رئيس التحرير: عادل صبري 10:27 صباحاً | الثلاثاء 21 أغسطس 2018 م | 09 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

تفاصيل اليوم الأول من زيارة الرئيس البرتغالي لمصر

تفاصيل اليوم الأول من زيارة الرئيس البرتغالي لمصر

توك شو

الرئيس البرتغالى مارسيلو دى سوز

تفاصيل اليوم الأول من زيارة الرئيس البرتغالي لمصر

أسماء عبدالله 12 أبريل 2018 20:19

وصل الرئيس البرتغالى مارسيلو دى سوزا،  مطار القاهرة الدولى مساء أمس الأربعاء، على رأس وفد كبير، فى أول زيارة من نوعها لرئيس برتغالي منذ 24 عاما.

 

ومن المقرر أن تستمر الزيارة الرسمية 3 أيام، وذلك استجابة لدعوة الرئيس عبدالفتاح  السيسي للرئيس البرتغالي لزيارة مصر بعد زيارته لمدينة لشبونة عام 2016.

 

والتقى الرئيس البرتغالي  خلال أول أيام زيارته كلا من  شيخ الأزهر الشريف، الإمام الأكبر «أحمد الطيب»، وبابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية «تواضروس الثاني» في مقر الكاتدرائية بالعباسية، ورئيس مجلس النواب، «علي عبد العال»، بالإضافة إلى زيارته لجامعة الأزهر الشريف.

 

ويشارك الرئيس البرتغالى مارسيلو دى سوزا، فى افتتاح منتدى الأعمال المصرى البرتغالى، مساء غد الجمعة، الذى ينظمه الاتحاد المصرى للغرف التجارية بالتعاون مع الوكالة البرتغالية للتجارة والاستثمار، بحضور وفد من رجال الأعمال من البلدين.

 

 وخلال المؤتمر الصحفي الذي عقده الرئيس عبدالفتاح السيسي، قال السيسي، إن مباحثاته مع نظيره البرتغالى مارسيلو دى سوزا تناولت عددا من القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المتبادل، كما تبادلوا الرؤى حول تطورات الأوضاع فى سوريا وليبيا، فضلا عن سبل تعزيز مكافحة الإرهاب، والعمل على تجفيف منابع تمويله، والتحذير من مخاطر الجماعات المتطرفة.

 

وأشار"السيسي" ، أن "مصر تنتهج استراتيجية شاملة لمكافحة ظاهرة الإرهاب البغيضة، تقوم على معالجة جذورها أمنيا وثقافيا واقتصاديا، ليس دفاعا عن أمنها القومى فقط، ولكن انطلاقا من مسؤولياتها الإقليمية والدولية".

 

وأضاف الرئيس السيسي إلى أن المباحثات تناولت مسيرة التعاون المصرى الأوروبى وسبل الارتقاء به، فى ظل علاقات الشراكة الاستراتيجية القائمة على المصالح المشتركة والاحترام المتبادل، متابعا: "عبرنا عن احترامنا للبرتغال فى مواقفها الداعمة لمصر، واتفقنا على تعزيز التعاون الثنائى لدعم جهود التنمية فى دول أفريقيا، والعمل المشترك لتقوية أواصر التعاون بين الاتحاد الأوروبى وأفريقيا"

 


قال الرئيس مارسيلو دى سوزا، رئيس جمهورية البرتغال، إن الحضارة المصرية من ثوابت التعليم فى البرتغال لايماننا بتأثير مصر فى كل شئ، ولدينا العديد من مجالات العمل المشترك مثل الاقتصاد والسياحة والطاقة.


 وخلال زيارته لجامعة الأزهر أضاف" دي سوزرا"أن بلاده فرضت الاعتقاد الدينى على مستعمراتها السابقة، موضحا أن لشبونة أنكرت على الآخرين معتقداتهم، متابعا بقوله: "الآن يجب أن نقبل اختلاف الآخر، لأننا خلقنا مختلفين".

 

وأكد الرئيس البرتغالي، على أنه  "ليس من حق أحد فرض اعتقاده على الآخرين"، مشددا على أنه من الخطأ رفض الحوار مع الآخر والاختلاف معه، مشيرا إلى أن الشباب لا زال أمامهم مستقبل كبير، فى مكافحة التمييز وعدم المساواة والظلم.

 

وموضحاً أن الإسلام جزء من الدولة البرتغالية، معتبرا أن القادة الأوروبيين الذين لا يعتقدون أن الإسلام جزء من الروح الأوروبية فهم مخطئون، فلا يوجد دولة أوروبية مزيجا من الثقافات والحضارات، فالمصريون واليونانيون والرومان يشكلون جزءا من حضارة الإنسان.



   ومن جانبه أكد الدكتور محمد المحرصاوى، رئيس جامعة الأزهر، أن الأزهر الشريف ينشر رسالة الإسلام فى أنحاء العالم، قائما على أسس وسطية ومنهج رصين يتهاتف عليه الطلاب من جميع دول العالم ويحتضنهم الأزهر فى جامعته لتعليمهم ليكونوا سفراء له فى الخارج.

وقال المحرصاوى، فى كلمته خلال محاضرة رئيس البرتغال بعنوان "رؤية مُعلم ورئيس"، وذلك بحضور قيادات وعلماء وطلاب الأزهر الشريف، وعدد من الوزراء والسفراء والشخصيات، بحضور شيخ الأزهر والرئيس البرتغالي، إن تجربة البرتغال ثرية فى التعايش والتآلف بين أتباع الديانات المختلفة.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان