رئيس التحرير: عادل صبري 11:20 صباحاً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالفيديو...أصغر نائبة برلمانية: "لم أمارس السياسة من قبل"

بالفيديو...أصغر نائبة برلمانية: لم أمارس السياسة من قبل

توك شو

نهى الحميلي أصغر نائبة برلمانية

بالفيديو...أصغر نائبة برلمانية: "لم أمارس السياسة من قبل"

محمد السوداني 16 ديسمبر 2015 11:45

قالت نهى الحميلي، أصغر نائبة برلمانية عن محافظة بني سويف، إنها فخورة جدًا بعدم ممارستها السياسة من قبل، وأكدت أنّ علاقتها بالشأن العام والسياسة لا تتجاوز قراءة الأخبار على النت.


وأوضحت أصغر نائبة برلمانية في لقائها مع الإعلامي يوسف الحسيني ببرنامج "السادة المحترمون" المذاع على قناة "أون تي في"، مساء الاثنين، أنها كانت تتوقع أن تكون أصغر نائبة في البرلمان، فقالت "كنت متوقعة على فكرة لأني بعد إلغاء موعد الانتخابات التي كان مقررًا أن تجرى في مارس الماضي، حيث بلغت السن القانوني للترشح (25 سنة) في شهر أبريل الماضي".


وتابعت، الحميلي: "مارست العمل السياسي قبل دخولي البرلمان على النت، كنت بشوف وبقرأ كتير الأخبار على النت، لكن نزلت الشارع أو مارست سياسة في المحليات، لأ، إطلاقًا".

وتابعت: " كنت فرحانة جدا لما عرفت إن أنا ممكن أقدم  على الترشح في انتخابات مجلس النواب ودي كانت أول تجربة".

وأوضحت أن سبب إقدامها على تلك الخطوة والدها الذي طرح عليها فكرة التقدم للانتخابات كنوع من المزاح ، فقالت: "والدي اللي طرح الفكرة بطريقة غير جدية، وقال لي إيه رأيك السن القانوني للترشح نزل لـ 25 سنة، لكني أخدت الموضوع جد".

ووتابعت: «أنا ممارستش سياسة قبل كدة، أنا فخورة إن أول حاجة ليا في السياسة المجلس "مجلس النواب"، لأن الطبيعي بيبقى تدرج، بداية من المحليات والأحزاب، انضمامي لحزب مستقبل وطن من قريب من خمس شهور، ولم أمارس أي أنشطة في الحزب، بس كانت عجباني فكرة الحزب لأنه اللي فيه شباب وعاوز يعمل حاجة للشباب، فأنا انضميت ليه مش لأي هدف من الأهداف، سوى لا أنه مجرد أنه  حاجة شبابية هاتعمل حاجة للشباب في الدولة، وإني  عاوزة أعمل حاجة للشباب، بس إيه هيا ماكنتش محددة".

وأوضحت الحميلي ان سبب اختيار الحزب لي لخوض الانتخابات البرلمانية هي الخبرة البرلمانية لدى عائلتها التي تمارس العمل البرلماني منذ52 على حد قولها، "الحزب مختارنيش كدة وخلاص، أنا لما قررت إني أدخل الحزب وأترشح في القايمة لأني من عائلة برلمانية من ناحية والدي ووالدتي، في عائلتي الحميلي والوكيل، والمجالس النيابية عندهم من ثورة يوليو 52، والحزب لم يراهن على الخلفية العائلية ولكن راهن على الكتلة التصويتية، فوالدي من عائلة الحميلي في قرية الأشمنت، ووالدتي من عائلة الوكيل بقرية الميمون ذات الكتلة التصويتية العالية، وأهل جوزي ضابط شرطة من الشناوية، ودول يمثلوا كتلة تصويتية عالية تنجح أي مرشح، فليا حبايب كتير.. وتم اختياري على أساس إني أقدر أجيب أصوات للقايمة".

وعمّا ستحاول أصغر نائبة برلمانية تقديمه قالت: "أنا بشتغل من بعد إعلان نتائج الانتخابات، مش مستنية المجلس، وأنا عندي أمل إني أعمل تغيير، وبدأت أشتغل وتواصلت مع المسؤولين في دائرتي.. مش عاوزة يكون فيه مواطن تحت خط الفقر، ولا مواطن يكون اسمه مواطن غلبان، عاوزة نكون في بلد يكون كل مواطن واخد حقه، ومش عاوزة تعليم مجاني بلا تعليم".

وأضافت: "الإنسان يعيش عيشة آدمية، إضافة إلى قضايا المرأة، فأي قضية تطرح في المجلس بشأن المرأة سأدعمها بقوة، كما سأعمل على القضاء على أمية المرأة وحصولها على بطاقات الرقم القومي..".

 

شاهد الفيديو...

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان