رئيس التحرير: عادل صبري 10:01 صباحاً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

السعودية توافق على طلب تركيا وتسمح بتفتيش قنصليتها بإسطنبول

السعودية توافق على طلب تركيا وتسمح بتفتيش قنصليتها بإسطنبول

توك شو

السعودية تسمح بتفتيش قنصليتها في إسطنبول

بحثا عن جمال خاشقجي

السعودية توافق على طلب تركيا وتسمح بتفتيش قنصليتها بإسطنبول

محمد يوسف 09 أكتوبر 2018 12:33

سمحت المملكة العربية السعودية، اليوم الثلاثاء، بالسماح لقوات الأمن التركي بتفتيش قنصليتها في إسطنبول.

 

وطلبت تركيا، يوم أمس الاثنين، السماح لها بتفتيش القنصلية السعودية، بحثًا عن الصحافي السعودي جمال خاشقجي المختفي منذ الأسبوع الماضي في إسطنبول.

 

وتؤكد الرياض أن خاشقجي غادر مبنى القنصلية، التي فتحتها أمام وسائل إعلام دولية، فيما يقول مسؤولون أتراك إنه لم يخرج، بعد أن دخل لإجراء معاملة شخصية.

 

قالت صحيفة إندبندنت البريطانية إن السلطات التركية تفحص كاميرات الشوارع بحثا عن شاحنة سوداء تعتقد أنها حملت جثة خاشقجي من القنصلية السعودية الأسبوع الماضي.

 

وأوضح مسؤولون في فريق التحقيق التركي إن تلك الشاحنة واحدة من ست سيارات كانت تقل فريق اغتيال سعودي وصل إلى تركياK ودخل القنصلية تزامنا مع وجود خاشقجي داخلها، ويعتقد المحققون أن الفريق المكون من 15 عضوا وراء مقتل خاشقجي.

 

ويقول مسؤولون أتراك إن قافلة السيارات غادرت القنصلية بعد نحو ساعتين من دخول خاشقجي، وقد أظهرت كاميرات أمنية وجود صناديق في الشاحنة التي تحمل لوحة دبلوماسية.

 

وبعد مغادرة القنصلية سارت ثلاث عربات يسارا بينما اتجهت البقية يمينا أما الشاحنة التي غطيت نوافذها باللون الأسود فقد اتجهت إلى طريق سريع قريب.

 

 

وأكد المحققون الأتراك أن المعلومات التي توصلوا لها حول اختفاء الصحفي السعودي المخضرم أكثر من تلك المعلومات التي كشفوا النقاب عنها وتداولتها وسائل الإعلام.

 

ونقلت الصحيفة للصحفي التركي "توران كشلاقجي"، صديق خاشقجي، قوله إنه أبلغه بدعوة تلقاها صديقه (خاشقجي) من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان للعودة للرياض والعمل مستشارا له.

 

وقد سعى خاشقجي للحصول على تطمينات بشأن سلامته قبل زيارة القنصلية السعوديةوطلب من خطيبته الاتصال بالسلطات التركية في حال تأخر خروجه وهو ما فعلته بعد 4 ساعات، ويعتقد أن قافلة السيارات كانت قد غادرت قبل ذلك.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان