رئيس التحرير: عادل صبري 09:34 صباحاً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

بالفيديو| برلمانيون: «الحكومة تستدين بعشوائية.. والمواطن اضحك عليه»

بالفيديو| برلمانيون: «الحكومة تستدين بعشوائية.. والمواطن اضحك عليه»

توك شو

المهندس شريف إسماعيل رئيس الوزراء

بالفيديو| برلمانيون: «الحكومة تستدين بعشوائية.. والمواطن اضحك عليه»

محمد عبد الرازق 03 يناير 2018 14:43

«المواطن اضحك عليه بحوار الدعم.. ومصر اقترضت خلال عامين مثل ديون الـ60 عامًا الماضية».. جائت هذه الكلمات تعقيبًا على الوضع الاقتصادي في مصر، وحديث بعض نواب البرلمان عن حجم الدين الخارجي والداخلي حتى الآن.

 

وترصد «مصر العربية» آراء بعض النواب حول الوضع الاقتصادي في مصر، في التقرير التالي:

 

قال محمد بدراوي، عضو مجلس النواب، إن مصر كانت تتعرض لوضع اقتصادي صعب منذ عامين، ولكنه ازداد صعوبة، موضحا أن الحكومة كانت تستهدف خفض الدين، ولكنه ارتفع إلى 26%.


وأضاف "بدراوي" أن الحكومة كانت تستهدف تخفيض عجز الموازنة، وهذا حدث بنسبة قليلة.


وأشار عضو مجلس النواب، إلى أن مصر اقترضت خلال العامين ونصف الأخيرين ديون مثل ديون الـ60 عامًا الماضية.

أكد طلعت خليل، عضو مجلس النواب، أن الحكومة الحالية تستدين بعشوائية، وبعض القروض لا يتم توجيهها إلى مساراتها الصحيحة.


ونوه إلى أن الحكومة حصلت على قرض قيمته 50 مليون يورو، أنشأت بـ30 مليون منه محطة طاقة شمسية، وتم رصد 20 مليون يورو للتدريب، لافتا إلى أن ذلك استدانة عشوائية.


ولفت إلى أن جميع الهيئات الاقتصادية تخسر وتستدين، ما عدا هيئة البترول، وقناة السويس اللتان يحققان أرباح.

 

وتابع أن حكومة عاطف صدقي كانت أفضل حكومة في مصر قامت بإصلاحات لأن الوضع الاقتصادي كان أصعب من الآن بكثير، لافتَا إلى أن الدين الخارجي وصل لـ80 مليار دولار، والدين الداخلي تجاوز 5 ترليون جنيه، ولا يمكن أن نسمى التوسع في الاستدانة بالإصلاح.

 

وأوضح "خليل" أن الحديث على أن مصر كانت ستصل إلى الإفلاس إذا لم تطبق الإجراءات الاقتصادية الأخيرة شيء غير صحيح، وأن معدلات النمو التي تعلن عنها الحكومة غير صحيحة، لافتًا إلى أن نسبة البطالة وفقَا لبيان الحكومة تصل لـ13%، ولكن بالنسبة لقناعته الشخصية تصل لـ20%، لأن مدخلات معدل البطالة غير صحيحة. 

وأردف عضو مجلس النواب، أن التحديات التي تواجه الاقتصاد المصري غير عادية وتتطلب مهارات كبيرة، لكن ما تقوم به الحكومة لن يحل الأزمة الاقتصادية التي نمر بها، لافتَا إلى أن الحكومة الحالية ليست أول حكومة تقوم بإصلاحات اقتصادية. 

شدد محمود عطية، عضو مجلس النواب،على ضرورة أن تعمل الدولة لمصلحة المواطن، وليس لإرضائه، لأن بعض الأشياء لن ترضى المواطنين ولكن يجب عملها مثل تحرير سعر الصرف.


وأضاف "عطية" خلال حواره مع برنامج "العاشرة مساء" المذاع على فضائية "دريم" أن المواطن "اضحك عليه بالدعم" طوال السنوات الماضية، للإرضائه، ما أدى للأوضاع التي وصلنا لها حاليا.

 

وأشار إلى أن عام 2017 كان عام الصبر، وعام جني الثمار سيكون في عام 2019، لافتا إلى أن تقييم الحكومة لا بد أن يكون موضوعي.

ونوه إلى أن مصر كانت بعد ثورة 25 يناير لم يكن بها احتياطي نقدي، أما الآن الوضع تغير بشكل كبير، معقبا: "مستلمين البلد ما فيهاش فلوس". 

ولفت إلى أن مصر تمر بظرف تاريخي مختلف تمامًا عن أي ظرف سابق، والبرلمان في حالة استثنائية، ولابد أن نتحدث عن الحكومة بموضوعية شديدة، لافتًا إلى أن هناك 25 مليون مواطن أمي في مصر.

من جانبه قال محمد أبوحامد، عضو مجلس النواب، إن الحديث عن أداء الحكومة لابد أن يتضمن الحديث عن الوضع في البلاد عند بداية عملها، والنظر في التعهدات التي وضعتها على نفسها.

وأوضح أن الإجراءات الاقتصادية التي وصفت بالصعبة لم تكن مفاجأة، وكانت عبارة عن قرارات جراحية لأن الدولة المصرية لم تكن تستطيع أن تكمل يوم واحد في الوضع التي كانت عليه. 

وأردف: "الكثير من المؤسسات الدولية أشادت بالإجراءات الاقتصادية التي قامت بها الحكومة، خاصة أن مصر وصلت لمرحلة أنها ستفلس إذا لم تقم بهذه الإجراءات، وهذا كان يُعني أن المواطن بدلًا من أن يحصل على راتبه الذي لا يكفيه، لن يأخذه من الأساس". 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان