رئيس التحرير: عادل صبري 06:33 مساءً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

تأجيل دعوى إغلاق "هيومان رايتس" لـ 18 نوفمبر

تأجيل دعوى إغلاق هيومان رايتس لـ 18 نوفمبر

حوادث وقضايا

منظمة هيومان رايتس ووتش

تأجيل دعوى إغلاق "هيومان رايتس" لـ 18 نوفمبر

عماد أبوالعينين 01 سبتمبر 2014 09:20

قرَّرت محكمة القضاء الإداري، بمجلس الدولة، اليوم الاثنين، برئاسة المستشار سامي درويش، نائب رئيس مجلس الدولة، تأجيل الدعوى القضائية المقامة من المحامي شحاتة محمد شحاتة، الذي يطالب من خلالها، بإغلاق مقار منظمة "هيومن رايتس ووتش" وجميع المنظمات الأجنبية التي تعمل في مصر بدون ترخيص لجلسة 18 نوفمبر المقبل للاطلاع على ما قدم من مستندات.

وجاء في صحيفة الدعوى التي حملت رقم 76972 لسنة 68، واختصمت كلاً من رئيس الوزراء ووزير التضامن بصفتهما، أنه قبل ثلاثة أيام فقط من مرور عام على قيام الشرطة بفض اعتصام رابعة والنهضة فوجئنا بقيام منظمة "هيومان رايتس ووتش" الأمريكية بإصدار تقريرها عن هذه الأحداث وعلى الرغم من أن هناك الكثير من الشكوك التي تدور حول توقيت إصدار هذا التقرير في الذكرى السنوية، سنتجاوز هذه النقطة من أجل شرح الأسباب الواقعية والقانونية لدعوانا.

وأضافت الدعوى أنَّ منظمة "هيومان رايتس ووتش" هي منظمة مجتمع مدني أمريكية ومقرها في مدينة نيويورك، وتتخذ لها فروعًا في العديد من دول العالم ومصادر تمويلها غير معلومة، وغير معلنة مما يثير الشكوك حول أوجه الإنفاق التي تنفقها على أنشطتها وحجم المنح التي تمنحها للمنظمات الصغيرة في الدول التي تمارس فيها عملها.

أوضحت الدعوى أنَّ المنظمة دأبت منذ نشأتها على القيام بعمل سياسي تحت غطاء حقوقي بدعوى المحافظة على حقوق الإنسان في مختلف دول العالم، وقد كانت مصر من بين هذه الدول فحينما تريد الحكومة الأمريكية الضغط على نظام الحكم في مصر لأي سبب تجد هذه المنظمة المشبوهة تصدر الكثير من التقارير التي تضخِّم أحوال حقوق الإنسان في مصر وتحول مجرد جرح مواطن إلى قضية عالمية وانتهاكات صارخه لحقوق الإنسان، وعلى النقيض فحينما تكون الأمور تسير على ما يرام بين الحكومتين الأمريكية والمصرية فإن المنظمة تتغاضى عن أمور كان يجب رصدها وتوجه اللوم للحكومة على فعلها أما إسرائيل فتستطيع أن تقتل وتذبح ما تريد من الفلسطينيين كل يوم بدون أن تقول المنظمة عنها نصف كلمة، وتكتفي بالقول وقوع ـ قتلى مدنيين أو مسلحين ـ لأن رئيس دولتهم يعلن أنَّ من حق إسرائيل الدفاع عن نفسها حتى لو استخدمت الطائرات الحربية والدبابات ضد العُزَّل.

اقرأ أيضًا:


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان