رئيس التحرير: عادل صبري 02:22 مساءً | الاثنين 19 أغسطس 2019 م | 17 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

إشادة أوروبية وعربية بالانتخابات الرئاسية التونسية

إشادة أوروبية وعربية بالانتخابات الرئاسية التونسية

تونس تنتخب

انتخابات تونس

إشادة أوروبية وعربية بالانتخابات الرئاسية التونسية

الأناضول 25 نوفمبر 2014 12:18

أشادت بعثتا الاتحاد الأوروبي وجامعة الدول العربية، اليوم الثلاثاء، بأجواء الانتخابات الرئاسية التونسية وأداء الهيئة العليا المستقلة للانتخابات.

 

ولم تسفر الانتخابات التي أجريت الأحد الماضي، عن فوز مرشح بالأغلبية البسيطة (50%+1)، إذ حصد زعيم حزب نداء تونس (علماني)، الباجي قائد السبسي، 39.4% من الأصوات، وحصد المرشح المستقل، المنصف المرزوقي 33.4%، وتأهلا معا للدور الثاني من الانتخابات الشهر المقبل، حسب الهيئة العليا المستقلة للانتخابات.
 

وقالت رئيسة بعثة الاتحاد الأوروبي، نيتس أوتربروك، اليوم الثلاثاء، إن "الانتخابات الرئاسية تعد أول انتخابات رئاسية تعددية وشفافة جدد من خلالها الشعب التونسي تمسكه بالقيم الديمقراطية وذلك في مناخ هادئ ومحترم".
 

أوتربروك قالت أيضا في مؤتمر صحفي إن "اليوم الانتخابي (الأحد) تم في أجواء هادئة ومنظمة"، مضيفة أن "تجميع النتائج في المكاتب المركزية تم بسلاسة أكثر من الانتخابات التشريعية وذلك بفضل التدابير التي قامت بها هيئة الانتخابات في الغرض"، دون أن توضح ماهية هذه التدابير.
 

وتابعت أن "الهيئة العليا المستقلة للانتخابات أثبتت مجددا استقلاليتها وحياديتها وكفاءتها وحسن تنظيمها والتزامها".
 

من جهته، قال رئيس بعثة المراقبة الانتخابية للبرلمان الأوروبي، مايكل كاهلر، إن "استكمال الانتخابات (بإجراء جولة ثانية) سيمثل خطوة مهمة جدا لدخول مرحلة من المؤسسات المستدامة وتوطيد الديمقراطية في تونس".
 

كانت بعثة الاتحاد الأوروبي استهلت عملها في تونس في 17 سبتمبر الماضي، مدعومة بدبلوماسيين من الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي، المعتمدين لدى تونس، ووفد متكون من 7 أعضاء في البرلمان الأوروبي، وستظل في تونس حتى إعلان الفائز بالانتخابات الرئاسية.
 

من جهتها، قالت بعثة مراقبي جامعة الدول العربية اليوم، إن "الانتخابات الرئاسية جرت وفقا لما نص عليه القانون الانتخابي التونسي، وأتاحت للناخب التونسي أداء واجبه الانتخابي بكل حرية". 
 

وتابعت، أن "المخالفات والتجاوزات التي حدثت خلال مختلف مراحل العملية الانتخابية لن يكون لها تأثير جوهري على نتائجها النهائية"، معربة عن ارتياحها لـ"الإعداد والتنظيم الجيد" لعملية الاقتراع ولـ"أجواء الهدوء والنظام" التي جرت فيها الانتخابات.
 

وأوضح التقرير أن الهيئة العليا المستقلة للانتخابات استفادت خلال الانتخابات الرئاسية من الملاحظات والانتقادات التي وجهت إليها في الانتخابات التشريعية، وتجنبت العديد من الأخطاء التي حدثت خلال تلك الانتخابات"، دون أن يذكر أمثلة لأخطاءها في انتخابات البرلمان التي أجريت في 26 أكتوبر الماضي، وأسفرت عن فوز "نداء تونس" بأكثرية مقاعد البرلمان بـ86 مقعدا من أصل 217، وحلت حركة النهضة الإسلامية في المركز الثاني بـ69 مقعدا.

 

اقرأ أيضا 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان