رئيس التحرير: عادل صبري 11:12 صباحاً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

مصاردر تكشف تفاصيل وطريقة تنفيذ حادث الفرافرة

مصاردر تكشف تفاصيل وطريقة تنفيذ حادث الفرافرة

حوادث وقضايا

اعلام القاعدة بجوار احدي سيارات منفذي الحادث

مصاردر تكشف تفاصيل وطريقة تنفيذ حادث الفرافرة

محمد المصري 20 يوليو 2014 03:38

كشفت مصادر عسكرية عن تفاصيل الحادث الإرهابي الذي استهدف كتيبة تابعة لسلاح حرس الحدود، قرب منطقة واحة الفرافرة، بقذائف «آر.بى. جى»، وأسفر عن استشهاد 21 وإصابة 4 آخرين.

وقالت المصادر أن المجندين والضباط من قوات حرس الحدود فوجئوا بالهجوم بسيارات دفع رباعي سوداء اللون، تستخدم أسلحة ثقلية ومدافع «آر بي جي»، وبدأت الهجوم بشكل موسع، في حين توقفت بعض السيارات بالقرب من مبنى الكتيبة.

وقالت المصادر إن عناصر إرهابية نفذت الحادث باستخدام 3 سيارات دفع رباعي، وإن طريقة التنفيذ تتشابه مع حادث رفح الإرهابى، وهناك معلومات يتم التأكد منها، من أن الجناة كانوا يرفعون أعلام تنظيم القاعدة، واستخدموا أسلحة ثقلية، ما أدى إلى ارتفاع عدد الضحايا.

وأضافت المصادر أن الهجوم كان يستهدف سقوط أكبر عدد من الضحايا، وإن الجناة فتحوا النيران بشكل عشوائى على قوات حرس الحدود بالقرب من واحة الفرافرة، وإنهم تعمدوا إطلاق قذائف «آر بى جى» على المبنى ومخازن الذخيرة، ما أدى لانفجار ضخم في إحدى مخازن الأسلحة عن طريق القذيفة التي أطلقتها سيارة دفع رباعى وفرت هاربة عقب التفجير.

وتابعت أن قوات حرس الحدود أبدت بسالة في الدفاع عن «السرية» واستمرت المواجهات أكثر من 30 دقيقة، وقتلت القوات 4 من الجناة في مكان الحادث، ما أدى لقصف الإرهابيين لمخازن الأسلحة وإشعال النيران في المباني الخاصة بالقوات المسلحة، وأن عمليات التمشيط عقب الحادث أسفرت عن العثور على سيارتين جاهزيتن للتفجير، وتمكن ضباط سلاح المهندسين من إبطال مفعولهما، وعثر بداخلهما على كمية من الأسلحة والذخائر.

وتابع أن هناك خمسة مصابين تم نقلهم إلى مستشفى الواحات البحرية وهم في حالة جيدة، وأكد أن سيارات الإسعاف لم تسجل أيًا من أسماء المجندين أو الضباط الذين تم استهدافهم والذين نقلوا بواسطتها إلى طائرات الجيش.

وقال مصدر بمرفق إسعاف الوادي الجديد إن المسلحين الذين هاجموا  كمين قوات حرس الحدود بالفرافرة أشعلوا النيران بجثة  احد المجندين  الذين استشهدوا في الحادث , مؤكدا  ان هذه هي المرة الثانية التي تم التمثيل فيها  بالجثث، عقب استهدافهم  لذات الكمين منذ شهرين.

واوضحت المصادر   ان الحدود الجنوبية جنوب محافظة البحر الأحمر بين مصر والسودان  تشهد حاليا حالة من التأهب الأمنى ورفع حالة الطوارئ ،لافتا الي  أن هناك إجراءت تفتيشية صارمة على جميع الكمائن خاصة الكمائن الجنوبية المتجهة نحو المدن الجنوبية.

وعلي خلفية الحادث استدعى المهندس إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء، اللواء محمود عشماوي محافظ الوادي الجديد،  لمعرفة كواليس الحادث  الذي راح ضحيته 21 شهيدا من جنود وضباط حرس الحدود، وإصابة 4 آخرين. وذلك  للوقوف على ملابسات الحادث، وخاصة بعد ان ترددت  تشير إلى أن المنفذين للحادث من داخل المحافظة.

ذكر أن نقطة الكيلو 100 الواقعة بواحة الفرافرة التابعة للوادي الجديد، تعرضت لهجوم من جانب مهربين قبل شهرين ماضيين أسفر عن استشهاد ضابط و4 مجندين.

اقرا  ايضا :

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان