رئيس التحرير: عادل صبري 03:37 مساءً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

انسحاب هيئة الدفاع عن متهمي جزيرة الوراق

لعدم إحضار المتهمين للمرة الثالثة..

انسحاب هيئة الدفاع عن متهمي جزيرة الوراق

آيات قطامش 15 أغسطس 2017 13:35

انسحبت هيئة دفاع المتهمين فى قضية جزيرة الوراق، اليوم الثلاثاء،  بعدما صدر قرار محكمة شمال الجيزة، من قاضى المعارضات، محمود فاروق، بتأجيل نظر القضية لعدم حضور المتهمين إلى 20 أغسطس الجارى.

 

وقال سيد محمد إبراهيم، أحد أعضاء هيئة الدفاع عن متهمى جزيرة الوراق، إن السلطات المعنية لم تمكن المتهمين من حضور الجلسات، سوى مرة واحدة فقط منذ إلقاء القبض عليهم، على خلفية أحداث جزيرة الوراق فى 16 يوليو الماضى.

 

ولفت إبراهيم، إلى أن عدد المتهمين فى القضية 9، وهم (أحمد زين العرب، محمود جمال، عاطف صلاح، خالد محمد عبد الوهاب، عصام علي، محمود كمال، شعبان عبد الرحمن،  صفوت سيد غريب، عمرو محمد عبد الفتاح ).

 

واستكمل قائلاً: "أن المتهمين الـ 9 ألقى القبض عليهم من داخل مستشفيات (النيل - التحرير العام "المركزى" - القصر العينى)، بعد إصابتهم بالخرطوش على خلفية أحداث  جزيرة الوراق 16 يوليو.

 

وأوضح عضو هيئة الدفاع، أن المتهمين لم يشاركوا فى الأحداث ولكنهم تعرضوا للإصابات، إما أثناء تواجدهم أمام منازلهم أو خلال عودتهم من أعمالهم.

 

وأضاف: "قوات الأمن اقتادت المتهمين إلى معسكر الأمن المركزى بالكليو  10 ونص ، عدا  متهم واحد، أصيب بطلق ناري فى قدمه تم تحويله من مستشفى قصر العينى إلى مستشفى الوراق ووضعه تحت الحراسة".

 

وأشار المحامي إلى أنه فى بادئ الأمر تم عرض المتهمين على النيابة والتجديد لهم لمدة أربع أيام، ثم أحيلوا إلى محكمة شمال الجيزة، مؤكداً أنه فى كل مرة يتم تأجيل القضية بسبب عدم حضور المتهمين، مضيفاً أن هيئة الدفاع حين تسأل عن الأسباب يكون الرد؛ تعذر حضور المتهمين لدواعٍ أمنية.

 

وتابع: "حتى الآن لم نُمكن من الاطلاع على أوراق القضية، وقدمنا طلباً لرئيس النيابة الكلية للاطلاع على القضية ولكنه رُفض".. وأضاف: رغم عدم حضور  المتهمين قدمنا دفوعنا وأوراقنا لهيئة المحكمة.

 

ورأي محامى المتهمين أنه رغم المكالمة الهاتفية التى جمعتهم مع رئيس الجمهورية خلال جلسة المفاوضات الأولى مع اللواء كامل الوزير، ورسائل الطمأنينة التى حملتها تلك المكالمة؛ إلا أنه رأي أنه فى غالب الظن لن يتم الإفراج عن المتهمين لأنه كمحامٍ يعلم أن طلب الإفراج غير قانونى، وأن حالات العفو الرأسى لا تصدر إلا بعد صدور أحكام.

 

وتعود تفاصيل الواقعة إلى 16 يوليو الماضى، حين اقتحمت قوات الأمن جزيرة الوراق، وتصدى الأهالى لهم، بعد إطلاق الأمن الغاز المسيل للدموع والخرطوش ما تسبب فى سقوط إصابات من الجانبين، ومقتل مواطن من الجزيرة، وألقت قوات الأمن القبض على 9  مصابين، بحسب المحامى سيد حسن، وتم نقلهم إلى معسكر الأمن المركزى بالكيلو 10 ونص.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان