رئيس التحرير: عادل صبري 03:35 مساءً | الأحد 19 أغسطس 2018 م | 07 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

بالفيديو| السوريون يهربون من جحيم الغوطة.. والأسد يتعهد بإبادة معارضيه

بالفيديو| السوريون يهربون من جحيم الغوطة.. والأسد يتعهد بإبادة معارضيه

توك شو

الغوطة

بالفيديو| السوريون يهربون من جحيم الغوطة.. والأسد يتعهد بإبادة معارضيه

جهاد أنصاري 15 مارس 2018 20:44

بعد 3 أسابيع من بدء الحملة العسكرية على الغوطة الشرقية خرج آلاف المدنيين من "الجحيم" المتواصل بعد وساطة من الأمم المتحدة، بينما يظل آلاف آخرون محاصرون في مناطق أخرى ولا يجدون من يغيثهم من قصف النظام.

 

ونشرت قناة فرانس 24 مشاهد لخروج عدد من المدنيين عبر حافلات خصصتها لهم الأمم المتحدة ومنظمات إنسانية وكان معظم الهاربين من النساء والأطفال.

 

 

كما نشرت روسيا اليوم مشاهد أخرى قالت إنها أثناء خروج آلاف المدنيين من الغوطة الشرقية عبر معبر بلدة حمورية باتجاه النقاط التي تقع تحت سيطرة جيش النظام السوري بعد إتفاق برعاية روسية.

وكشفت قناة سكاي نيوز أن روسيا عرضت على المعارضة عبر وسطاء إما الاستسلام أو الإبادة حيث تصر تلك الفصائل على البقاء في الغوطة الشرقية رغم تجديد مجلس الأمن الدولي طلبه بتطبيق الهدنة التي أقرها وفق قرار أصدره بالإجماع.

من جانبه أعلن حمزة بيرقدار الناطق باسم هيئة أركان جيش الإسلام أكبر الفصائل المعارضة في الغوطة  أن إجلاء الجرحي والمصابين من الغوطة الشرقية تم باتفاق بين الفصيل والأمم المتحدة.

 

وقالت جماعة جيش الإسلام السورية، إنها وافقت على إجلاء مقاتلي جبهة النصرة المحتجزين لديها في منطقة الغوطة الشرقية المحاصرة إلى محافظة إدلب التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة.

وأضاف البيان الصادر عن قيادة الجماعة بتاريخ يوم الجمعة "بعد لقائنا اليوم مع الوفد الذي دخل إلى الغوطة برفقة القافلة الإغاثية فقد تم الاتفاق على إجلاء الدفعة الأولى من عناصرهم الموجودين في سجون جيش الإسلام والذين تم اعتقالهم خلال العملية الأمنية التي أطلقها جيش الإسلام في 28 أبريل 2017".


 

ونشرت قناة dw الألمانية اليوم وثائقيا مصوراً من داخل منطقة دومة بالغوطة الشرقيةالتي يحاصرها نظام بشار الأسد حيث وصفت الحياة في تلك المنطثة بـ"الجحيم".

 

وقالت القناة الألمانية في مقدمة الوثائقي:"يعيش حسان في دوما، وسط منطقة الجماعات المسلحة المعارضة السورية في الغوطة الشرقية - في "الجحيم على الأرض" ، كما تقول الأمم المتحدة".

 

واضافت القناة:" منذ منتصف شهر فبراير، عزز جيش نظام الأسد هجماته هنا. على اثر ذلك قتل أكثر من تسعمئة مدني حتى الان في خلال شهر.

 

تلك صور عن الحياة اليومية في المدينة المحاصرة والتي نريد أن نعرضها عليكم، بالنسبة للأشخاص المحاصرين ، الأمر كله يتعلق بالبقاء على الحياة".

 

وقالت القناة في تقريرها:" قوافل الإغاثة لا تتمكن من دخول المدينة التي تعاني من شحة الغذاء والماء والأدوية والمجتمع العالمي يقف مكتوف الأيدي. لذلك فمن المهم لنا أن نتمكن من إيصال صوتهم الى العالم – ممثلاً بذلك عشرات الآلاف من المدنيين الآخرين في منطقةالغوطة الشرقية المغلقة".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان