مكتوبة إلى المحكمة بعد مطالبته بتوقيع أقصى عقوبة عليهم.

كانت النيابة العامة تلقت بلاغًا من أسامة كمال، محامٍ، في عام 2011، قال فيه إنه كان موجودا في ميدان التحرير يوم الخميس 3 فبراير، للمشاركة في المظاهرات السلمية التي أعقبت ثورة 25 يناير، وإن شخصًا استوقفه على أحد مداخل الميدان وادّعى أنه من اللجان الشعبية، وطلب الاطلاع على تحقيق شخصيته، ولما تبين أنه لا يحملها استدعى آخرين وأشاعوا في الميدان أنهم قبضوا على ضابط شرطة بجهاز مباحث أمن الدولة.

وأضاف مقدم البلاغ أنهم تعدوا عليه بالضرب المبرح حتى فقد وعيه ثم حملوه إلى داخل مقر إحدى الشركات بعقار يطل على ميدان التحرير، واحتجزوه لمدة 3 أيام عذّبه المتهمون خلالها وصعقوه بالكهرباء.

وكشفت تحقيقات نيابة وسط القاهرة بإشراف المستشار وائل شبل، المحامي العام الأول لنيابات وسط القاهرة، عن توافر الأدلة بأن المجني عليه يعمل محاميًا ولا ينتمي إلى جهاز الشرطة، ووجود مشاهد فيلمية للوقائع قدمها صحفي شاهد الواقعة بنفسه وصوّرها، وثبت منها أن المتهمين ألقوا القبض على المجني عليه وجردوه من ملابسه، واحتجزوه بمقر شركة "سفير للسياحة" الكائن بالطابق الأرضي بأحد العقارات بميدان التحرير.

وأكدت أقوال الشهود من سكان العقار وحراسه ومدير شركة "سفير للسياحة" ومالكها، حدوث الواقعة كما ظهرت بالمشاهد الفيلمي، وأن المتهمين جميعًا استولوا على مقر الشركة بالقوة واستخدموه في احتجاز المواطنين الذين يقبضون عليهم بداخله، وأنهم كانوا يوجدون دائمًا بمقر الشركة للشد من أزر المتهمين محمد البلتاجي وحازم فاروق في أثناء تعذيبهما المجني عليه، وأكدوا أن المتهم محمد البلتاجي شارك في تعذيب المجني عليه، وكان يضع قدمه على رأسه ويضغط عليها بقوة وعذَّبه بالصعق بالكهرباء.


 

اقرا ايضًا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان