رئيس التحرير: عادل صبري 02:37 مساءً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

تطور جديد في قضية مقتل الإيطالي «ريجيني».. تعرف عليه

تطور جديد في قضية مقتل الإيطالي «ريجيني».. تعرف عليه

حوادث وقضايا

وقفة احتجاجية لوالدة ريجيني تطالب بتفسير مقتله

تطور جديد في قضية مقتل الإيطالي «ريجيني».. تعرف عليه

متابعات 04 سبتمبر 2017 17:14

قال وزير الخارجية الإيطالي أنجيلينو ألفانو، الإثنين، إن اجتماعاً جديداً للمحققين الإيطاليين والمصريين حول قضية مقتل الباحث جوليو ريجيني سيعقد خلال هذا الشهر، مذكراً بأن إيطاليا ومصر "شريكان لا غنى لأحدهما عن الآخر".

وأوضح ألفانو، في إحاطة أمام لجنتي الشؤون الخارجية في كل من مجلسي النواب والشيوخ الإيطاليين نقلها التلفزيون الحكومي حول موقف الحكومة من تطور العلاقات مع مصر على خلفية قضية ريجيني "سيعقد اجتماع جديد بين المحققين في كل من مصر وإيطاليا في وقت لاحق من هذا الشهر" (دون ذكر تاريخ محدد).

وحول قرار إعادة السفير جامباولو كانتيني إلى القاهرة، أشار ألفانو إلى أن "إيطاليا تعتبر مصر شريكاً لا غنى عنه، ومصر كذلك ترى في إيطاليا شريكاً لا غنى عنه".

وأردف: "من المستحيل لبلدينا ألا يكون بينهما حوار دبلوماسي وسياسي على أعلى المستويات".

ومضى يقول: "فضلاً عن رعاية مصالح وأنشطة نحو 6 آلاف إيطالي يعيشون في مصر، فإن من بين أهداف السفير كانتيني في القاهرة، أيضاً، تنسيق الجهود مع زميله البريطاني في العاصمة المصرية في سبيل تسليط الضوء على ملابسات مقتل مواطننا (ريجيني) الذي كان طالباً في جامعة كامبريدج البريطانية".

ومن المقرر أن يتسلم السفير كانتيني مهام منصبه بالعاصمة المصرية في 14 من سبتمبر الجاري.

ولفت الوزير إلى أن "البحث عن الحقيقة حول مصرع ريجيني ستشمل أيضاً تعاون جامعة كامبريدج البريطانية"، التي كان الطالب الإيطالي يسعى إلى الحصول على شهادة الدكتوراه منها.

وأضاف رئيس الدبلوماسية الإيطالية: "مع الاحترام الكامل لاستقلالية عمل النيابة العامة بروما، فإننا سنستمر في دعم جهدها الرامي إلى البحث عن الحقيقة، وهذا سيتبلور عبر طلب تعاون جامعة كامبريدج بالمملكة المتحدة التي كان ريجيني طالب دكتوراه فيها" .

وذكر الوزير بأن "النيابة العامة في إيطاليا ومصر أكدتا أن التحقيق والتعاون سيستمران حتى يتم التوصل الى الحقيقة حول كافة الظروف التى أدت الى اختطاف وتعذيب وموت ريجيني"، في إشارة إلى البيان المشترك بين فريقي التحقيق الذي نشر في نهاية الاجتماع الأخير في أغسطس الماضي.

وتابع الوزير القول: "من جانبها دعمت الحكومة الإيطالية عبر خطوات سياسية ودبلوماسية أنشطة التحقيق التي قام بتنسيقها مكتب المدعي العام في روما مع السلطات المصرية".

وختم ألفانو: "لقد اجتمعت مع نظيرى (المصري سامح) شكري بواشنطن، فى مارس الماضي، وطلبت بطريقة واضحة لا لبس فيها ضمان إرسال الملفات القضائية المتعلقة بقضية ريجيني إلى مكتب المدعي العام في روما".

والشاب الإيطالي جوليو ريجيني (28 عامًا)، كان موجودًا في العاصمة المصرية منذ سبتمبر 2015، لأغراض بحثية، وعثر عليه مقتولاً على أحد الطرق غرب القاهرة، في فبراير 2016، وعلى جثته آثار تعذيب.

وتتهم وسائل إعلام إيطالية الأمن المصري بالتورط في قتل ريجيني وتعذيبه، وهو ما تنفي السلطات المصرية صحته. 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان