رئيس التحرير: عادل صبري 09:06 مساءً | الاثنين 15 أكتوبر 2018 م | 04 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بالفيديو| بعد خروجه من السجن.. الشيخ «ميزو» يتخلى عن الزي الأزهري

بالفيديو| بعد خروجه من السجن.. الشيخ «ميزو» يتخلى عن الزي الأزهري

توك شو

الشيخ ميزو

بالفيديو| بعد خروجه من السجن.. الشيخ «ميزو» يتخلى عن الزي الأزهري

محمد عبد الرازق 11 يناير 2018 14:00

 في أول ظهور إعلامي له بعد خروجه من السجن، تخلى محمد عبد الله نصر، وشهرته الشيخ «ميزو»، عن الزي الأزهري، وظهر على الهواء مرتديًا بذلة زرقاء.

 

وبرر «ميزو» عدم ارتدائه للزي الأزهري قائلًا: "لم أرتدي الزي الأزهري في أول ظهور لي نظرًا لأن الأزهر فكر وليس مجرد رداء".

 

ونوه إلى أنه يرتدي اللون الأزرق الذي كان يرتديه في السجن، مؤكدًا أن السجن ليس مجرد أسوار عالية يحرسها السجان.

 

وتابع: "السجن الحقيقي هو أن نعيش في أغلال الآباء والأجداد وأن نعيش في كل ما هو قديم لمجرد أنه قديم".

وأكد أنه قابل في السجن محن وخصوم فكريين، لافتًا على أن الله نزع من قلبه كل ما فيه من أغلال تجاه الآخريين، موضحا أنه أصبح أكثر تسامحًا ولم يرد على «الشتم والسب والتكفير».

 

وأوضح "نصر"، خلال استضافته في برنامج "العاشرة مساء" المذاع عبر فضائية "دريم"، أنه كان سجينا مع الجنائيين خاصة من المتهمين في قضايا الأموال العامة، موضحا أن التجديد دائما مرفوض من المجتمعات الإنسانية.

 

وأشار إلى أن المجددين والمصلحين تعرضوا إلى أكثر من قانون ازدراء الأديان، مستشهدا بابن رشد وأبي حيان التوحيد.

 

ولفت إلى أنه من الطبيعي أن تكون هناك معارضة لآرائه، لافتا إلى أن المؤسسات الدينية لديها أزمة، معترفا بتسرعه في نشر أفكاره.

وشدد على أنه تعرض للسب والقذف والإهانة من خصومه الفكريين من جماعة الإخوان داخل السجن، منوهًا إلى أنه لم يكن معه في السجن إلا المصحف الشريف.

 

وأشار إلى أنه لم يطلب دخول أي كتب إليه داخل السجن حتى لا يتم منعها وأنه كان يكتفي بطلب دخول العلاج فقط.

 

وتابع قائلا: "قعدت أقول في أول السجن فلان سيتدخل وفلان سيتدخل وفي آخر الأمر أسلمت الأمر لله".

«ميزو يعترف بأخطائه على الهواء»:

«ميزو يروى موقف مضحك حدث داخل السجن»:  

 «سمير صبرى يقدم التحية لـميزو على الهواء»:

«هجوم حاد من أحد المشاهدين على الشيخ ميزو»:

وكانت محكمة جنح مستأنف شبرا الخيمة برئاسة المستشار محمود البرايرى وسكرتارية محمد أبو زيد، قضت  بالحكم على محمد عبدالله نصر وشهرته "الشيخ ميزو" بازدراء الأديان، بالحبس عامين وغرامة ألف جنيه بدلا من 5 أعوام، وغرامة 10 آلاف جنيه والتى قضت به محكمة أول درجة.

 

ترجع الواقعة عندما أقام سمير صبرى المحامى دعويين اتهم خلالهما محمد عبدالله نصر وشهرته "الشيخ ميزو" بازدراء الأديان، مستندًا إلى حديثه فى القنوات الفضائية وإنكار أحاديث صحيحة وردت فى صحيح الإمام البخارى.

 

وقامت مصلحة السجون بعقد لجان لفحص ملفات نزلاء السجون على مستوى الجمهورية لتحديد مستحقى الإفراج بالعفو عن باقى مدة العقوبة، وانتهت أعمال اللجان إلى انطباق القرار على 84 نزيلًا ممن يستحقون الإفراج عنهم، من بينهم "الشيخ ميزو".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان