رئيس التحرير: عادل صبري 04:48 مساءً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

تطوير مطار الغردقة بدأه مبارك واستكمله مرسي وافتتحه السيسي

تطوير مطار الغردقة بدأه مبارك واستكمله مرسي وافتتحه السيسي

توك شو

مطار الغردقة

التكلفة زادت 700 مليون في 2014

تطوير مطار الغردقة بدأه مبارك واستكمله مرسي وافتتحه السيسي

جهاد الأنصاري 17 ديسمبر 2014 12:40

مرَّ مطار الغردقة الدولي بعدد من مراحل التطوير بدأت في عام 2010 بإعلان الفريق أحمد شفيق وزير الطيران في ذلك الوقت بوضع خطة متكاملة لتطوير المطار تنتهي خلال عامين ثم وضع خطة التطوير عام 2012 في خطة الميزانية بعهد المجلس العسكري وافتتاح هشام قنديل لعملية استكمال المشروع والتي ختمها الرئيس عبد الفتاح السيسي بافتتاح أعمال التطوير اليوم.

 

كشفت قصة مطار الغردقة أن التكاليف التي كانت متوقعة لتطوير هذا المطار في عهد الرئيسين السابقين؛ حسني مبارك و محمد مرسي 1.6 مليار جنيه، بينما زادت التكاليف في عهد الرئيس السيسي إلى 2.3 مليار جنيه رغم أن المستهدف مشترك وهو زيادة قدرة المطار إلى 13 مليون راكب كما أعلن اليوم في الافتتاح.

 

وبدأت فكرة التطوير عندما أعلن الفريق شفيق في جلسة لجنة الصناعة والطاقة بمجلس الشعب بتاريخ 28 ديسمبر عام 2009:" اننا نسعى لأن يكون مطار الغردقة ثاني أكبر مطار في مصر، وسيوضع حجم الأساس لأعمال التطوير خلال الأسابيع القليلة المقبلة وتستغرق أعمال البناء نحو عامين لتصل طاقته إلى 9 ملايين راكب سنويًا".

 

وأعلن الفريق شفيق خطة تطوير قطاع الطيران في فبراير عام 2010 بالتوقيع علي عقد إنشاء مبني الركاب الجديد بمطار الغردقة بقيمة 1.6 مليار جنيه لزيادة سعته الي 7.5 مليون راكب سنويا .

 

واستمر العمل والتطوير على مطار الغردقة حتى اندلاع أحداث ثورة 25 يناير 2011 حيق توقفت أعمال التطوير في المطار بسب الاضطرابات التي حدثت في مصر وانهيار حركة السياحة بسبب الانفلات الامني مما جعل الشركات المنشئة تعتقد أنه لا داعي لعمليات التطوير في تلك الفترة التي واكبت الثورة.

 

وفي 15 أكتوبر عام 2011 في عهد المجلس العسكري صدر تقرير لوزارة التخطيط يوكد انه في العام المالي 2012 من المستهدف إجراء تطوير فى بعض المطارات على رأسها مطار الغردقة الذي من المقرر فيه إنشاء مبنى جديد للركاب وممر جديد وبرج مراقبة جوية، ورفع كفاءة أنظمة plc التحكم والمراقبة للمعدات الكهربائية ورفع كفاءة محطة التكييف المركزى، ورفع كفاءة الممرات، وتحديث منظومة إنارة الممرات وتصميم مبنى ركاب جديد .

 

وفي عهد الرئيس المعزول محمد مرسي افتتح الدكتور هشام قنديل رئيس مجلس الوزراء، الخميس 16 مايو 2013، استكمال أعمال تطوير مطار الغردقة التي كان قد اعلن عنها الفريق شفيق، والتي ستتكلف 1,6 مليار جنيه.

 

 وتفقد قنديل مبنى الركاب الجديد الذي أعلن في ذلك اليوم أنه سيستوعب 7,5 مليون راكب سنويا؛ ليزيد من سعة استيعاب المطار إلى 13 مليون راكب سنويا .

 

وأعلن قنديل أنه من المقرر أن يتم الانتهاء من هذا المبنى أوائل عام 2014،  لتصبح مواقع الانتظار فى المطار الآن 40 موقعا ترتفع إلى 53، مع الانتهاء من أعمال التطوير عام 2014 وهو ما تم بعهد السيسي.

 

وهو نفس ما أعلنه المهندس عبد العزيز فاضل وزير الطيران في عهد الرئيس المؤقت عدلي منصور في يناير الماضي أثناء تفقده لأعمال التطوير حيث أكد أنها سترفع كفاءة المطار ليستوعب 13 مليون راكب ولكن بتكلفة مختلفة زادت 700 مليون جنيه.

 

 حيث كانت إجمالي التكلفة المتوقعة التي أعلن عنها في ذلك اليوم 2.3 مليار دون توضيح سبب تلك الزيادة في تكاليف الإنشاء في ذلك الوقت.

 

وختم الرئيس عبدالفتاح السيسي اليوم قصة تطوير مبني الركاب الجديد بمطار الغردقة الدولي بعد 5 سنوات من الإعلان عن عملية تطويره التي كانت محددة في عامين فقط.

 

 

 

 

والمبنى الجديد تبلغ مساحته 92 ألف متر مربع، ويحتوي على 3 أدوار منها للسفر والوصول والخدمات، ومزود بــ72 كاونتر لإنهاء إجراءات السفر والوصول ، و20 بوابة مغادرة ومنطقة أسواق حرة، وبتشغيل هذا المبنى ترتفع سعة المطار الكلية إلى 13 مليون راكب سنويًا.

 

اقرأ أيضاً:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان