رئيس التحرير: عادل صبري 06:23 مساءً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بالفيديو| مظاهرات إيران.. انتهت بعيون النظام ومستمرة لدى أعدائه

بالفيديو| مظاهرات إيران.. انتهت بعيون النظام ومستمرة لدى أعدائه

توك شو

الحرس الثوري يقمع انتفاضة الغلاء في إيران

بالفيديو| مظاهرات إيران.. انتهت بعيون النظام ومستمرة لدى أعدائه

جهاد أنصاري 07 يناير 2018 20:45

ما بين دعاوى النظام الإيراني بانتهاء تظاهرات معارضيه وعودة الهدوء لربوع الجمهورية، ودعاوى معارضيه في الداخل والخارج باستمرار التظاهرات للإسبوع الثاني على التوالي ، يتراوح الجدل في وسائل الإعلام ووسائل التواصل المختلفة حول انتفاضة الغلاء التي شهدتها إيران خلال الأيام الماضية.

 

فبينما أعلنت وسائل الاعلام المؤيدة للنظام الإيراني وعدد من قياداته أن الاحتجاجات انتهت منذ يوم الخميس الماضي واصلت قنوات معارضة للحكم في إيران هجومها على النظام والتأكيد على استمراريتها للإسبوع الثاني.

 

وبدأ حديث النظام عن انتهاء التظاهرات يوم الخميس الماضي بإعلان قائد الحرس الثوري الإيراني الجنرال محمد علي جعفري الأربعاء إنه تم "انهاء العصيان".

وقال جعفري: "في حركة العصيان هذه، لم يتجاوز عدد الذين تجمعوا في مكان واحد 1500 شخص، ولم يتجاوز عدد مثيري الاضطرابات 15 ألف شخص في كل أنحاء البلاد".

 

وبعد حديث قائد الحرس الثوري خرجت مظاهرات مؤيدة للنظام في إيران بعد صلاة الجمعة أمس دفعت بها جمعيات تابعة للسلطات الدينية في إيران.وذلك بعد أسبوعٍ من اندلاعِ موجةِ الاحتجاجات في البلاد.

ونشرت قناة الميادين التابعة للحكومة الإيرانية مشاهد للمظاهرات المؤيدة قائلة:"مئات الآلاف يخرجون في عدة مدن إيرانية لليوم الثاني على التوالي تعبيراً عن دعمهم لنظام الجمهورية" وأوضحت قناة الميادين إنحسار المظاهرات المعارضة.

كما أكد أمين عام حزب الله حسن نصر الله ليس في الوارد سقوط النظام في ايران وطمأن مؤيدي النظام الإيراني أن تلك الاحتجاجات في طور الأفول وقلل منها معتبرا أن المظاهرات يتم استيعابها .

وتظاهرت المعارضة الإيرانية في السويد في وقفات ومظاهرات لتأييد الاحتجاجات الشعبية الحاصلة في إيران والتأكيد على موقفها الداعم لهذه الانتفاضة فنظمت في مدينة جوتنبرج وقفة تضامنية شارك فيها نشطاء سوريون أيضا .

 

بينما أكدت قناة الغد الإماراتي، أن الاحتجاجات الإيرانية دخلت أسبوعها الثاني وأنها تتواصل في عدد من المدن منددة بأساليب القمع الخاصة بالنظام.

وفي تقرير مصور لقناة العربية التابعة للمملكة العربية السعودية أمس جاء فيه:"..وفيما تزعم السلطات الإيرانية انحسار رقعة الاحتجاجات اتسع الحراك الشعبي في عدة مدن إيرانية رغم التشديدات الأمنية والإجراءات القمعية بحق المتظاهرين..وتشهد مناطق مختلفة في محافظة كرمانشاه غرب البلاد احتجاجات واسعة وأطلقت دعوات للخروج بتظاهرات في سنندج ومدن وقرى تابعة لمحافظة كردستان وسجلت احتجاجات إيران مزيدًا من القتلى والجرحى والاعتقالات. وتحدى المحتجون الغاضبون تحذيرات كبار المسؤولين، وتظاهروا الليلة الماضية في مناطق متفرقة من طهران  في  أورومية سنندج ودزفول" .

واستمر الإعلام السعودي الرسمي في تغطية الاحتجاجات في إيران والتأكيد على أنها في تصاعد وتنوع وتزايد عبر تقارير مصورة  ونشر مقاطع فيديو للمظاهرات والتوتر الحادث في إيران.

 


في سياق متصل، انطلقت في عدد من المدن الأوروبية والولايات المتحدة وكندا أمس مظاهرات متزامنة، لدعم الاحتجاجات التي عمت أرجاء مختلفة في إيران بحسب قناة العربية.

 

 

كانت الاحتجاجات قد بدأت يوم الخميس قبل الماضي بمظاهرات في مدينة مشهد للتنديد بالأوضاع الاقتصادية ثم امتدت في عدد من المدن الأخرى على رأسها العاصمة طهران .

 

وفي يوم 28 ديسمبر 2017 اندلعت مظاهرات في عدد من المدن الإيرانية احتجاجاً على البطالة والفقر وعلى ارتفاع الأسعار بدايةً من مدينة مشهد وتم الدعوة للمشاركة في المظاهرة الّتي كانت تسمّى في البداية  لا للغلاء  على الشبكات الاجتماعية ، ولكن تجاوز نطاقها العام إلى بعض الشعارات السياسية التي ردّدها بعض المحتجّين.
 

وتزايدت الاحتجاجات يوم الجمعة لتشمل عدة مدن رئيسية بينها طهران وقم وكرمنشاه وأصفهان، حيث تظاهر الالاف الأشخاص للتنديد بارتفاع أسعار المحروقات وبعض السلع الغذائية وزيادة الضرائب،في اجبر مظاهرة في تاريخ إيران منذ عام 2009.
 

وأمس السبت شهدت جامعة طهران في العاصمة الإيرانية تجمعات للطلبة نددت بتعامل السلطات مع المظاهرات الاحتجاجية التي خرجت خلال الأيام الثلاثة السابقة ضد السياسات الاقتصادية للرئيس حسن روحاني.

 

وذكرت الوكالة الفرنسية أن قوات الأمن الإيرانية أطلقت الغاز المسيل للدموع أمس السبت في وسط طهران لتفريق المظاهرات.

 

وكشفت وكالات إيرانية  إن مجموعات موالية للنظام أمس السبت في طهران مظاهرة مضادة للدعم المرشد الأعلى علي خامنئي والرئيس الإيراني حسن روحاني.

 

من جانبه، طالب وزير الداخلية الإيراني عبد الرضا رحماني فضلي المواطنين بالامتناع عن المشاركة في التجمعات المخالفة للقانون.

 

وأشارت "فرانس برس" إلى أن التلفزيون الرسمي الإيراني تطرق اليوم لأول مرة إلى موضوع الاحتجاجات المعارضة في البلاد، وأقر بضرورة الإصغاء إلى مطالب الشعب المشروعة، منددا في الوقت نفسه بمحاولات من وسائل إعلام و"مجموعات معادية للثورة" استغلال المسألة.

 

وعلق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عبر صفحته على موقع تويتر قائلا: "الأنظمة القمعية لا يمكن أن تستمر إلى الأبد سيأتي اليوم الذي يتخذ فيه الشعب الإيراني خياره".

 

وبحسب الإذاعة البريطانية bbc أمر رئيس السلطة القضائية في إيران، صادق لاريجاني، المسؤولين في كافة أنحاء البلاد بإجراء محاكمات فورية لمن اعتبرهم مسؤولين عن تخريب الممتلكات العامة خلال الاحتجاجات التي تشهدها إيران منذ قرابة أسبوع.

 

وأضاف أنَّ من دعا للاحتجاجات ولم يثبت تورطهم في أعمال شغب وعنف فيجب "نصحهم وإرشادهم لإعادتهم إلى جادة الصواب".

 

وفي أول تصريح له أعلن مرشد إيران علي خامنئي: "الأعداء وظفوا خلال الأحداث الأخيرة، المال والسلاح والسياسة والأجهزة الأمنية، كي يخلقوا بلبلة للنظام الإسلامي في إيران".

 

وقد أسفرت الاحتجاجات، التي تشهدها مدن ومناطق إيرانية، عن مقتل 25 شخصا وإصابات العشرات، بالإضافة إلى اعتقال أكثر من 400 شخص.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان