رئيس التحرير: عادل صبري 01:55 مساءً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

فيديو.. تقصي الحقائق: أبو ضيف والقضاء والإنتاج الإعلامي أدلة إدانة الإخوان

فيديو.. تقصي الحقائق: أبو ضيف والقضاء والإنتاج الإعلامي أدلة إدانة الإخوان

توك شو

لجنة تقصي الحقائق

خلال تقريرها عن أحداث 30 يونيو

فيديو.. تقصي الحقائق: أبو ضيف والقضاء والإنتاج الإعلامي أدلة إدانة الإخوان

هادير أشرف 26 نوفمبر 2014 12:40

عرضت لجنة تقصي حقائق 30 يونيو خلال تقريرها الذي أدان جماعة الإخوان المسلمين والأمن، عددا من مقاطع الفيديو التي استندت إليها في تقريرها النهائي لأحداث العنف التي وقعت إبان تولي الرئيس الأسبق محمد مرسي لمقاليد الحكم في البلاد .

أظهرت المقاطع أحداثا وقعت منذ تولي مرسي الحكم من المجلس العسكري، مرورًا بالإعلان الدستوري الذي صدر في 21 نوفمبر 2012 ، ومحاصرة دار القضاء العالي والمحكمة الدستورية.. وصولاً إلى مذبحة رفح الأولى التي راح ضحيتها 25 من أبناء القوات المسلحة.

كما أظهرت جوانب من الاعتداء على عدد من رجال الشرطة، ومشيخة الأزهر، والكاتدرائية المرقسية بالعباسية، ومحاصرة مدينة الإنتاج الإعلامي، وأحداث الاتحادية التي راح ضحيتها العديد من الأشخاص على رأسهم الصحفي الحسيني أبو ضيف، ووصولاً إلى مظاهرات 30 يونيو في محافظات مصر المختلفة، وقرار عزل مرسي واجتماع خارطة الطريق يوم 3 يوليو وتنصيب المستشار عدلي منصور رئيساً مؤقتاً للبلاد.

 

وأشار المستشار عمر مروان الأمين العام المساعد للجنة تقصي حقائق 30 خلال عرض الفيديوهات إلى أن علاقة المعتصمين بقوات الشرطة في أحداث الحرس الجمهوري كانت جيدة جدًا وكانوا يوزعون الماء على بعضهم البعض، لافتاً إلى أن المعتصمين استخدموا السلاح ضد قوات الحرس في أحداث الحرس الجمهوري.

كما تطرقت الفيديوهات إلى أحداث المنصة التي وقعت قبل فض اعتصامي رابعة والنهضة، وصولاً إلى قرار النائب العام بضبط الجرائم ومرتكبيها في الميدانين، وتنفيذ قرار الضبط.

كما عرض الفيديو عددا من الصور لاعتصام رابعة العدوية قبل الفض ووجود عدد من المسلحين داخل الاعتصام، وكيف تعاملت قوات الشرطة مع المعتصمين داخل الاعتصام وأثناء خروجهم من المستشفى الميداني، وممر الخروج الآمن الذي خرج منه المعتصمين.

 

وأوضح مروان أنه ثبت للجنة أن قوات الشرطة سعت لفض تجمعي النهضة ورابعة وليس قتل المتظاهرين، وأنها تدرجت في الإنذار باستخدام القوة ولم تلجأ إلى استخدام الرصاص والاستعانة بالقوات القتالية إلا بعد سقوطا أكثر من قتيل في صفوفها، لافتًا إلى أن هدف الشرطة كان الإخلاء وليس القتل إلا أنها اضطرت إلى الرد على طلقات المسلحين والدليل أنها أخطرت وسائل الإعلام بساعة الفض.

وانتقل التقرير إلى اعتصام ميدان النهضة ورصد عدد من إصابات رجال الشرطة والذخيرة التي تم رصدها داخل الاعتصام، وإعلان قوات الشرطة عن الإخلاء والتعهد بالخروج الآمن للمعتصمين.

وانتقلت الفيديوهات إلى العنف الذي حدث في الجامعات من جانب بعض الطلبة وأساتذة الجامعة، مروراً إلى الاعتداء على الكنائس، وعلى رجال الشرطة بعض الفض بقسم كرداسة.

 

 

أحداث العنف منذ تولي الرئيس المعزول وصولاً  إلى قرار فض رابعة والنهضة

تعامل الشرطة مع المعتصمين فى رابعة والنهضة 

 

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان