رئيس التحرير: عادل صبري 08:02 صباحاً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

لهذه الأسباب.. أدرجت بريطانيا «حسم ولواء الثورة» بقائمة المنظمات الإرهابية

لهذه الأسباب.. أدرجت بريطانيا «حسم ولواء الثورة» بقائمة المنظمات الإرهابية

حوادث وقضايا

جون كاسن السفير البريطاني بالقاهرة

لهذه الأسباب.. أدرجت بريطانيا «حسم ولواء الثورة» بقائمة المنظمات الإرهابية

أسامة نبيل 22 ديسمبر 2017 19:17

أعلنت بريطانيا، الجمعة، إدراج منظمتي "حسم" و"لواء الثورة" المسلحتين بمصر، في قائمة المنظمات الإرهابية.

ووفق بيان نشرته السفارة البريطانية لدى القاهرة عبر موقعها الإلكتروني، فإن هذه الخطوة "تأتي في إطار جهود لندن المتواصلة لتعطيل أنشطة هذه المنظمات الإرهابية".

ونقل البيان عن سفير بريطانيا لدى مصر، جون كاسن، قوله إن بلاده "لن تترك مصر وحدها في معركتها ضد الإرهاب (...) اليوم نستخدم القوة القانونية البريطانية الكاملة ضد منظمتين إرهابيتين قتلتا الكثير في مصر، وهما عدو لنا جميعا".

وأضاف كاسن، أن "هذا سيعزز جهودنا المشتركة لاستئصال الإرهاب والإيديولوجيات التي تغذيه، وأنا واثق من أن مجتمعاتنا الصامدة ستهزم هذه الجماعات السامة".


وبحسب البيان ذاته، فإنه "بعد مراجعة أدلة الاعتداءات التي نفذتها كل من حسم، و لواء الثورة، ضد أفراد الأمن المصريين والشخصيات العامة، توصلت حكومة المملكة المتحدة إلى أن هذه المجموعات تستوفي معايير الحظر"، دون مزيد من التفاصيل.

وتعود "حسم"، إلى يوليو 2016، حيث ظهرت حركة مسلحة باسم "سواعد مصر"، المعروفة اختصارا بـ"حسم"، واستهدفت رجال من القضاة والشرطة والمؤيدين للنظام الحالي.


وتسببت "حسم"، حتى نهاية العام الماضي، في مقتل 9 شرطيين وإصابة مثلهم، بينما فشلت في اغتيال مسؤولين قضائيين، هما النائب العام المساعد، زكريا عبد العزيز، ورئيس محكمة جنايات القاهرة، أحمد أبو الفتوح، إضافة إلى المفتي السابق، علي جمعة.


وفي أغسطس 2016، ظهرت حركة "لواء الثورة"، وتبنت، بحسب بياناتها، الهجوم على حاجز أمني بمحافظة المنوفية، واغتيال العميد عادل رجائي، قائد الفرقة الـ9 مشاة (تقع في المنطقة المركزية العسكرية بالقاهرة)، أمام منزله بالقاهرة في أكتوبر من العام نفسه.


وهذه الحركات سبقها تنظيم "أنصار بيت المقدس"، الذي ظهر في سيناء يونيو 2012، وأعلن في نوفمبر 2014، مبايعة أمير "داعشأبو بكر البغدادي، وغيّر اسمه لاحقا إلى "ولاية سيناء"، وهو التنظيم الذي تبنى غالبية الهجمات على قوات الأمن منذ 2013.

وتبنى هذا التنظيم، في أكتوبر 2015، إسقاط طائرة ركاب روسية في سيناء؛ ما أودى بحياة 224 شخصا، كانوا على متنها.


وفي السنوات الأخيرة، تتعرض مواقع عسكرية وشرطية وأفراد أمن، لهجمات مسلحة، أسفرت عن استشهاد العشرات من أفراد الجيش والشرطة، فيما تعلن جماعات إرهابية المسؤولية عن كثير من هذه الهجمات. 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان