رئيس التحرير: عادل صبري 04:52 مساءً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

وفاة أول سجين من أعضاء مكتب إرشاد الإخوان.. والداخلية: يدفن دون إقامة سرادق عزاء

وفاة أول سجين من أعضاء مكتب إرشاد الإخوان.. والداخلية: يدفن دون إقامة سرادق عزاء

حوادث وقضايا

عبد العظيم الشرقاوي

وفاة أول سجين من أعضاء مكتب إرشاد الإخوان.. والداخلية: يدفن دون إقامة سرادق عزاء

متابعات 26 أغسطس 2017 16:58

توفي، اليوم السبت، أول سجين من أعضاء مكتب إرشاد جماعة الإخوان المسلمين (أعلى هيئة تنفيذية)، والذي كان محبوسًا على ذمة عدة قضايا.

وقال مصطفى الدميري، عضو هيئة الدفاع عن متهمي "الإخوان"، إن عبد العظيم الشرقاوي، عضو مكتب إرشاد الجماعة، "توفي بالعناية المركزة في مستشفى محافظة بني سويف".

وأوضح أن الشرقاوي "تم نقله للمستشفى مؤخرا عقب أزمة صحية، حدثت له أثناء إجراءات أمنية متعلقة بإعادة محاكمته في قضية متهم فيها بمحافظته بني سويف".

وحول أسباب الوفاة أضاف الدميري "نعم الوفاة طبيعة؛ ولكن لا يمكن تجاوز الإهمال الطبي الذي لاحقه".

واستطرد قائلا "هناك إهمال طبي لاحق الشرقاوي منذ القبض عليه (يونيو 2015)، وإيداعه سجن العقرب، مرورا بوصوله لبني سويف مما فاقم حالته الصحية".

فيما ذكر الموقع الإلكتروني لحزب الحرية والعدالة "المنحل"، الذراع السياسية للجماعة، اليوم، أن الشرقاوي الذي يبلغ نحو 67 عاما، توفي "نتيجة الإهمال الطبي".

وأوضح المصدر ذاته أن "عبد العظيم احتجز منذ 6 أيام داخل العناية المركزة بمستشفى بني سويف، لتدهور حالته الصحية داخل سجن المحافظة".

وتابع "ومُنع عنه الدواء والعلاج رغم إصابته بعدة أمراض (لم يحددها) منذ اعتقاله"

وأشار الموقع إلى "إصابته في 23 نوفمبر 2016، بجلطة دماغية في سجن العقرب، ونقله للمستشفى بعد تدهور حالته الصحية وقتها".

فيما قال محمد نجل عبدالعظيم الشرقاوي، في تصريح صحفي، إنهم انتهوا من كافة إجراءات الدفن، وسوف يدفن اليوم بمقابر الأسرة ببني سويف، دون مزيد من التفاصيل.

وفي السياق ذاته، قال مصدر أمنى مطلع بوزارة الداخلية في تصريحات صحفية، إن "الأجهزة الأمنية المختصة لم تقصر فى التعامل مع الحالة الصحية للشرقاوي منذ القبض عليه".

وأضاف في ذات السياق "لذلك فإن أية اتهامات بالتقصير والإهمال، فى غير محلها".

وأشار إلى أنه "تم التنبيه على أسرته بدفنه دون إقامة سرادق عزاء لمنع حدوث تجمعات من الممكن أن تشكل خطورة على الأمن".

وحالة وفاة الشرقاوي الذي التحق بمكتب إرشاد الإخوان في 2011، هي السادسة في صفوف القيادات البازرة بالجماعة، والأولى بالصفوف العليا للقيادات المحبوسة.

وفي سبتمبر 2013، ونوفمبر 2014، ومايو 2015، توفيت قيادات بارزة بجماعة الإخوان محبوسون وقتها نتيجة أزمات صحية، هما على الترتيب، صفوت خليل، أبو بكر القاضي، وطارق الغندور، وفريد إسماعيل، ومحمد الفلاحجي.

وأكد مصدر قانوني بجماعة الإخوان، لوكالة الأناضول رافضا ذكر اسمه، أن الشرقاوي أول قيادة بمكتب الإرشاد تتوفى داخل السجون المصرية.

ومن أبرز المحبوسين حاليا من مكتب الإرشاد، محمد على بشر، وزير التنمية المحلية الأسبق، وكل من محمود غزلان، وعبد الرحمن البر، محمد وهدان، وحسام أبوبكر، ومحمد عبد الرحمن.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان