رئيس التحرير: عادل صبري 01:37 مساءً | الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م | 15 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

استمع إلى..رسالة الإيرانية ريحانة الأخيرة إلى أمها

استمع إلى..رسالة الإيرانية ريحانة الأخيرة إلى أمها

توك شو

الإيرانية ريحانة جباري

استمع إلى..رسالة الإيرانية ريحانة الأخيرة إلى أمها

هادير أشرف 28 أكتوبر 2014 15:05

" شعلة قلبي الحنونة، في الآخرة، سنوجه نحن الإتهام وسيكونون هم المتهمون، دعينا ننتظر إرادة الله، أردت أن أضمك حتى أموت، أحبك"، هذه هي آخر كلمات مهندسة الديكور الإيرانية "ريحانة جباري"، البالغة من العمر 26 عاما، إلى والدتها شعلة باكرفان، والتي توصيها فيها بعدة أشياء بعد موتها.

عزيزتي شعلة، علمت اليوم أنه قد جاء دوري للقصاص، أشعر بالأسى لأنك لم تخبريني أني قد وصلت إلى نهاية رحلتي في الحياة، ألا تعتقدين أنه من حقي أن أعرف؟، أتعلمين أشعر بالخزي لأنك حزينة، لماذا لَمْ تمنحيني الفرصة لاعتذر وأقبل يديك، ويدي أبي لمدة قصيرة.


لقد عشت 19 عامافي هذا العالم، وتلك الليلة المشؤومة كان يجب أن أكون أنا القتيلة، جسدي كان سيلقى في زاوية في المدينة، وبعد أيام من القلق ستستدعيك الشرطة إلى الطبيب الشرعي للتعرف عليّ، وستدركين أنه تم اغتصابي، لم يكن أحداً ليتوصل إلى هوية القاتل لأننا لا نملك أموالهم ولا نفوذهم عندئذ كنت ستكملين بقية حياتك في معاناة وفي عار، وكنتي ستموتين كمداً بعد بضع سنين، وتنتهي القصة، لكن بتلك الضربة اللعينة تبدلت القصة، لم يُلق جسدي جانباً بل أُودع في قبر سجن إيون بعنابره الانفرادية، والآن في سجن شهرري الذي يشبه القبر، استسلمي للقدر ولا تشتكي، إنت تعلمين أكثر مني أن الموت ليس نهاية الحياة، تعلمت منك أن المرء يولد في هذه الحياة لكي يكتسب خبرات ويتعلم دروسا، وأن كل امرء بما كسب رهينة، تعلمت أنه يجب على المرء أحياناً أن يقاتل، لقد أخبرتني أن المرء يجب أن يثابر حتى يعلي قيمته حتى إن كان جزائه الموت، تعلمت منك وأنا أخطو للمدرسة أن أتحلى بالأخلاق الرفيعة في مواجهه الشجار، هل تذكرين إلى أي حد كنت تشددين على الطريقة التي يجب أن نتصرف بها، لقد كانت تجربتك خاطئة".


 

وأضافت ريحانة متحدثة مع والدتها: “حين وقعت الواقعة لم تساعدني مبادئي، حين قُدمت إلى المحاكمة بدوت امرأة تقتل بدم بارد مجرمة لا تملك ذرة من الرحمة، لم تسقط مني دمعة واحدة، لم أتوسل إلى أحد، لم يغمرني البكاء، لأني وثقت في القانون، لكني أتهمت بالاميلاة أمام الجريمة، أترين، لم أكن أقتل حتى الحشرات، أصبحت في لحظة قاتلة مع سبق الإصرار، لقد فسروا معاملتي للحيوانات على أنه نزوع لأن أصبح ذكراً، ولم يكبد القاضي عناء النظر إلى أني كنت أملك حينها أظافر طويلة ومصقولة، كم كان متفائلاً من ينتظر العدالة من القضاة، لم يلتفت القاضي إلى نعومة يدي بشكل لا يليق بأمراة رياضية أو ملاكمة بالتحديد".


 

واستكملت: “ البلد التي زرعت فيا حبها لم تكن تبادلني الحب، ولم يساعدني أحداً وأنا تحت ضربات المحقق وأسمع أحط درجات السباب، وحين تخلصت من باقي علامة الجمال الباقية في جسدي أعطوني مكافئة 11 يوما في الحبس الإنفرادي”.


وواصلت ريحانة رسالتها: "عزيزتي شعلة، لا تبكي على ما تسمعيه مني الآن، في أول يوم لي في مركز الشرطة أذاني ضابط كبير السن وليس متزوج بسبب أظافري، عرفت يومها أن الجمال ليس من سمات هذا العصر، جمال المظهر، الأفكار والرغبات، جمال الخط، جمال العين والرؤية ولا حتى جمال الصوت الجميل، أمي العزيزة، تغيرت فلسفتي وأنتِ ليست مسئولة عن هذا، وهي ليست من مسؤوليتك، لن تنتهي كلماتي فقد أعطيتها لشخص تعهد بأن يرسلها إليك بعد أن يتم إعدامي دون حضورك أو علمي، لقد تركت لكي الكثير من الكتابات ميراثاً، لكن وقبل أن أموت أريد أن أطلب منط أمراً يجب عليكي تلبيته بكل ما تستطيعين من قوة، وبأي طريقة، هذا الأمر الوحيد الذي أريده من العالم ومن هذا البلد ومنكِ، أعلم أنك تحتاجين وقتاً لإعداده لذا أخبرك جزء من وصيتي قبل الموت، لا تبكي واسمعيني جيداً، اريد منك بأن تذهبي للمحكمة،وتعلني رغبتي، لا يمكنني كتابة هذه الرغبة من داخل السجن لأن مدير السجن لن يسمح بمرورها، لذا سيتوجب عليكي أن تعاني من أجلي مرة أخرى، هو الأمر الوحيد الذي لن أغضب إذا اضطررت أن تتوسلس من أجله.



أمي الطيبة العزيزة شعلة الأعز إليّ من روحي، لا أريد أن أتعفن تحت الثرى، لا أريدي لعيني أو لقلبي الشاب أن يتحول إلى تراب، توسلي إليهم ليعطوا قلبب، وكليتي، وعيني، وكبدي، وعظامي، وكل ما يمكن زرعه في جسد آخر هدية إلى شخص يحتاج إليهم مجرد إعدامي، لا أريده أن يعرف أسمي، ويشتري لي زهوراً، أقول لك من صميم قلبي أني لا أريد أن أُوضع في قبر تزورينه وتعانين، لا أريدك أن ترتدي ثوب الحداد الأسود، أبذلي ما في وسعك لتنسي الأيام الصعبة، واتركيني لتبعثرني الريح، لم يحبني العالم، ولم يتركني لقدري، أنا استسلم الآن وأقابل الموت بصدر رحب، أمام محكمة الله سأوجه الإتهام للمفتشين وقضاة المحكمة العليا الذين ضربوني وأنا مستيقظو ولم يتورعوا عن التحرش بي، أمام الخالق سأوجه الإتهام لكل من ظلمني".


 

هكذا أنهت ريحانة التي تم إعدامها السبت الماضي بتهمة قتل ضابط الاستخبارات الإيرانية، مرتضى عبد العلي سربندي، حياتها بعد أن دافعت عن نفسها.


استمع للرسالة:

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان