رئيس التحرير: عادل صبري 06:32 مساءً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالفيديو| إيران ترد على فيلم الرسوم المتحركة السعودي.. واحتدام الحرب الإعلامية بينهما

بالفيديو| إيران ترد على فيلم الرسوم المتحركة السعودي.. واحتدام الحرب الإعلامية بينهما

توك شو

الفيلم الإيراني

بالفيديو| إيران ترد على فيلم الرسوم المتحركة السعودي.. واحتدام الحرب الإعلامية بينهما

متابعات - جهاد الأنصاري 24 ديسمبر 2017 12:17

 

مابين فيلم الرسوم المتحركة الدعائي السعودي "قوة الردع" والفيلم الإيراني "أنصار الله"  تتصاعد الحرب الإعلامية بين أكبر عاصمة سنية ونظيرتها الشيعية.

 

الحرب الإعلامية الجديدة القديمة دشنتها المملكة العربية السعودية الأسبوع الماضي بفيديو "قوة الردع السعودي"، وهو فيلم رسومات يعرض قوات سعوديّة بقيادة محمد بن سلمان وهي تهاجم إيران، وتنتصر عليها وتحتلها وسط ترحيب الشعب الإيراني.

 

يظهر هجوم القوات المسلحة السعودية على إيران وتدمير مفاعل بوشهر وعدد من المطارات، كما يظهر أنواع الأسلحة التي تمتلكها السعودية ومنها منظومة الصواريخ الاستراتيجية “رياح الشرق” التي يتجاوز مداها 12 ألف كيلومتر، والتي بإمكانها بلوغ القواعد العسكرية الإيرانية ومفاعلها النووية والمقاتلات العسكرية من طراز “F15″ و”التايفون” والتورنيدو والأواكس”، ومنظومة الدفاع الجوي “الباتريوت”.

فردت وكالة الانباء الإيرانية "مهر" بتذكير العالم بفيلم من إنتاج الحرس الثوري الإيراني يظهر فيه عملية هجوم مركز بالصواريخ الباليستية على قواعد عسكرية والعاصمة السعودية الرياض وقواعد جوية وغيرها.

 

وبدأ الفيلم الذي عرضته وسائل إعلام إيرانية ومدته 5 دقائق، بكلمة المرشد الإيراني علي خامنئي يهاجم فيها من وصفهم بأعداء إيران والإسلام، وظهرت خلال كلمته صور العاصمة السعودية الرياض كهدف للصواريخ.

 

ويكشف الفيلم الإيراني سيناريو عسكري استهدف من خلاله قاعدة الملك خالد الجوية بصواريخ الحرس الثوري الباليستية واستهدف مناطق إنتاج البترول والعاصمة الرياض.

 

واحتفت وسائل الإعلام السعودية بالفيديو الذي يحاكي قيام القوات المسلحة السعودية بتدمير الجيش الإيراني والمواقع النووية والقواعد العسكرية في هذه البلاد.

 

وعلى العكس احتفت الوكالات الايرانية وحسابات التواصل الاجتماعي التابعة لإيران بالفيلم الإيراني ساخرة من المقطع الدعائي السعودي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان