رئيس التحرير: عادل صبري 03:18 مساءً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

20 جنيها أنهت حياة بائع الشاي في الرحاب

20 جنيها أنهت حياة بائع الشاي في الرحاب

حوادث وقضايا

جانب من الحادث

شهود عيان..

20 جنيها أنهت حياة بائع الشاي في الرحاب

عربي السيد 19 أبريل 2016 13:17

استغل من الرصيف مكانًا لكسب قوت يومه، تحمل حرارة الشمس، وبرودة الجو، فضل أن يسلك الطريق الصحيح بدلًا من الوقوع فى الخطأ، فهو رجل فى الثلاثين من عمره لم يقترب من السرقة، أو الاتجار فى المخدرات، رفض أن يُطعم أسرته وأولاده حرامًا، هو مصطفى محمد مصطفى عامل الشاي الذى قُتل صباح اليوم بالتجمع الأول بمدينة الرحاب على يد أمين شرطة.



وروى شهود عيان من موقع الحادث التفاصيل الحقيقية لـمصر العربية...

حيث قال أحد عمال المعمار المتواجدين بموقع هندسي بالقرب من مكان الحادث: إنَّ أمين الشرطة كان يأتي كل فى الساعات الأولى من الصباح ليحصل على 20 جنيها "إتاوة" من بائع الشاي، مقابل تركه.
ولكن ما حدث فى هذا اليوم مختلف عن كل يوم، فجاء أمين الشرطة، وطلب من بائع الشاى أن يعطيه "20" جنيه، فأجابه بائع الشاي بعد شوية والله أنا لسه ما اصطبحتش، فرد عليه أمين الشرطة، وأنا مالى تصطبح ولا لا  أنا عاوز الـ"20" جنيه، مش هروح وارجع لك تاني أنا.

وتابع رد عليه بائع الشاى مازحًا، يعنى هى عافية ولا إيه، فتدخل أحد الجالسين مع البائع ليتناول كوب الشاي، قائلًا والله لو أنا منك ما أدفعش حاجة ويعمل اللى يعمله.
وما كان من أمين الشرطة إلا أن سحب سلاحه الآلى، ليهددهم به، بعد أن اعترض البائع على أن يعطيه "20" جنيها، وأطلق عليه عيارا ناريا، أصابه فى رأسه، وبعد أن رآه سقط على الأرض جثة هامدة قام بإطلاق أكثر من طلقة أخرى فى الهواء ولكنها أصابت اثنين.

وتابع عندما رأى أمين الشرطة كل هذا ترك سلاحه على الأرض وفر هاربًا، وبعد فترة قربت من ربع ساعة عاد ليحصل على سلاحه، ولكن المتواجدين هاجموه، وكانوا يريدون أن يمسكو به ولكنه فرّ هاربًا مرة أخرى.
 

ومن جانبه قال سائق كان متواجدا أثناء الواقعة: إنَّ أمين الشرطة فرض سلطته على بائع الشاي مهددًا بأنَّه سوف يُلقى نصبة الشاي الخاصة به إن لم يدفع له الـ"20" التي يدفعها كل يوم.

وتابع السائق بائع الشاي لم يعترض ولكن قال له إنه لم يُرزق حتى الآن، وطلب منه أن يصبر لمدة ساعة وسوف يعطيه ما يريد، ولكنه اعترض وقام بإطلاق النار عليه مما أصابه فى رأسه، وأطلق عيارات نارية أخرى أصاب بها اثنين تم نقلهم إلى المستشفى .

وأضاف كان معه زميله فى السيارة والأهالى قاموا بمحاصرته، ورفضوا مغادرته لحين أن يسلم زميله نفسه، وحضرت الشرطة وحاولت السيطرة على الموقف، إلا أنها فشلت في البداية بسبب تجمهر الأهالي"، حتى أتت تعزيزات إضافية، ووصلت النيابة لمعاينة موقع الحادث.

اقرأ أيضًا:
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان