رئيس التحرير: عادل صبري 10:37 مساءً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

حبس أمين شرطة في قضية تهريب سجينين بالإسماعيلية

حبس أمين شرطة في قضية تهريب سجينين بالإسماعيلية

حوادث وقضايا

صورة ارشيفية لسجن المستقبل بالإسماعيلية

كاميرات المراقبة أثبتت تورطه في الحادث

حبس أمين شرطة في قضية تهريب سجينين بالإسماعيلية

ولاء وحيد 31 يوليو 2014 12:11

أصدرت نيابة مركز الإسماعيلية، اليوم، قرارًا بحبس أمين شرطة يدعى "محمد.ص.ع"، 15 يومًا على ذمة التحقيقات، وإضافته كمتهم جديد في واقعة تهريب2  من أخطر العناصر الإجرامية بسجن المستقبل بالإسماعيلية في القضية المحتجز فيها 14 من رجال الشرطة، بينهم مأمور السجن ونائبه ورئيس عمليات السجن وضابطي بالنوباتجية و9 من أمناء وأفراد تأمين السجن.

ووجهت النيابة للمتهم الجديد تهم تقاضي الرشوة والإخلال بمهام وظيفته، والاشتراك مع أمين شرطة آخر، ويدعى "أحمد. ف"، في تهريب السجينين والاتفاق معه على تقاضى مبلغ مالي كبير نظير مساعدته في عملية التهريب.

وخلال التحقيقات أنكر أمين الشرطة المحبوس صلته بالواقعة، ونفى وجوده بالسجن أثناء عملية الهروب، وأدلى بأقوال متناقضة عن زميله المتهم الأول، وواجهته النيابة بأقوال زميله فأنكرها، وأكد أنه عرض عليه فكرة تهريب السجينين بالفعل، إلا إنه رفض خوفا من كشف الأمر.

وبالرغم من مواجهته بتفريغ كاميرات مراقبة السجن داخليًا وخارجيًا، والتي التقطت له صورًا أثناء انتظاره بجانب السيارة ومع المتهمين لحظة هروبهم، إلا أنه أصر على الإنكار.

ونفى المتهم علاقته بالسيارة التي ضبطتها الأجهزة الأمنية على طريق الإسماعيلية القاهرة الصحراوي، عند منطقة المنايف، وهي السيارة المستخدمة في عملية التهريب، طبقا لكاميرات المراقبة، وأكد أنه كان يستقل سيارة شبيهة عرضت عليه لشرائها، وكان يتفحصها قبل الشراء.

واستمعت النيابة إلى أقوال بعض السجناء، والذين أكدت شهاداتهم على رؤيتهم لأمين الشرطة المتهم عدة مرات يجلس مع السجينين الهاربين دون أن يعلموا بالتخطيط لواقعة الهروب.

وكان النائب العام قد أمر بحبس كلا من مأمور سجن المستقبل ونائبه وضابطي النوباتجية وأمين شرطة و9 من أمناء وأفراد الشرطة وقوة تأمين السجن، لمدة 15 يوما على ذمة التحقيقات في واقعة هروب سجينين من أخطر العناصر الإجرامية والمحكوم عليهما بالإعدام والسجن المؤبد.

ووجهت النيابة لهم اتهامات بالإهمال الجسيم في أداء واجباتهم الوظيفية والإضرار بمصالح عملهم والإهمال في تأمين بوابات السجن ومخالفة أحكام قانون ولائحة تنظيم السجون مما تسبب في هروب السجينين والسماح بدخول أمين شرطة من قوة التأمين بسيارته الخاصة عدة مرات إلى داخل السجن وعدم تفتيشها أثناء الخروج، واتهمت النيابة أمين شرطة بتقاضي رشوة مقابل تسهيل هروب السجينين.

وكشفت تحقيقات الواقعة عن وجود قصور أمني داخل السجن وحالة من الفوضى والإهمال الجسيم تسيطر عليه، وتسببت واقعة الهروب في كشفها، وكذلك وجود تراخى أمنى في عمليات التأمين وعدم الفصل بين السجناء الجنائيين والسياسيين، ودخول أجهزة محمول ولاب توب ومواد مخدرة وتدخين، وكشف المصدر عن غياب مستمر لضباط وأفراد الشرطة المكلفين بالتأمين، وعدم خضوع السجن لأى إشراف أو متابعة من مديرية أمن الإسماعيلية.

 

اقرأ أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان