رئيس التحرير: عادل صبري 01:00 صباحاً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بعد يوم دام.. تدابير أمنية استثنائية في الواحات

بعد يوم دام.. تدابير أمنية استثنائية في الواحات

حوادث وقضايا

انتشار أمني في الواحات بعد حادث الأمس

بعد يوم دام.. تدابير أمنية استثنائية في الواحات

متابعات 21 أكتوبر 2017 16:54

دخلت التدابير الأمنية الاستثنائية، اليوم السبت، يومها الثاني في منطقة المواجهات المسلحة بمنطقة الواحات غربي الجيزة، فيما أعلنت وزارة الداخلية أن عدد ضحايا الهجوم الإرهابي بلغ 16 شهيدا.

 

تأتي تلك الإجراءات التي أعلنها التلفزيون الحكومي، وسط صمت رئاسي وتقارير صحفية محلية تشير إلى أنباء عن إلغاء مشاركة رئاسية في احتفال ضخم غربي البلاد أيضا.

 

وذكر الموقع الإلكتروني للتلفزيون الحكومي صباح اليوم، أن الكيلو 135 من طريق الواحات الذي شهد مواجهات مسلحة أمس "يشهد استنفارا أمنيا لضبط العناصر الإرهابية".

 

وأوضح أن "ساعات التمشيط الأمني ستطول خلال الفترة القادمة في عمق صحراء الواحات، بالإضافة إلى وصول عدد من سيارات الإسعاف وسط إجراءات أمنية مكثفة".

 

وكانت تقارير رسمية أعلنت أمس إغلاق أكثر من طريق في محيط الواقعة، وتعزيز القوات وبدء تمشيط واسع لمسرح المواجهات.

 

وأشار موقع إلكتروني محلي معروف باسم "مصراوي" إلى ارتفاع ضحايا هجوم الواحات غربي مصر إلى 58 شرطيا (23 ضابطا و35 مجندا)، نقلا عن مصدر أمني لم يسمه.

 

وفي السياق ذاته، لم تصدر الرئاسة المصرية حتى الساعة موقفا حول الحادث.

 

ونقلت تقارير صحفية محلية أنباء تشير إلى إلغاء مشاركة للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في احتفال ضخم اليوم غربي البلاد، كان يتعلق بتدشين مدينة ساحلية جديدة، والاحتفال بمرور 75 عاما على معركة العلمين الشهيرة.

 

وتحدثت التقارير عن تأجيل الزيارة، فيما لم تعلق الرئاسة المصرية على صحة ذلك من عدمه أيضا.

 

وفي وقت سابق الجمعة، أشار الموقع الإلكتروني لصحيفة "أخبار اليوم" (حكومية)، نقلا عن مصدر أمني لم يسمه إلى ارتفاع عدد القتلى إلى 20.

 

وأرجعت وزارة الداخلية الحادث في بيان أمس إلى اشتباكات مع مسلحين كان من المفترض توقيفهم بتلك المنطقة، مشيرة إلى أن عدد ضحايا الأمن بلغ 16 شهيدا.

 

وأمس الجمعة قال مصدر أمني مصري في تصريح، مفضلا عدم ذكر اسمه، إن "المعلومات الأولية تفيد أن القوة الأمنية التي استهدفت الجمعة في مواجهات بالواحات كانت لا تقل عن 50 شرطيا بين ضباط قوات خاصة من أمن الجيزة وضباط الأمن الوطني (استخباراتي يتبع الداخلية)، ومجندين (عناصر شرطية أقل من ضابط)".

 

وأضاف آنذاك أن "الاحتمال المطروح أن القوة تعرضت لفخ من الإرهابيين، وتعرضوا هم ومعداتهم بين عربات ومدرعة أمنية لهجوم شرس بأسلحة ثقيلة على الأرجح، مما أدى لقطع التواصل الأمني وتأخر دعمهم بقوات جديدة".

 

حادث الواحات الارهابي
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان