رئيس التحرير: عادل صبري 01:59 مساءً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

النائب العام يثبت براءة المتهمين بقتل ثوار الإسكندرية

النائب العام يثبت براءة المتهمين بقتل ثوار الإسكندرية

حوادث وقضايا

المستشار هشام بركات

مصادر قضائية:

النائب العام يثبت براءة المتهمين بقتل ثوار الإسكندرية

عمر مصطفى 30 أبريل 2014 15:46

كشفت مصادر قضائية لـ"مصر العربية"، أن النائب العام المستشار هشام بركات امتنع عن تقديم طعن أمام محكمة النقض على الحكم الصادر من محكمة الجنايات ببراءة ضباط وقيادات الشرطة المتهمين بقتل المتظاهرين إبان أحداث ثورة 25 يناير بمحافظة الإسكندرية، ما فوت الفرصة على إلغاء حكم البراءة وإعادة المحاكمة.

وبحسب المصادر -التي رفضت الكشف عن هويتها- فإن الفترة التي حددها القانون للتقدم بالطعون (60 يومًا من تاريخ صدور الحكم)، انتهت دون أن يتقدم النائب العام صاحب الدعوى الجنائية بطعن على حكم البراءة الصادر لصالح ضباط الشرطة أمام محكمة النقض، وبذلك تكون القضية قد انتهت للأبد.

وأوضحت المصادر أن محكمة جنايات الإسكندرية أصدرت حكمًا في 22 فبراير الماضي، وأودع المستشار إسماعيل عطية محمد رئيس الدائرة حيثيات البراءة فيه، غير أن النيابة العامة فوتت الفرصة بالامتناع عن التقدم بطعن.
 

والضباط الذين تم الحكم ببراءتهم هم: اللواء محمد إبراهيم مدير أمن الإسكندرية الأسبق، واللواء عادل اللقاني رئيس قطاع الأمن المركزي بالإسكندرية، والمقدم وائل الكومى وعدد من الضباط والمخبرين السريين، والذين تم اتهامهم بقتل والاشتراك في قتل 83 متظاهرًا في عدد من أقسام شرطة الإسكندرية يتقدمها قسم شرطة الرمل ثان.

وأسندت النيابة العامة إلى المتهمين مدير الأمن ورئيس قطاع الأمن المركزي، تهمة القتل العمد مع سبق الإصرار، بأن حرضا بعض ضباط الشرطة المكلفين بتأمين المظاهرات، بإطلاق الأعيرة النارية الخرطوش والحية على المتظاهرين لردعهم بهدف فض التظاهرات.

وأكدت النيابة أن التحقيقات أظهرت أن الضباط والجنود تم تسليحهم بأوامر من المتهمين المذكورين، بالأسلحة النارية والخرطوش، وهو أمر غير منصوص عليه في لائحة الشرطة الخاصة بفض الاعتصامات والمظاهرات، وأنهما أصحاب السيطرة المباشرة على قوات الشرطة، وكان يتعين عليهما توجيههم لحماية المتظاهرين ومطالبهم المشروعة.

وذكرت تحقيقات النيابة أن التقارير الطبية أكدت أن أسباب الوفاة والإصابة التي لحقت بالمجني عليهم، جاءت بسبب استخدام أسلحة نارية وخرطوش، وأن ضباط الشرطة المتهمين حصدوا أرواح المجني عليهم بعد قيامهم باعتلاء أسطح أقسام الشرطة ليتخذوا منها قلاعًا لإطلاق الرصاص والخرطوش على المجني عليهم لحملهم على التفرق.

وأوضحت التحقيقات أن باقي المتهمين اتبعوا نهج المتهمين الأول والثاني، ونفذوا تعليماتهما، بأن صعدوا لسطح أقسام الشرطة والأبنية المجاورة لها وأطلقوا الرصاص على صدور ورقاب المجني عليهم، لاغتيال أرواحهم بغية منعهم من الاستمرار في تظاهرهم.

 

روابط ذات صلة:

بلاغ للتحقيق مع محامي العادلي حول واقعة دهس ثوار يناير
الدولة أخفت تقرير تقصي الحقائق الثاني وطمست الأدلة
فرسان مالطا متهمون بدهس المتظاهرين في جمعة الغضب

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان