رئيس التحرير: عادل صبري 05:46 مساءً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بالفيديو|إعلاميون مصريون يهاجمون " فخر الدين باشا "..ويتضامنون مع الإمارات

بالفيديو|إعلاميون مصريون يهاجمون  فخر الدين باشا ..ويتضامنون مع الإمارات

توك شو

فخر الدين باشا

بالفيديو|إعلاميون مصريون يهاجمون " فخر الدين باشا "..ويتضامنون مع الإمارات

مصر العربية 26 ديسمبر 2017 23:01

سجال وجدال متواصل أشعله وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد وامتدت آثاره للإعلام والصحف المصرية حول " فخر الدين باشا " قائد الجيوش العثمانية في الحجاز وقائد حامية المدينة المنورة خلال بدايات القرن الماضي من العام 1916 و1919 .
 

وكان عبد الله بن زايد قد نشر تفغريدة مكتوب بها:" هل تعلمون في عام1916قام التركي فخري باشا بجريمة بحق أهل المدينة النبوية فسرق أموالهم وقام بخطفهم واركابهم في قطارات إلى الشام واسطنبول برحلة سُميت(سفر برلك)
كما سرق الأتراك أغلب مخطوطات المكتبة المحمودية بالمدينة وارسلوها إلى تركيا هؤلاء أجداد أردوغان وتاريخهم مع المسلمين العرب".

 

ورد عليه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قائلا:" حين كان جدنا فخر الدين باشا يدافع عن المدينة المنورة، أين كان جدك أنت أيها البائس الذي يقذفنا بالبهتان؟".

 

وقال أردوغان: "عليك أن تعرف حدودك، فأنت لم تعرف بعد هذا الشعب (التركي)، ولم تعرف أردوغان أيضاً، أما أجداد أردوغان فلم تعرفهم أبداً نحن نعلم مع من يتعامل هؤلاء الذين يتطاولون على تاريخنا، وعلى شخص فخر الدين باشا، وسنكشف ذلك في الوقت المناسب".

 

وأعلنت تركيا إطلاق اسم القائد العثماني فخر الدين باشا على الشارع، الذي تقع فيه سفارة الإمارات في أنقرة.

 

كما استدعت الخارجية التركية القائم بالأعمال الإماراتي في أنقرة، على خلفية التغريدة وقالت وسائل إعلام تركية إن وزارة الخارجية أبلغته رد أنقرة، على إعادة تغريد منشور مسيء لتركيا وأردوغان والدولة العثمانية.

 

ودرس فخر الدين باشا في المدرسة الحربية بإسطنبول عام 1868، وعمل فور تخرجه برتبة نقيب، وشارك في حرب البلقان، عُيّن مطلع الحرب العالمية الأولى عام 1914 وكيلاً لقائد الجيش الرابع المرابط بسوريا.

 

وكان فخر الدين باشا، قائد فيلق بالجيش العثماني الرابع في الموصل برتبة عميد عندما اشتعلت الحرب العالمية الأولى في عام 1914، ثم رُقِّي إلى رتبة لواء، واستُدعي عام 1916 إلى الحجاز؛ للدفاع عن المدينة المنورة عندما بدت تلوح في الأفق نذر نجاح الإنجليز في إثارة حركة مسلحة ضد الدولة العثمانية.

 

تولى منصب والي المدينة المنورة، فأرسله جمال باشا، قائد الجيش الرابع، إلى المدينة في 31 مايو 1916 وعاشت المدينة المنورة ما بين عامي 1916-1919 تحت إمرة فخر الدين باشا، الذي يعد آخر الأمراء العثمانيين على المدينة المنورة.

 

دافع فخر الدين باشا عن المدينة ورفض أوامر السلطات العثمانية بتسليمها للحلفاء والقوات الانجليزية وظل يدافع عنها حتى توقيع معاهدة مودورس التي تقضي بالاستسلام، ولكنه أصرَّ على الاستمرار حتى تعرضت قواته لمجاعة نتيجة الحصار الانجليزي للمدينة.

 

واشترط فخر الدين تسليم المدينة لقوات عربية حتى لو حليفة للانجليز وفي 13 يناير  1919، دخلت قوات البدو حسب المعاهدة إلى المدينة، واستسلمت الحامية العثمانية في المدينة المنورة بعد 72 يوماً من توقيعها.

 

واستسلمت القوات العثمانية فيها واعتُقل فخر الدين باشا وتم إرساله أولاً إلى مصر ثم إلى مالطا كسجين حرب وعندما خرج فخر الدين باشا من السجن، انتقل إلى أنقرة يوم 8 أبريل  1921، حيث عيَّنه البرلمان في سفارة كابل 9 نوفمبر 1921 وتقاعد من القوات المسلحة التركية عام 1936 برتبة لواء، وتُوفي بعدها بـ12 عاماً.

 

وتم نقل الآثار المقدسة التي نقلها فخر الدين باشا من المدينة المنورة إلى إسطنبول، في متحف قصر توب كابي وعلى رأسها:"القرآن الكريم الذي كُتب في عهد عثمان رضي الله عنه و 5 مخطوطات قديمة للقرآن الكريم إضافة إلى 4 أجزاء منه و 5 أغلفة للقرآن مطلية بالذهب ومزيَّنة بالأحجار الكريمة ولوحة عليها اسم النبي صلى الله عليه وسلم مزيَّنة بإطار فضي ومخمل أخضر وعليه أحجار من الألماس واللؤلؤ".

 

برنامج رأي عام: فخر الدين باشا هجر أهالي المدينة المنورة

أحمد موسى: أجداد أردوغان حرامية وسرقوا المدينة المنورة

مستشار إماراتي يهاجم تركيا من على صدى البلد:

أسامة كمال يهاجم فخر الدين باشا على قناة dmc وينتقد من يدافع عنه:

عمرو عبدالحميد : البعض يلبسه لبس الملاك والبعض الاخر يتكلم عن جرائمه

كاتب إماراتي يهاجم فخر الدين باشا من على قناة ten المصرية:

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان