رئيس التحرير: عادل صبري 05:14 صباحاً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بالفيديو| أول إحتفال بأعياد الميلاد في الموصل ..واحتجاج بابا نويل بفلسطين

بالفيديو| أول إحتفال بأعياد الميلاد في الموصل ..واحتجاج بابا نويل بفلسطين

توك شو

فلسطين والموصل

بالفيديو| أول إحتفال بأعياد الميلاد في الموصل ..واحتجاج بابا نويل بفلسطين

مصر العربية-أنصاري جهاد 25 ديسمبر 2017 15:59

ما بين الإحتفال في الموصل بعد طرد تنظيم داعش منها وإلغاء احتفالات أعياد الميلاد في فلسطين تضامنا مع القدس تتراوح احتفالات عيد الميلاد في بعض المناطق المضطربة للمسيحيين الكاثوليك.

 

ففي الموصل بعد سيطرة القوات الجيش والميليشيات عليها وطرد داعش احتفلت الاقلية المسيحية بأعياد الميلاد  التي هربت خلال عام 2014 بسبب تصرفات التنظيم.

 

ووسط إجراءات أمنية مشددة احتفل مسيحيو مدينة الموصل العراقية بأول قداس عيد ميلاد منذ سنوات وحضر القداس عدد كبير من سكان الموصل والمناطق المجاورة لها من المسيحيين حيث تعتبر كنيسة القديس مار بولس الوحيدة التي تعمل في الموصل التي يقدر عدد الاقلية فيها بـ35 ألف شخص.

 

في الاراضي المحتلة بدولة فلسطين غابت مظاهر الاحتفال بأعياد الميلاد تضامنا مع مدينة القدس المحتلة ورفضا لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حيث اختفت مظاهر الاحتفالات والكرنفالات السنوية هذا العام واقتصرت الاحتفال على الصلوات الدينية.

 

وأكدت وزيرة السياحة والآثار الفلسطينية رولا معايعة، أن رسالة الأعياد هذا العام هي رسالة للتأكيد على عروبة مدينة القدس العاصمة الأبدية لدولة فلسطين.

وأوضحت الوزيرة معايعة، إلى أن العديد من المدن الفلسطينية أطفأت أنوار شجرة الميلاد احتجاجا على قرار الرئيس الأمريكي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارة بلاده إلى المدينة المحتلة.

 

مشهد أخر للتعبير عن الوحدة الوطنية الفلسطينية في مواجهة الاحتلال حيث ارتدى شاب مقاوم فلسطيني في الضفة الغربية أزياء بابا نويل المميزة بالاحتفالات المسيحية وهو يرشق قوات الاحتلال بالحجارة.

التقطت الكاميرات مشهدا لمتظاهر فلسطيني يرتدي زي "بابا نويل" ويتعرض لعيار ناري بقدمه خلال مشاركته بمظاهرة خرجت عند حاجز عطارة بالقرب من مدينة رام الله للاحتجاج على أحداث ضم القدس .

 

أما في سوريا فانقسمت احتفالات أعياد الميلاد لقسمين ففي الأراضي والمناطق المتواجد بها المعارضة كانت تتسم الاحتفالات بالحزن والدمار لدى ما تبقى من المسيحيين في تلك المناطق التي كانت تابعة لهما وهو ما عبر عنه بعضهم في حوارات مع وكالة الفرنسية والتلفزيون الفرنسي.

 

أما المناطق التابعة لسيطرة النظام السورية والتي تتسم بحيز من الأمان نتيجة الحماية الروسية وعدم وجود قصف جوي على أراضيها فاحتفل المسيحيين الكاثوليك بأعياد الميلاد في الشوارع والكنائس.













 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان