رئيس التحرير: عادل صبري 05:47 مساءً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

محامي الشاعر يعرض صور حرق المجمع العلمي ويزعم أنها في 25 يناير

محامي الشاعر يعرض صور حرق المجمع العلمي ويزعم أنها في 25 يناير

توك شو

حريق المجمع العلمى

فيديو..

محامي الشاعر يعرض صور حرق المجمع العلمي ويزعم أنها في 25 يناير

عمرو عاطف 11 أغسطس 2014 17:02
 

صور لأحداث المجمع العلمي، وصور لعناصر الـ "بلاك بلوك"، التي ظهرت وقت تولي الإخوان المسلمين السلطة، وأخرى لاشتباكات يبدو فيها متظاهرون يرتدون ملابس صيفية؛ أي ليست وقت اندلاع ثورة 25 يناير شتاء عام 2011، وأخرى للمسلحين مبهمة غير واضحة المعالم، هي مجمل الدفوع التي عرضها محامي إسماعيل الشاعر، مدير أمن القاهرة الأسبق، المتهم وآخرون  بقتل متظاهرين إبَّان ثورة 25 يناير.

 

الصور التي عرضها الجمل في مرافعته وتعد خارجة عن نطاق القضية المتهم فيها موكله إسماعيل الشاعر، والرئيس المخلوع حسني مبارك، ووزير الداخلية حبيب العادلي، ومساعدوه الخمسة الباقين، تبدأ بصورة تشير إلى شخص يحمل في يده بندقية دون أن يوضح هوية هذا الشخص، وفي أي جانب يقف، بالإضافة إلى ارتدائه ملابس صيفية، هو وأشخاص يقفون خلفه، برغم قيام الثورة في فصل الشتاء.

 

وعلق عليها قائلاً: "متظاهرين سلميين كل واحد في إيده طبنجة في ميدان التحرير مش عند السجون والقسم".

 


 

الصورة الثانية التي عرضها "الجمل"اأيضًا تظهر ثلاثة أشخاص، اثنان منهم يرتديان زيًا عُرِف في وقت وجود الإخوان في السلطة باسم الـ "بلاك بلوك"، والآخر يرتدي "تيشرت" صيفي، أي أنها ليست في فصل الشتاء، وبعيدة عن قضية قتل المتظاهرين المتهم فيها المخلوع مبارك ومساعديه.


 

وعلَّق الجمل عليها قائلاً: "ملثم ومسلح متظاهر سلمي!"

 

 

 

الصورة الثالثة لشخص ملثم، ويحمل سلاح، ويرتدي "تيشرت" صيفي أيضًا هو ومن حوله، وقال معلقًا عليها أيضًا: "الرفاق يتقاتلون كلهم شايلين سلاح، والقناع والمسدس".

 

الصورة الرابعة لأحد المتظاهرين يرتدي ملابس داخلية، ومن حوله يرتدون أيضًا زي صيفي، وهو يرفع البندقية المستخدمة في إطلاق القنابل المسيلة للدموع، وقال: "أحد الأسلحة اللي الثوار قاموا بالاستيلاء عليها يرفعها السادة المتظاهرين السلميين".

 

 

الصورة الخامسة: تعرض بعضًا من الأسلحة التي قال إنها تم ضبطها مع الثوار دون أن يحدد لها تاريخ الواقعة، وفي الصورة مدير أمن الإسكندرية؛ وقال معلقًا عليها: "ذخائر تم ضبطها مع الثوار السلميين، وأسلحة وذخائر!"

 

الصورة السادسة هي الصورة الأشهر، حيث تقوم المدرعات بمهاجمة الثوار بالمياه على كوبري قصر النيل يوم جمعة الغضب حيث ادعى فيها أنهم منعوا سيارة الشرطة من العبور، وقام أول صفين من المتظاهرين بادعاء أنهم يصلون حتى لا يؤخذ أي إجراء معهم.

 

 

الصورة السابعة التي عرضها الجمل هي صورة لحرق المجمع العلمي، وقد استعان بها المحامي رغم أن أحداث حرق المجمع العلمي كانت بعد ثورة 25 يناير، وﻻ علاقة لها بالقضية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان