رئيس التحرير: عادل صبري 01:55 صباحاً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

مستندات| «حرية الفكر والتعبير» تواجه الرقابة في «جمهورية خونثيكا»

مستندات| «حرية الفكر والتعبير» تواجه الرقابة في «جمهورية خونثيكا»

حوادث وقضايا

السيناريست خالد أبو الدهب

مستندات| «حرية الفكر والتعبير» تواجه الرقابة في «جمهورية خونثيكا»

أسماء أبوبكر 28 أغسطس 2016 15:53

حصلت "مصر العربية" على نص مذكرة الطعن المقدم من مؤسسة حرية الفكر والتعبير، أمام الدائرة الأولى حقوق وحريات بمجلس الدولة، ضد كل من رئيس مجلس الوزراء، ووزير الثقافة، ورئيس الإدارة المركزية للرقابة على المصنفات الفنية، لإلغاء قرار رفض إجازة سيناريو فيلم "جمهورية خونثيكا" للسيناريست خالد أبو الدهب.

 

تضمنت مذكرة الطعن رقم 65236 لسنة 70 قضائية، أن "خالد أبو الدهب"  كاتب مجموعة من السيناريوهات السينمائية التى وافقت عليها الإدارة المركزية للرقابة على المصنفات الفنية، تربو على 20 عملا، كما صدرت له مجوعة كتابات على شكل مقالات بالجرائد المطبوعة، وكذلك روايات، ومنذ بداية عام 2014 أصدر مجموعة أفلام روائية قصيرة ومسرحيات.

 

وأوضحت أن الطاعن تقدم في مطلع مايو 2015 بطلب تصريح إجازة إلى المصنفات الفنية، ليفاجأ بخطاب رفض غير مسبب بعد 3 أشهر من طلبه، ما يعد مخالفة صريحة للقانون الذى ينص على ضرورة الرد فى حالة رفض السيناريو بخطاب مُسبب موصي عليه بعلم الوصول حتى يتحقق العلم اليقيني بالأسباب وإلا أُعتبر السيناريو مُوافق عليه ضمنيًا.

 

وأوضحت المذكرة أن قرار الإدارة المركزية للمصنفات الفنية يشوبه عيب انحراف السلطة، حيث يتوقف دورها على تطبيق القانون فحسب، ولأن القاعدة القانونية عامة ومُجردة فهى لتحقيق مصالح الجميع، بما فى ذلك المصلحة العامة التى ينطوى عليها الموافقة على السيناريو تمهيدًا لعرضه على الجمهور.

 

وأشارت المذكرة إلى أن قرار رفض السيناريو يعد مخالفة صريحة للمبادىء الدستورية التى أكدت على الحق فى حرية الإبداع، والتزام الدولة بحمايته وتشجيعه، وتنص المادة (67) على أن حرية الإبداع الفنى والأدبى مكفولة، وتلتزم الدولة بالنهوض بالفنون والآداب، ورعاية المبدعين وحماية إبداعاتهم، وتوفير وسائل التشجيع اللازمة لذلك.

 

كما خالف القرار المادتين 18 و19 من العهد الدولى الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، المعتمد بقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة، والذى ينص على أن لكل إنسان حق فى اعتناق أراء دون مضايقة، وله الحق في حرية التعبير ويشمل هذا الحق حريته فى التماس مختلف دروب المعلومات والأفكار وتلقيها ونقلها إلى الآخرين، دونما اعتبار للحدود سواء على شكل مكتوب أو مطبوع أو فى قالب فنى أو بأى وسيلة أخرى يختارها.

 

و من الأمانة و الحيدة التى من المُقرر أن تتمتع بها الإدارة المركزية للرقابة على المصنفات السمعية والبصري،ة أن تجعل الأوراق الرسمية وأسبابها فى قراراتها الإدارية فى حوزة الجمهور، وفى أى وقت وبشفافية تلزمها بها القواعد القانونية المختلفة.

 

وخالفت الرقابة الفنية هذا المبدأ، وذلك بعد تسليم الطاعن لأوراق سيناريو "جمهورية خونثيكا"، حيث أصبحت للإدارة اليد العليا فى قبولها للسيناريو من عدمه، إلا أنه فى ذات الوقت ألزمها القانون بمراعاة الشفافية ووضوح المعلومات التى تُمكن المُبدع من تلافى العيوب القانونية التى من الممكن أن تلحق بالنص الإبداعى.

 

ولأنه لا يُعقل أن لا توجد أسباب لرفض سيناريو الفيلم فى حين أن هناك لجان رقابية تعكف على مشاهدة وقراءة الأعمال الفنية المعروضة عليها، وإبداء رأيها الفنى فيها لتدلى برأيها حول الصالح منها من وجهة نظرها، لذا فإن حجب أسباب رفض السيناريو يعد عملا غير قانونة تستأثر فيه الإدارة المركزية للرقابة على المصنفات الفنية، بحق إبداء الرأى النافذ دون مناقشتها فى جدواه أو مدى شرعيته.

 

 

لمطالعة المذكرة .. اضغط هنا  

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان