رئيس التحرير: عادل صبري 04:51 صباحاً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

الصحف العربية: روسيا تغرق في مستنقع سوريا.. وأوباما تائه

الصحف العربية: روسيا تغرق في مستنقع سوريا.. وأوباما تائه

توك شو

الرئيس الروسي فلاديمير بوتن

الصحف العربية: روسيا تغرق في مستنقع سوريا.. وأوباما تائه

أحمد أبو عقيل 02 أكتوبر 2015 09:15

تحت عنوان "روسيا تعزز بمارينز في سوريا..وإيران تدخل على الخط بقوات برية"، قالت صحيفة الشرق الأوسط السعودية إن التدخل العسكري الروسي في سوريا أخد منحى تصعيدي أمس، بعد  شن الطيران الروسي غارات جديدة تحت حجة ضرب تنظيم داعش.

وأوضحت الصحيفة أن التصعيد الروسي بلغ زروته بعدما أعلنت وزارة الدفاع الروسية عن نشر أكثر من خمسين طائرة ومروحية وقوات مشاة تابعة للمارينز ومظليين ووحدات من القوات الخاصة داخل سوريا.


وقالت الصحيفة إن إيران الحليف القوي للأسد دخلت على الخط نفسه، وأرسلت المئات من جنودها المسلحين بمعدات ثقيلة إلى سوريا بهدف المشاركة في هجوم بري كبير لدعم نظام الأسد.




في غضون ذلك، عقدت وزارة الدفاع الأميركية، أمس، محادثات عسكرية مع الجيش الروسي، عبر دائرة تلفزيونية مغلقة، تركزت حول كيفية تفادي صدام بين الطائرات الروسية والأميركية في سوريا.


وبعد انتهاء المحادثات، أوضح المتحدث باسم البنتاغون بيتر كوك أن الولايات المتحدة ليس لديها صورة واضحة حول نوايا الروس من الضربات العسكرية.
 

"أمريكا وروسيا على صفيح ساخن"


وأبرزت صحيفة "الشرق الأوسط" مقالا للكاتب خالد عباس طاشكندي، بعنوان" أمريكا وروسيا على صفيح ساخن"، يكشف تغير الموقف الأمريكى وإدارة الرئيس باراك أوباما من نظام الأسد.

 

وتسائل الكاتب:” هل هناك رؤية مشتركة حقيقية بين الوﻻيات المتحدة وروسيا بعد توتر الأوضاع في سوريا.

 

وتابع:” هل بدأت الولايات المتحدة مرحلة التنسيق الفعلي مع القوات الروسية التي شنت أولى غاراتها الجوية على سوريا الأربعاء الماضي بعد أن أفسحت لها قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم «داعش» الأجواء السورية بهدف ضرب هذه الجماعات الإرهابية.


وقالت طاشكندي إن الطرفان يسعيان لإطلاق غرف عمليات استخباراتية في بغداد وسوريا بمشاركة إيران والعراق.


وأضاف الكاتب فى مقاله أن الواقع يشير إلى أننا أمام سلسلة من المتناقضات الخطيرة، فبالرغم من التنسيق الروسي - الأمريكي والاتفاق على تحقيق الهدف المشترك من أجل القضاء على التنظيمات الإرهابية في سوريا وتأكيد الخارجية الأمريكية على عدم معارضتها الضربات الجوية الروسية في سوريا، إلا أنه من الواضح أن هناك تضاربا في المصالح، حيث إن كلا الطرفان يتهم الآخر بأن لديه أهدافا خفية غير المعلن عنها.


وتابع:" الولايات المتحدة شككت في دقة الأهداف التي ضربتها روسيا، في إشارة واضحة تماما إلى أن الأخيرة كانت متجهة لضرب معاقل الجيش الحر والمعارضة السورية المعتدلة، فيما ادعت روسيا مسبقا على لسان وزير خارجيتها سيرغي لافروف بأن الولايات المتحدة تمنع بعض دول التحالف الدولي من استهداف مواقع لتنظيم داعش في سوريا، على الرغم من تحديد هذه المواقع بدقة.
 

 "الدب الروسي وحرب الدفاع الخاسرة"

نشرت صحيفة السياسية الكويتية مقالا للكاتب، داود البصري، يؤكد فيه أن الروس يحاولون استعادة دورهم المفقود في الشرق الأوسط بعد سقوط حلفائهم جراء ثوارات الربيع العربي.

 

وأكد البصري أنه منذ نهاية الحرب الكونية الباردة وانهيار الاتحاد السوفياتي بعد هزيمته المذلة في أفغانستان ووصول القيادة الشيوعية لنهاية طريق الإفلاس الكبير المؤدي للزوال الاضمحلال لم يظهر الروس الذين توارثوا عرش الكرملين أي فعالية حقيقية لاستعادة دورهم المفقود, بل انشغلوا في بناء الكيان الاتحادي الروسي الجديد وسط تحديات ثورات التمرد القومية لشعوب الاتحاد الروسي مثل الشيشان وأوكرانيا والأبخاز.


وأوضح أنه بعد تطورات السنوات الأخيرة في العالم العربي وفقدان غالبية المواقع التي كانت متحالفة معهم كأنظمة العراق وليبيا وجنوب اليمن حتى وصل الدور على موقعهم الأخير على سواحل المتوسط الشرق العربي بعد اندلاع نيران الثورة السورية وحيث لهم في سورية تحديدا مواقع وعلاقات تحالفية وأهداف ستراتيجية ليس من السهل أبدا التنازل عنها أو تركها تضيع كما حصل في الحالتين العراقية والليبية.
 

وتابع:”نظام البعث السوري وعلى أيام حافظ الأسد كانت له تحالفاته الستراتيجية مع النظام السوفياتي السابق وكان تجهيز الجيش السوري معتمدا بالكامل على الترسانة السوفيتية كما أن المستشارين السوفيات وبعدهم الروس ظلوا يشكلون عصب البناء العسكري السوري , وقد أصاب الروس هلع حقيقي من احتمالات الانهيار السريع لنظام ورثة الأسد وظلوا يدعمونه بالتعاون مع الإيرانيين حتى وصل الحال لوضعية حرجة تمثلت في انهيار البنية العامة للجيش السوري بعد الانشقاقات الهزائم وفقدان المواقع والمدن المتتالية بعد أكثر من أربعة أعوام .


وكشف البصري في مقاله أن كل الحلول الترقيعية قد فشلت, وتلاشت كل المساعدات العراقية الإيرانية, وهزمت كل الجيوش الطائفية التي تجندت لإجهاض الثورة السورية سواء كانت عصابات أبي الفضل والعصائب العراقية وشبيحة حزب نصر الله التي أضحت جثث قتلاهم تملأ بطاح الزبداني وريف دمشق , وتوابيت الحزب الإيراني الصفراء قد ملأت مقابر الضاحية الجنوبية, فكانت المسرحية الإرهابية الأخيرة عبر سيناري طلب النظام السوري المساعدة العسكرية من حليفه الروسي القيصر الجديد (بوتين).

 

وقال الصحيفة على لسان الكاتب إن الدعم الجوي الروسي الذي سيتطور حتما وقريبا جدا لدعم أرضي عبر قوات برية لن يحمي النظام بل سيعجل في توسيع نيران الثورة وفي إنزال خسائر مروعة بالروس حلفائهم بما سيجدد ذكريات أفغانستان سيطيح بعرش بوتين في الكرملين.
 

وتابع الكاتب:” فشل الطائفيون وفشل النظام بجيشه العرمري الذي كان يسمى جيش الصمود والتصدي والتوازن الستراتيجي, وهزمت فيالق الحرس الثوري الإيراني وتمرغت عصابة حسن نصر الله بدمائها استنزفت بالكامل ولم تستطع كل تلك القوى الشيطانية المتحالفة اجهاض ثورة الشعب السوري العارمة, فهل يستطيع بوتين بطائراته ومستشاريه وحتى قواته البرية القادمة كسر الإرادة الوطنية السورية? التاريخ يتشكل من جديد في الشا , وملاحم كثيرة في الطريق ستجعل من ليالي الروس حالكة السواد في دمشق لكونهم يقفون في مواجهة الحتمية التاريخية لانهيار الطغاة.


حبش الشيخ المعتوق للإضرار بالوطن

وفي الشأن الكويتى الداخلي أبرزت صحيفة النهار الكويتية" خبر التحقيق مع الشيخ حسين المعتوق بتهمة الإضرار بالنظام ونشر أخبار كاذبة .

 

وقالت الصحيفة أن النيابة العامة أمرت بحجز الشيخ حسين المعتوق بعد انتهاء التحقيق معه في قضية امن دولة، وقررت النيابة اعادة عرضه عليها الأحد المقبل.


وقد أسندت النيابة العامة للشيخ المعتوق تهمة اذاعة أخبار كاذبة ومخالفة قانون الوحدة الوطنية والاضرار بالنظام، حيث انكر الشيخ المعتوق الاتهام المسند اليه.


والجدير بالذكر ان القضية جاءت على خلفية خطبة الجمعة التي ألقاها في احد المساجد، وتطرق فيها الى المتهمين في قضية خلية العبدلي.


"25 رصاصة تخترق جسد مستوطنة يهودية سبّت النبي"

 

وعنونت صحيفة الشرق القطرية صحفتها الأولىبقولها"25 رصاصة تخترق جسد مستوطنة يهودية سبّت النبي (ص)”.


 

وكانت وسائل وسائل الإعلام فلسطينية نشرت خبر مقتل المستوطنة التي ظهرت في مقطع فيديو قبل شهرين وهي تسب رسول الله صلى الله عليه وسلم، عند أبواب مسجد الأقصى.

 

وكانت مستوطنة "يتسهار" جنوب نابلس، قد شهدت واقعة إطلاق نار على سيارة مدنية إسرائيلية، أسفرت عن مقتل مستوطن وزوجته، وإصابة 4 آخرين.

 

وقال الإعلام الإسرائيلي، إن منفذي العملية على سيارة المستوطنين تجنبوا قتل 4 أطفال في السيارة علما بأنهم أطلقوا 50 رصاصه على السيارة، اخترقت 25 رصاصة جسد زوجة المستوطن.

شاهد الفيديو

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان