رئيس التحرير: عادل صبري 02:18 مساءً | الخميس 16 أغسطس 2018 م | 04 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

العادلي أمام محاكمة القرن: عناصر أجنبية قتلت المتظاهرين

العادلي أمام محاكمة القرن: عناصر أجنبية قتلت المتظاهرين

حوادث وقضايا

حبيب العادلي أثناء المحاكمة

والإخوان وبدو سيناء وراء المؤامرة

العادلي أمام محاكمة القرن: عناصر أجنبية قتلت المتظاهرين

جهاد الأنصاري 13 أغسطس 2014 08:08

قال حبيب العادلي وزير الداخلية الأسبق في مرافعته الثانية للدفاع عن نفسه أما محكمة القرن اليوم الأربعاء، إنه رغم وجود عناصر أجنبية في تظاهرات يوم 28 إلا أن قوات الأمن افترضت أن التظاهرات سلمية وتم تأمين التظاهرات لأننا لم نكن نتوقع أن تقوم هذه العناصر بما فعلته من قتل للمتظاهرين وبث الفوضى.

وبرر عدم القبض على العناصر الاجنبية بأن القوات الأمنية كانت منشغلة بتأمين المظاهرات والمنشآت الحيوية في مصر بدلا من مطاردة هذه العناصر.

وأشار العادلي إلى أنه حتى الساعة 2 الظهر لم يكن هناك احداث لكن بعد الساعة 2 الظهر أصبح هناك إستفزاز للأمن وصدام عنيف واستخدام الملوتوف وكان الهدف إسقاط الشرطة.

وأوضح أنه عندما اشتعلت الأمور اتصل الساعة 2 بالرئيس الأسبق حسني مبارك ليقول له إن الأمور خرجت عن إرادته وطالبه بإنزال القوات المسلحة للشارع وقام بالاتصال بوزير الدفاع المشير محمد حسين طنطاوي وبدأت القوات المسلحة النزول الساعة 4 في بعض المواقع .

وأشار وزير الداخلية الأسبق، إلى أن الأمن المركزي سلم القوات المسلحة في محاضر رسمية مسئولية الأمن، كما أكد اللواء أحمد رمزي أمام المحكمة سابقا، وهذا مثبت بالأوراق.

وأوضح أن الشحن الإعلامي ضد الشرطة كان قوي جدا لانه كان يملك جهاز اعلامي مثل قنوات الجزيرة وبعض الاعلام الداخلي يقوم  بشحن الناس ضد الدولة  والتحريض عليها.

وأشار إلى أن الضابط المفصول لسوء سلوكه مثل العقيد عمر عفيفي والموجود في امريكا قام بإعطاء توجيهات إجرامية للمتظاهرين، لتنفيذ حرب العصابات وكيفية مواجهة الأمن.

وقال العادلي إن الخسائر التي حدثت بسبب الاشتباكات كانت خسائر ضخمة جدا عربيات الامن المركزي التي كانت في التحرير ومحيطها تم حرقها ، كما تم حرق مجمعات المحاكم، والمتاحف التي في محيط ميدان التحرير.

واشار إلى أن المجموعات توجهت للأقسام والمراكز وما فعلته في تلك الاقسام كان بشع جدا لشل الشرطة في تلك الأماكن وإخراج المسجونين وأثارة الفوضى.

وأضاف: عناصر الإخوان المسلمين والعناصر الأخرى التي تسللت كان لها دور كبير في المؤامرة التي كانت معدة، واللواء عمر سليمان رئيس المخابرات السابق أكد ذالك وكان هناك تنسيق مع العناصر الأجنبية ومع البدو في سيناء، كما كان هناك سطو على محلات الأسلحة والذخيرة وقاموا بسرقة محلات الملابس العسكرية ليرتدوها لإيهام الشعب بأن الشرطة والجيش يقومون بضرب المواطنين ، فضلا عن أنهم اعتلوا أسطح المنازل وأخرجوا السكان منها وهناك محاضر بهذه الأمور لاتهام الشرطة بأنها كانت تقتل المتظاهرين لأن الهدف الأساسي لهذة المؤامرة القضاء على الشرطة. 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان